أبحاثأخبار طبية

تحليل “دي ان اي”: هل هو إثبات مؤكد للبنوة أو نفي مؤكد لها؟ وهل هناك احتمالات للخطأ؟

تنتشر قضايا إثبات البنوة في العالم بأسرة، وتعتمد هذه القضايا في حلها على تحليل “دي ان اي”، ولكن لا زال هناك تساؤلا: هل هو إثبات مؤكد للبنوة أو نفي مؤكد لها؟ وهل هناك احتمالات للخطأ؟

لأزمنة طويلة كان إثبات البنوة مستحيلا، فقد كان العلم يعتمد فقط على فصائل الدم التي يمكن أن تنفي البنوة عند وجود فصيلة دم تستحيل وراثتها من أب وأم معروفين.

ولكن فصائل الدم المتشابهة لا يمكن أن تكون إثبات للبنوة. لذا كان تطوير تحليل “دي ان اي” عام 1984من الاكتشافات العلمية التي استطاعت أن تقلب موازين وأسس الطب الشرعي وقضايا النسب.

وبعدها بعامين كانت أول مره يستخدم فيها تحليل “دي ان اي” في الجرائم، عندما استخدم في تحريات جرائم قتل واغتصاب حدثت ما بين عام 1983-1986.

سير أليك جيفريز (من مواليد 1950) هو عالم الجينات البريطاني الذي قام بتطوير تحليل البصمة الوراثية “دي ان اي” الذي أصبح يستخدم فيما بعد بشكل موسع على مستوى العالم بأسره، وتم تطوير طرق مبسطة منه يمكن استخدامها في المنزل.

ما هو دي إن أي DNA؟

دي إن أي هو حمض نووي من الأحماض التي توجد داخل نواة الخلية البشرية، ويتكون “دي ان اي” من سلسلتين من الجينات (الأكواد  والشفرات الوراثية) تلتف إحداهما حول الأخرى في شكل مميز.

ويعتبر “حمض دي ان اي” هو المكون الأساسي للشريط الوراثي البشري (human genome) الذي يوجد في شكل 23 زوج من الكروموسومات في نواة الخلية، بالإضافة إلى جزء صغير من “دي ان اي” يوجد خارج النواة.

يتكون الحمض النووي دي ان اي من سلسلتين من الأكواد الجينية تلتف إحداهما حول الأخرى، لتكونا 23 زوج من الكروموسومات الذين يمثلوم الشريط الوراثي للشخص
يتكون الحمض النووي “دي ان اي” من سلسلتين من الأكواد الجينية تلتف إحداهما حول الأخرى، وتتجمعان في 23 زوج من الكروموسومات تكوّن الشريط الوراثي للشخص
genome

وتحمل الجينات المكونة لحمض دي ان اي أوامر للخلايا تختص بالنمو والوظائف المختلفة والصفات الوراثية الخاصة بكل شخص، كلون الشعر والعينين والبشرة أو طول القامة وغيرهم.

كيف يَعمل تحليل دي ان اي؟

يَعمل تحليل “دي ان اي “-ويسمى أيضا تحليل “البصمة الجينية دي ان اي” DNA fingerprinting- عن طريق التعرف على الشخص بخصائص الحمض النووي “دي ان اي” الخاصة به.

هناك بصمة جينية لحمض “دي ان اي” (نمط وتركيب معين له) خاصة بكل شخص من الأشخاص، وهذه البصمة عبارة عن سلسلة صغيرة من الجينات (الشفرات الوراثية) يكون احتمال اختلافاتها قوي جدا بين الأشخاص الذين ليسوا من عائلة واحدة.

ولكون هذا التسلسل الجيني مميز للشخص فقد تمت تسميته بالبصمة، كبصمات الأصابع التي تكون مميزة للشخص ولا تتكرر إلا في التوائم المطابقة.

يستخدم الطب الشرعي لتحليل “دي ان اي”  متتاليات جينية (شفرات) كثيرة ومختلفة (STR: short tandem repeats) محضرة في المعمل، وهذه المتتاليات لها مواقع مكملة على حمض “دي ان اي” الخاص بالشخص تسمى ب “مواقع STR” .

وتكون “مواقع STR” متشابهة جدا في الأشخاص الأقرباء من الدرجة الأولى، ولكن في الأشخاص غير الأقرباء فاحتمالات تشابهها متناهية الصغر.

وتظهر نتائج التحليل في صورة خطوط توضح “مواقع STR”، وبمقارنة مدي تطابق أو اختلاف هذه الموقع بين الشخصين المطلوب إثبات النسب يبنهما يتم إثبات أو نفي النسب.

تظهر نتائج التحليل في صورة خطوط توضح "مواقع STR"، وبمقارنة مدي تطابق أو اختلاف هذه الموقع بين الشخصين المطلوب إثبات النسب يمكنها يتم إثبات أو نفي النسب.
تظهر نتائج التحليل في صورة خطوط توضح “مواقع STR”، وبمقارنة مدي تطابق أو اختلاف هذه الموقع بين الشخصين المطلوب إثبات النسب بينهما يتم إثبات أو نفي النسب.
blog.nebula

كما يستخدم الطب الشرعي بصمة دي ان اي للتعرف على الأشخاص وتحديد هويتهم، ذلك لأن “مواقع STR” يستحيل أن تكون متطابقة بين شخصين مهما كانت درجة القرابة بيهم إلا في حالة التوائم المتطابقة.

هل تحليل “دي ان اي” إثبات مؤكد للبنوة أو نفي مؤكد لها؟ 

أكدت الدراسات العلمية الدقيقة أن تحليل دي ان اي يعتبر إثبات مؤكد للبنوة بنسبة 99.9%، كم أنه ينفي البنوة والنَسب بدقة تعادل 100%.

مما يعني أنه إذا كانت نتيجة التحليل توضح عدم البنوة فهي نتيجة مؤكدة علميا بنسبة 100%، أما إذا خرج التحليل بنتيجة تثبت نسب شخص لعائلة معينة فهناك نسبة خطأ بسيطة جدا وهي 0.1%.

يعتمد القضاء على هذا التحليل في أحكام قضايا النسب والأبوة نظرا لدقته العالية التي أكدتها أبحاث علمية عديدة.

ما هي أنواع العينات التي يمكن أن يتم استخدامها لعمل تحليل”دي ان اي”؟

من أنواع العينات التي يمكن أن تستخدم لعمل تحليل “دي ان اي” عينة من دم الشخص(أو الطفل) المطلوب تحديد نسبه وعينة دم أخرى من الأب و الأم المحتملين.

والنوع الآخر من العينات شائعة الاستخدام هو بأخذ مسحة من خلايا باطن الخد، وهناك أنواع أخرى من العينات  يمكن أن تستخدم في حالات خاصة مثل حالات وفاة أحد  الشخصين المطلوب عمل تحليل للنسب بينهما.

هذه العينات مثل: اللعاب-الشعر-الأظافر-فرش الأسنان-العلكة المستخدمة أو طرف السجائر المستخدمة- أو ماكينة الحلاقة التي لم يتم تنظيفها بعد، وتفيد هذه العينات أكثر في حالات الجرائم للتعرف على هوية الجاني أو المجني عليه.

إقرأ أيضا..

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى