كوفيد-19أخبار طبية

كوفيد-19 | بعد أكثر من عام..ما الأدوية الناجحة وما مزايا وعيوب لقاحات كورونا المختلفة؟-تقرير خاص

تقرير خاص لطب اليوم | الأدوية الناجحة ومزايا وعيوب لقاحات كورونا المختلفة..

حتى وقتنا الحالي أزهق وباء كورونا أرواح حوالي 1.97 مليون من البشر منذ بدء ظهوره في الأشهر الأخيرة من عام 2019، حيث أشارات دراسات علمية عديدة أن المريض رقم صفر في العالم هو سيدة أصيبت في نوفمبر 2019.

وتمكن الوباء المنتشر عالميا – في جائحة أعلن عنها ربيع 2020 – من إصابة أكثر من 92 مليون شخص بعدوى كوفيد-19 حتى لحظتنا الحالية.

ومنذ الإعلان عن ظهور فيروس كورونا انطلقت محاولات العلماء الجادة للوصول إلى علاج ناجح او لقاح ناجح يمكن من السيطرة على الانتشار المستمر لهذا الفيروس الوبائي.

بروتوكول علاج كورونا..

وبعد مرور أكثر من عام كل ما توصل إليه العلماء بخصوص بروتوكول علاج كورونا المرخص للاستخدام خارج نطاق التجارب هو عقاقير تساعد على اسراع التحسن في بعض الحالات الخطيرة من كوفيد-19 التي بدأت بالاحتياج للأكسجين.

وذلك في شكل تقليل  احتمالات الوفاة بنسب تصل إلى 33 % باستخدام عقار ديكساميثازون أو 24% باستخدام عقار أكتيميرا.

كما تم ترخيص عقار ريمديسيفير الذي يستخدم في بروتوكول علاج كورونا بالمستشفيات البريطانية لقدرتة على مساعدة المرضى على التحسن بحسب الدراسات والتوصيات البريطانية.

وفي نوفمبر الماضي منحت وكالة الغذاء والأدوية الأمريكية FDA الترخيص للعلاج بالأجسام المضادة بعقار ريجينيرون للحالات البسيطة والمتوسطة في الفئات الأكثر تعرضا لمضاعفات كوفيد-19.

لقاحات كورونا..

في 8 ديسمبر الماضي تم حقن أول لقاح كورونا بعد نشر نتائج دراساته الأخيره وترخيصه للحملات الموسعة خارج نطاق التجارب لسيدة في كوفنتري ببريطانيا، وكان هذا اللقاح هو لقاح فايزر، وتلا ذلك ترخيص لقاحات أخرى.

وفيما يلي توضيح للقاحات الرائدة التراخيص الطبية التي منحت لها ومزايا وعيوب كل منها.

اللقاحات الأمريكية (لقاح فايزر ولقاح مودرنا)

هناك العديد من الدراسات الأمريكية التي سعت لتطوير لقاح كورونا ناجح، وكان لقاح فايزر هو أول لقاح يعلن عن نتائج دراساته وينال الترخيص للاستخدام في الحملات الموسعة عالميا وتلاه في ذلك لقاح مودرنا.

تم منح لقاح فايزر الترخيص البريطاني بداية ديسمبر الماضي، تلاه ترخيص  الوكالة الأمريكية للغذاء والأدوية FDA، والترخيص الكندى والأوروبي وغيرهم من التراخيص العالمية.

وبدأ استخدامه في ديسمبر 2020 في حملات تطعيم موسعة في بريطانيا والولايات المتحدة والعديد من الدول وومنها المملكة العربية السعودية، ودولة الامارات.

ونجح أيضا لقاح مودرنا في الحصول على الترخيص الأمريكي والأوروبي والبريطاني، وبدأ استخدامه في الحملات الموسعة للوقاية ضد كورونا في الولايات المتحدة الأمريكية ثم بريطانيا.

الكفاءة..

أعلنت نتائج الدراسات الموسعة التي ضمت عشرات آلاف من المتطوعين عن نتائج كفاءة لكل من لقاحي فايزر ومودرنا تصل إلى 95% في الوقاية من عدوى فيروس كورونا.

السعر بالدولار..

سعر الجرعة الواحدة من لقاح فايزر يعادل 20.5 دولار، وكورس التطعيم المكون من جرعتين ثمنه 41 دولار تقريبا.

ويفوق سعر لقاح مودرنا ذلك، حيث تم تقدير سعر الجرعة الواحدة ب 34.2  دولار، وكورس التطعيم الكامل ب 68.4 دولار.

التقنية والأمان..

يستخدم كلا من لقاحي فايزر ومودرنا تقنية الحمض النووي mRNA، وهي تقنية جديدة لم تستخدم من قبل في أي من اللقاحات التي تم ترخيصها (موضحة في الصورة التالية رقم 3).

تقنيات لقاحات كورونا المختلفة
تقنيات لقاحات كورونا المختلفة
insider

مما جعل معارضي اللقاحات متخوفون بخصوص أمان استخدام هذه التقنية في الحملات الموسعة للتطعيم، وذلك مع التأكيد أن اللقاح مر بكل مراحل البروتوكول العلمي للتأكد من احتمالات أمان استخدامه الموسع.

وهذا ما قامت المنظمات العلمية المتعددة بالتأكد منه.

المزايا..

تعتبر الكفاءة العالية من أهم المزايا التي يتمتع بها لقاحي فايزر ومودرنا، وهي في الحقيقة كفاءة مبهرة في عالم اللقاحات.

يمكن تقدير ذلك حين يتم تقييمها بالنظر لكفاءة لقاح الإنفلونزا والذي قدرت في الموسم الماضي ب 50% أو كفاءة لقاح الالتهاب الرئوي بالمكورات السبحية التي هي حوالي 70%.

كما أن البيانات التي صدرت بحسب نتائج الدراسات وضحت أن عدم وجود آثار جانبية خطيرة للقاح فايزر، إلا أنه قد تم تسجيل حالات من الحساسية الشديدة بعد حقن اللقاح ضمن الحملات الموسعة في بريطانيا والولايات المتحدة.

العيوب..

بسبب التقنية التي تستخدم الحمض النووي سهل التكسر فإن لقاح فايزر يحتاج التجميد بمبردات خاصة بدرجة حرارة تصل إلى  سالب 70، وهي خاصية تسبب صعوبة وتكلفة زائدة في التخزين والنقل والتوزيع خاصة للمناطق البعيدة.

حاولت الشركة تطوير وسائل للمساعدة على التغلب هذا العيب مشروحة في هذا الرابط.

ويواجه لقاح مودرنا صعوبات أقل حيث يحتاج للتجميد في درجة حرارة تصل إلى سالب 20 سيليزية، لكنه تظل معوقات  واضحة عند مقارنتها بلقاح أكسفورد أو اللقاحات الصينية التي لا تحتاج للتجميد.

والعيب الثاني يتمثل في الحدوث المتكرر لحالات الحساسية الشديدة بعد حقن لقاح فايزر، وهذا ما سبب صدور التوصيات البريطانية التي حذرت من حقن لقاح فايزر لمن سبق وعانوا من تفاعلات الحساسية الشديدة.

لكن يجب التنويه على أن هذه التفاعلات تحدث خلال دقائق من حقن اللقاح، ويمكن تجاوزها في غالبية الأحوال بحقنة علاجية بعقار أدرينالين.

اللقاح البريطاني (لقاح أكسفورد)

حصل لقاح أكسفورد على ترخيص الوكالة البريطانية للأدوية والمنتجات الصحية MHRA في 30 ديسمبر الماضي وبدأ استخدامه في حملات التطعيم الموسعة ابتداء من 4 يناير بكورس مكون من جرعتين.

وتلا ذلك منحه الترخيص في الهند، واشارت وكالة الأدوية الاوروبية إلى احتمالات منحه الترخيص الأوروبي مع نهاية يناير الجاري.

الكفاءة..

منحت بريطانيا الترخيص للقاح أكسفورد ليتم حقنه في كورس مكون من جرعتين كاملتين بكفاءة وضحتها الدراسات تقدر بحوالي 62%.

وهي تبقى كفاءة جيدة تساعد على الحد من انتشار العدوى بشكل كبير وإن كانت أقل من كفاءة اللقاحات الأمريكية ضد كورونا، ويمكن تقييمها بالمقارنة بكفاءة لقاح الإنفلونزا التي تقدر بحوالي 50%.

السعر بالدولار..

تكلف الجرعة الواحدة من لقاح اكسفورد 4.1 دولار، في حين أن سعر كورس تطعيم كورونا الموصى به حوالي 8.2 دولار.

التقنية..

يستخدم لقاح أكسفورد تقنية الحامل الفيروسي، وهي تقنية معروفة تم دراستها على مدى سنوات طويلة، وهي موضحة بالصورة السابقة رقم 2.

فقد تم منح هذه التقنية الترخيص في نوع من لقاح السعار من قبل، وهذا يزيد الثقة في أمان استخدام اللقاح في حملات التطعيم الموسعة لملايين البشر.

المزايا..

تعتبر التكلفة الاقتصادية المنخفضة التي تتمثل في كون كورس التطعيم له سعر أقل من 10 دولار  من أهم مزايا هذا التطعيم الذي يمكنه أن يصل إلى الدول ذات الاقتصاديات المحدودة.

ولذلك فقد اعتبر الخبراء ترخيصه إشاره ببدء انتهاء الوباء عالميا، وذلك فضلا عن سهولة نقله وتخزينه دون حاجة للتجميد أو لمبردات خاصة.

كما أن تقنيته المعروفة علميا تعطي ثقة أكبر في أمان استخدام اللقاح للملايين، تضاف إلى ما أكدته دراسات تجاربه الموسعة على المتطوعين.

حيث أثبت كفاءة المناعة التي يمنحها لكبار السن بشكل آمن، وهو من المزايا الهامة التي يجب الإشارة إليها.

العيوب..

أهم العيوب التي يمكن ملاحظتها  هو الكفاءة الأقل مقارنة بلقاح فايزر ولقاح مودرنا، ولكن تصميم الدراسات المختلفة لهذه اللقاحات لا تمكننا من استخدام هذه النسب للمقارنة المباشرة بين كفاءتها.

كما أن الخبراء يؤكدون ملاحظة هامة في نتائج دراسات لقاح أكسفورد، وهي أنه لم يصاب أحد تم حقنه بلقاح أكسفورد بعدوى كوفيد-19 خطيرة أو مضاعفات.

وهذا يشير إلى أن لقاح اكسفورد وإن كانت كفاءته أقل من منافسيه في منع العدوى، إلا أن كفاءته ممتازة ومساوية لهم وربما يفوقهم في منع العدوى الخطيرة بكوفيد-19.

اللقاحات الصينية (لقاح سينوفارم ولقاح سينوفاك)

هناك العديد من الدراسات الصينية لتطوير لقاح كورونا ناجح، ومن أشهرها دراسات لقاح سينوفارم ولقاح سينوفاك.

بدأت الصين منذ أشهر عديدة في استخدام اللقاحات الصينية المختلف لتطعيم الملايين قبل أن تنهي دراساتها، تلى ذلك  وبالتحديد في 31 ديسمبر منح أول ترخيص صيني لحملات التطعيم الموسعة للقاح سينوفارم.

هذا وقد منحت دولة الامارات ترخيص الاستخدام للقاح سينوفارم الصيني في ديسمبر الماضي وأصبحت أول دولة تستخدمه في حملات التطعيم الموسعة بعد إعلانها عن كفاءة لنتائج دراساته التي تمت على أراضيها وصلت ل 86%.

وتلى ذلك ترخيص اللقاح للاستخدام في دولة البحرين، ومؤخرا عقدت دولة باكستان  اتفاقات لشراء حوالي 1.2 مليون جرعة.

الكفاءة..

تم الإعلان عن كفاءة لقاح سينوفارم الصيني التي قدرت بحوالي 79% بحسب نتائج الدراسات الموسعة له.

وبعد أكثر من أسبوع أعلنت الشركة الصينية  سينوفاك عن كفاءة مقاربة للقاحها 78%، ولكن بعدها وبتاريخ  13 يناير تم الإعلان عن كفاءة للقاح سينوفاك أقل بكثير حيث قدرت ب 50.38%.

وهي نتيجة ظهرت في مرحلة الدراسات الموسعة التي تمت في البرازيل وذلك بحسب تصريحات رسمية لوكالة أنباء سي إن إن CNN.

في حين عقدت كل من اندونيسيا وسنغافورة اتفاقات لشراء جرعات من لقاح سينوفاك الصيني.

السعر بالدولار..

نقلت وكالات الأنباء عن بعض الأشخاص الذين تلقوا لقاح سينوفارم ضد كورونا في الصين أن جرعتي اللقاح التي يحتاجهما كل شخص تكلف ما بين 60 دولار و 150 دولار.

وهو ما أكده المتحدث باسم شركة سينوفارم بأن اللقاح سيكلف أقل من 145 دولار للجرعتين.

في حين أشارت  وكالة فاينينشيال تايمز إلى أن لقاح سينوفاك تم بيعة في بعض المناطق بسعر 60 دولار للجرعتين.

التقنية والأمان..

يستخدم كلا من لقاحي سينوفارم وسينوفاك تقنية إضعاف الفيروس ونزع قدرته على التكاثر، وهي تقنية معروفة ، مما يعطيعها ميزة في إمكانية أكبر لتوقع أمان استخدامها في الملايين من الأشخاص.

حيث استخدمت هذه التقنية من قبل بشكل موسع وبنجاح في لقاحات متعددة مثل لقاح الإنفلونزا.

المزايا..

تعطي التقنية المعروفه بشكل موسع للقاحات الصين مزايا عديدة، ففضلا عن تجربتها السابقة في أمان استخدامها على نطاق واسع فهذا يمنح اللقاحات ميزة التخزين والنقل بشكل ميسر دون الحاجة للتجميد.

العيوب..

يتخوف بعض الخبراء من استخدام اللقاحات الصينية حاليا بسبب عدم نشر نتائج وبيانات مفصلة لهذه  اللقاحات بشكل يمكن العلماء حول العالم من تقييمها.

كما أن العديد من الخبراء  وفي رد فعل لإعلان الترخيص أكدوا أن اللقاحات الصينية تحتاج  للحصول على ترخيص المنظمات الرقابية في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والاتحاد الأوروبي.

حيث أنها أعلى عالميا من نظيراتها في الصين أو الامارات، وبذلك تزداد ثقة الحكومات والأفراد في هذا اللقاح.

هذا مع توضيح أن النتائج التي نشرت لمراحل دراسات اللقاحات الصينية (سينوفارم وسينوفاك)  الأولى والثانية كانت كاملة ومبشرة.

اللقاح الروسي (سبتنك في)

في أغسطس الماضي أعلن الرئيس الروسي بوتن عن ترخيص اللقاح الروسي سبتنك في، وذلك رغم اختباره فقط على عشرات المتطوعين وقبل بدء مراحل الدراسات الموسعة.

أثار ذلك الانتقادات العلمية حول العالم، وبالرغم من ذلك فقد وصلت حملات التطعيم الروسية لمئات الآلاف من المواطنين، على غرار ما حملات التطعيم الصينية التي بدأت قبل اتمام الدراسات اللازمة.

كفاءة اللقاح..

أعلنت روسيا في نوفمبر الماضي عن كفاءة 92% للقاح الروس “سبتنك في” بشكل متعجل، حيث أكد التقييم العلمي أن ما نشرته الشركة الروسية كان قاصرا ولا يمكن الاعتماد عليه.

وضح الخبراء أن الدراسات لا تزال في مراحلها الأولى بحسب الابيانات المنشورة، وإن كانت النتائج مبشرة إلا أنه لا يمكن مقارنتها بنتائج  دراسات اللقاحات التي وصلت للمراحل النهائية.

السعر بالدولار..

أعلنت موسكو بتاريخ 24 نوفمبر الماضي أنه ستم بيع لقاح سبتنك في الروسي عالميا بسعر 10 دولار للجرعة الوحدة، وهذا يجعل سعر الكورس الكامل المكون من جرعتين مختلفتين أقل من 20 دولار.

التقنية والأمان..

يستخدم اللقاح الروسي تقنية الحامل الفيروس مثل لقاح أكسفورد مع اختلاف نوعه، وهذا يعطيه ميزة توقعات الأمان،حيث أنها تقنية تمت دراستها بشكل موسع من قبل وتجربتها  في لقاحات سابقة.

وقد وضحت التصريحات أنه بالرغم من حدوث بعض الآثار الجانبية إلا أنها كانت بسيطة وغير خطيرة.

المزايا..

يعتبر السعر المنخفض للقاح الروسي من أهم المزايا، حيث أنه يعتبر ثاني لقاح من حيث التكلفة الاقتصادية المنخفضة بعد لقاح أكسفورد.

العيوب..

ما زال من المبكر أن نحكم على اللقاح الروسي حيث أن ما نشر من دراساته يوضح أنها لم تصل للمراحل النهائية بعد، وإن كانت البيانات المقدمة الأولية مبشرة.

إلا أن التعجل الروسي لطرح اللقاح في الأسواق هو فقط ما أثار الانتقادات العلمية ضدة.

يحتاج لقاح سبتنك في للتخزين والنقل بالتجميد في درجة حرارة سالب 18 سيليزية، وهو ما يمكن اعتباره عيبا يزيد صعوبة النقل والتخزين وذلك عند مقارنته ب لقاح أكسفورد ضد كوفيد-19.

وهو عيب يعاني منه أيضا لقاح فايزر ولقاح مودرنا اللذان يحتاجان للتجميد أثناء النقل والتوزيع.

أصبحت الحاجة ملحة عاليميا لنشر حملات التطعيم الموسعة خاصة في ظل ظهور سلالات جديدة من فيروس كورونا المتحور في عدة مناطق منها بريطانيا وجنوب أفريقيا واليابان.

إقرأ أيضا..

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى