كوفيد-19أخبار طبية

فيروس كورونا: الطفح الجلدي يمكن أن يكون العرض الوحيد لعدوى كوفيد-19..

وضحت دراسة بريطانية جديدة أجريت في كينجز كولدج بلندن أن الطفح الجلدي، وبثلاثة أشكال مختلفة، يظهر بوضوح في مرضى كوفيد-19 أنه أحيانا يكون العرض الوحيد.

اعتمدت الدراسة على بيانات وأعراض  336,000 حالة عدوى بفيروس كورونا وعلى استبيان ل 1200حالة عدوى فيروس كورونا أصيبوا بأعراض جلدية.

وبناءً على نتائج هذه الدراسة فقد طالب الباحثون باعتبار الطفح الجلدي عرضاً أساسياً لعدوى كورونا  وإضافته إلى أعراض كورونا الثلاث الأساسية الأخرى في التوصيات البريطانية.

وكانت نتائج الدراسة كما يلي:

 

  • تم رصد عَرَض الطفح الجلدي في حوالي  8.8% من حالات كورونا المؤكدة وفي 8.2% من حالات كورونا المشتبهة.

 

  • 17% من الحالات عانوا من الطفح الجلدي كأول عرض من أعراض عدوى كورونا.

 

  • 21% من الحالات التي عانت من طفح جلدي وتأكدت أصابتها بفيروس كورونا أكدوا أن الطفح الجلدي كان العرض الوحيد الذي عانوا منه.

 

كما وضحت الدراسة أن الطفح الجلدي الذي يرتبط بفيروس كورونا له ثلاثة أنواع:

 

  • طفح جلدي شبيه بالأرتيكاريا:

-وفي هذه الحالة تظهر انتفاخات مع حكة شديدة في الجلد بشكل مفاجيء و تستمر بالظهور والاختفاء على مدى ساعات.

-يمكن أن يحدث هذا النوع من الطفح الجلدي في أي منطقة في الجسم مع حكة شديدة في الكفين وباطن القدمين.

-يمكن أن يحدث تورم في الشفتين وجفن العين.

-يظهر هذا النوع من الطفح الجلدي مع بداية العدوى ولكنه يمكن أن يستمر لفترة بعد ذلك.

 

  • طفح جلدي شبيه بالجديري المائي:

-انتفاخات حمراء مع حكة خاصة في مناطق الكوعين والركبتين وظهر اليدين والقدمين.

 

  • إحمرار وتورم أصابع اليدين والقدمين:

-انتفاخات حمراء أو قرمزية على أصابع اليدين والقدمبن، ويصاحبها ألم أكثر من الحكة.

-هذا النوع من الطفح الجلدي تكثر ملاحظته في الأعمار الأصغر.

-و يميل هذا النوع من الطفح الجلدي للظهور في مرحلة تالية من العدوى أكثر من بدايتها.

 

وقد علق د.فيرونيك باتيلي -استشاري الأمراض الجلدية في كينجزكولدج بلندن- على هذه الدراسة قائلا:

“أن التأثر الجلدي  شيء معروف عن كثير من الفيروسات، وأنه ليس غريبا أن يتم ملاحظة ذلك مع فيروس كورونا“.

وأضاف ناصحاً: “إذا لاحظت طفحا جلديا أو تأثرا  جلديا جديدا، فلابد من التعامل بحذر مع ذلك واتباع توصيات العزل المنزلي منعا لنشر العدوى”.

 

L. kamel

محرر صحفي طبي

متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى