أبحاثأخبار طبيةصحة طفلك

يمكننا تجنب التوحد (الاوتيزم) بتحسين التواصل مع الاطفال الرضع

تدخل طبي جديد لحماية الاطفال المعرضين للتوحد من ظهور المرض عليهم

للاطفال المعرضين للاصابة بالتوحد طرقهم الخاصة للتواصل مع الآخرين التي مع فهمها يمكننا تجنب ظهور اعراض التوحد والمعاناة منه.

وضحت دراسة جديدة أنه يمكن تجنب حوالي ثلثي حالات التوحد عن طريق تعليم الاهل كيفية التعامل مع الاطفال الرضع المعرضين للتوحد (بحكم الوراثة مثلا).

في دراسة لافتة للانتباه، استطاع علماء جامعة مانشستر البريطانية وجامعة غرب استراليا إثبات أنه يمكنهم تقليل نسبة الاطفال الذين يتم تشخيصهم بمرض التوحد مع عمر 3 سنوات من 20.5% إلى 6.7%.

تدخل طبي جديد لحماية الاطفال المعرضين للتوحد من ظهور المرض عليهم..

يتضمن التدخل الذي أوصت به الدراسة تصوير الاطفال الرضع المعرضين للتوحد بالفيديو أثناء تعامل الأم والأهل معهم.

ثم يشرح الطبيب المعالج للأهل الطرق التي يحاول بها الطفل التفاعل مع من حوله وبالتالي الوقت الذي يجب أن تستجيب فيه الأم والأهل للطفل.

يرى العلماء أنه بدلا من الهتاف ورفع الصوت فإن الاطفال المعرضين للاصابة بالتوحد لهم طرقهم الخاصة للتواصل مع الآخرين و التي مع فهمها  يمكننا تجنب التوحد.

وهذه الطرق الخاصة قد لا يلاحظها ولا يفهمها الامهات والآباء، فقد يحاول الطفل مثلا لفت انتباه الآخرين دون المحافظة علي التواصل البصري.

ويعرّض تجاهل محاولات  الطفل الرضيع للتواصل وعدم الاستجابة لها إلى اضطراب تطور خلايا المخ مما يؤدي لصعوبات طويلة المدى تتعلق بالتواصل الاجتماعي وهو ما يظهر في صورة اعراض من طيف التوحد.

في تصريح نقلتح التليجراف البريطانية عن جوناثان جرين بروفيسير الطب النفسي في جامعة مانشستير قال:

“إن التوحد حالة نفسية تصيب الاطفال من عمر الولادة أو حتى قبل الولادة، لكننا في أول سنتين من العمر لا نلاحظه بشكل كامل، حيث يتم تشخيصه في الغالب حول عمر 3 سنوات”.

“ومن المهم أن نؤكد على أهمية التواصل بين الطفل والأهل في وقت مبكر من العمر بالنسبة لتطور المخ والقدرة على التواصل الاجتماعي، وفي حالة الاطفال المعرضين للاصابة بالتوحد فإن الاهل والطفل يكونون خارج إطار هذا التواصل في أوقات كثيرة”.

“إن ما نفتقده في علاج التوحد هو التدخل في المراحل المبكرة قبل التشخيص وأثناء تطور خلايا المخ، بشكل يمكنه أن يحمي الكثير من الاطفال من ظهور اعراض التوحد”.

من المهم أن نؤكد على أهمية التواصل بين الطفل والأهل في وقت مبكر من العمر
من المهم أن نؤكد على أهمية التواصل بين الطفل والأهل في وقت مبكر من العمر
elements.envato

إقرأ أيضا على طب اليوم:  6 أعراض يتم بها تشخيص فرط الحركة وتشتت الانتباه

المساعدة على التواصل الأفضل تحمي من التوحد (الاوتيزم)..

تابعت الدراسة الجديدة التي استمرت لمدة 4 سنوات  89 طفل رضيع بعمر 9-14 أشهر لفترة 5 أشهر.

وقد تمت مساعدة نصف عدد هؤلاء الاطفال عن طريق التدخل بتصوير مقاطع فيديو للطفل الرضيع، ويساهم الطبيب في شرح ما فيها من إشارات التواصل التي قد لا يفهمها الأهل.

واتضح في نتائج هذه الدراسة  ارتفاع درجات التواصل بين الاهل والاطفال الرضع الذين استفادوا من التدخل بتصوير مقاطع  الفيديو والمساعدة المتخصصة بفارق واضح بالمقارنة بالاطفال والاهل الذين لم يتلقوا نفس المساعدة.

حتى أن تحسن التواصل كان واضحا بين الاطفال الرضع وبين المعالجين من الفريق الطبي.

وظهر أن الحركات المتكررة التي تظهر ضمن أعراض التوحد كانت أقل بوضوح في المجموعة التي تلقت المساعدة المتخصصة بالاستعانة بتصوير مقاطع الفيديو.

كما اتضح أن هذه المساعدة الطبية بالاستعانة بمقاطع الفيديو المصورة تمكنت من تقليل تطور الاطفال للاصابة بالتوحد (الاوتيزم).

حيث وصل حوالي 20% من الاطفال الذين تلقوا الرعاية الطبية العادية لأن يتم تشخيصهم بالتوحد، وذلك بالمقارنة ب 6.7% فقط من الاطفال الذين تلقوا المساعدة المتخصصة بالاستعانة بتصوير مقاطع الفيديو.

“إنه فارق واضح، يعتبر ذلك أول دليل قاطع يشير إلي أن التدخل المبكر  قبل وقت التشخيص المعروف علميا يمكنه أن يحمي من التوحد وظهور اعراضه على الاطفال، وهو ما يمكن أن ينفع الكثير من الاطفال”.

يدعم نتائج هذه الدراسة  أنها من نوع الدراسات المنضبطة المعشاة.

إقرأ أيضا على طب اليوم..

اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الكبار | أعراضه ال 13

اللسان المربوط (التصاق اللسان) | 8 أعراض مبكرة

اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه في الأطفال: 9 نصائح هامة تساعد على التحسن

4 فوائد صحية لعناق طفلك٬ وكيف يتم ترجمة الاحضان والعناق إلى سعادة؟

علاج اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه.. 5 أنواع من الأدوية المرخصة التي تساعد على التحسن

كم ساعة من النوم يجب أن يحصل عليها الاطفال من عمر 0-18 عام؟

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى