أخبار طبيةأبحاثكوفيد-19نصيحة عن فيروس كورونا

هل يصلح ايفرزين (ايفرمكتين) لعلاج كوفيد-19 أو الوقاية منه؟ وكالة الأغذية والأدوية FDA تجيب

وكالة الأغذية والأدوية FDA تجيب..

يشيع استخدام عقار ايفرزين (ايفرمكتين) لعلاج حالات كوفيد-19 والوقاية من العدوى بفيروس كورونا  في دول جنوب أمريكا وبعض الدول العربية اعتمادا على بضع دراسات تحدثت عنها الأخبار.

إفرميكتين هو الاسم العلمي لدواء ايفرزين الذي يستخدم بجرعات معينة صغيرة كمضاد لبعض الديدان والطفيليات التي تصيب الجلد البشري.

وجد بحث علمي تم نشره في إبريل الماضي أن إيفرزين يقضي على فيروس كورونا في أطباق المعمل (in vitro) ، لكن العلماء المراجعين لهذه الدراسة تشككوا في إمكانية الوصول لهذه التركيزات في جسم الانسان دون خطورة .

لذلك ومنذ ذلك الوقت انطلقت الدراسات العلمية للتأكد من فائدة ايفرمكتين في علاج كورونا أو الوقاية من العدوى، وبالفعل وجدت العديد من الدراسات نتائج جيدة له في الوقاية والعلاج.

إلا أن هذه الدراسات لم تصل إلى الآن إلى الحد الذي يسمح بالتأكد من أمان وكفاءته في هذا الاستخدام.

ولذلك فإلى الآن لم يتم منحه الترخيص من المنظمات العالمية الصحية وعلى رأسها وكالة الغذاء والأدوية الأمريكية FDA.

مع ملاحظة أن بعض الخبراء حذروا من خطورة تسبب ايفرزين في تسمم الخلايا العصبية، خاصة في حالة الالتهاب التي يعاني منها مرضى كوفيد-19 في الحالات الشديدة.

ولقد حددت وكالة الغذاء والأدوية الأمريكية FDA صفحة خاصة على مواقعها لتوضيح صحة استخدام هذا الدواء في علاج عدوى فيروس كورونا أو الوقاية منها.

ونوضح هنا بعض التساؤلات التي ناقشتها الوكالة الأمريكية على موقعها الرسمي.

هل يصح استخدام ايفرمكتين للوقاية من عدوى كوفيد-19 أو علاجها؟

لا، لا يصح استخدام إفرميكتين أو ايفرزين للوقاية من عدوى كوفيد-19 وعلاجها، بالرغم من ترخيصه للاستخدام في البشر و الحيوانات في بعض الحالات وبجرعات معينة، لكنه لم يمنح ترخيص الاستخدام في حالات كوفيد-19.

وتوضح الوكالة الامريكية أن الدراسات التي بحثت في دور إفرميكتين في مساعدة مرضى كوفيد لا تزال لم تصل إلى الحد الذي يسمح بالحكم على أمانه وكفاءته في الوقاية أو العلاج.

هل هناك ترخيص طاريء منحته وكالة الغذاء والأدوية الأمريكية FDA ايفرمكتين لعلاج حالات كوفيد-19؟

لا ، لم تمنح وكالة الغذاء والأدوية الأمريكية FDA لإفرميكتين ترخيصا طارئا للاستخدام في علاج حالات كوفيد-19، وتؤكد الوكالة انها تتبع كل الوسائل المتاحة لدعم دراسات الأدوية المقترحة لعلاج كوفيد.

وذلك في سبيل العثور على دواء ناجح في يمكن استخدامه بأمان للمساعدة على علاج هذه العدوى الوبائية أو الوقاية منها.

هل هناك خطورة من استخدام ايفرزين؟

هناك احتمالات خطورة تكون موجودة عند استخدام أي دواء دون أن يتم ترخيبصة والتأكد من مروره بالدراسات الكافية لضمان أمانه وكفاءته، وهو الحال مع ايفرمكتين واستخدامة بخصوص فيروس كورونا.

حيث لم يمنح ايفرمكتين ترخيص الاستخدام للوقاية أو العلاج من كوفيد-19، بالرغم من منحه الترخيص للاستخدام البشري والحيواني في حالات أخري بجرعات خاصة صغيرة.

هناك بعض الأعراض الجانبية التي يمكن أن تصاحب تناول ايفرمكتين ومنها:

-الطفح الجلدي

-الميل للقيء والقيء وآلام البطن

-تورم الوجه او الأطراف

-أعراض جانبية عصبية: الشعور بالدوار-التشوش-التشنجات

-انخفاض مفاجيء في ضغط الدم

-طفح جلدي شديد بحتاج لعلاج بالمستشفى

-التهاب وتأثر في وظائف الكبد

ولذلك تؤكد وكالة الغذاء والادوية الأمريكية FDA  أنه من الوجب تجنب استخدام ايفرمكتين في علاج كوفيد-19 أو الوقاية منه خارج نطاق الدراسات.

حيث تختار هذه الدراسات المشاركين فيها بعناية وبشروط خاصه تقلل فرص التعرض للمخاطر كما أنها تمنحهم متابعة دقيقة.

وتوضح الوكالة أنه لم يتم التأكد بعد من أمان استخدام ايفرمكتين وفائدته، ولا زلنا نحتاج لبيانات كافية من الدراسات الإكلينيكية القائمة.

وذلك للخروج برأي واضح يؤكد أن فائدته أكبر من احتمالات مخاطره بما يسمح باستخدامه بأمان.

أو ربما  تأتي النتائج بما لا نتمنى ويتضح أنه قد يعرض لخطورة تفوق فائدته في عدد واضح من الحالات، وفي هذه الحالة سيكون القرار باستبعاده في حالات كوفيد.

إقرأ أيضا..

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى