أخبار طبيةكوفيد-19

لقاحات كورونا: الصين تمنح ترخيصا طارئا للقاح سينوفاك ولقاحات أمريكية تسعى للتريخص في أكتوبر المقبل..

في بداية هذا الأسبوع منحت الصين لقاح شركة سينوفاك الصينية Sinovac Biotech Ltd ترخيصا للاستخدام الطارئ بحسب وكالة رويترز،  أطلقت الشركة الصينية على اللقاح الجديد إسم كورونا فاك.

وتنوي الصين استخدام هذا اللقاح في  البرنامج الصيني لتطعيم الأشخاص الأكثر تعرضا لخطر الإصابة بفيروس كورونا مثل أفراد الأطقم الطبية.

هذا وقد أعلنت شركة صينية أخرى تعمل على تطوير لقاحين ضد فيروس كورونا وهي شركة سينوفارمSinopharm، أن أحد اللقاحين المطورين في معاملها قد مُنح أيضا ترخيصا طارئا للاستخدام، ولكنها لم توضح إسم ونوع اللقاح المقصود.

بدأت الصين في استخدام اللقاحات المطورة ضد فيروس كورونا والتي لا تزال تحت التجربة في تطعيم الفئات الأكثر خطرا منذ يوليو الماضي.

ولكن هناك تكتما إعلاميا  حول نوع واسم اللقاحات المستخدمة، بالاضافة إلى تكتم حول أعداد الأشخاص الذين شاركوا في برنامج التطعيم الصيني ونتائج هذا  البرنامج.

وقد صرح أحد المسؤولون الصينيون في لقاء خلال الأيام الماضية أن الحكومة تدرس توسعة البرنامج الصيني للاستخدام الطارئ للقاحات كورونا للعمل على الحد من الانتشار الوبائي المتوقع في الخريف والشتاء المقبلين.

وفي يونيو الماضي وفي وقت سابق لبدء البرنامج الصيني الطارئ لتطعيم الفئات الخطرة، سمحت الصين للموظفين الحكوميين بالحقن بأحد لقاحات سينوفارم Sinopharm ضد فيروس كورونا.

كما رخص الجيش الصيني استخدام لقاح شركة كانسينو الصينية CanSino Biologics للوقاية من عدوى فيروس كورونا.

 

ماذا عن اللقاحات الأمريكية: لقاح شركة فايزر ولقاح شركة مودرنا؟

لقاح فايزر:

أعلنت شركة فايزر أنها سوف تواصل مرحلة تجارب لقاحها الأخيرة على 30000 متطوع خلال الشهر المقبل، وأنه ستتوفر لديها مؤشرات وبيانات أولية عن نجاح اللقاح في شهر سبتمبر.

في الوقت الذي وعد فيه ممثل وكالة الغذاء والأدوية الأمريكية FDA بامكانية منح بعض اللقاحات ضد فيروس كورونا ترخيصا للاستخدام الطارئ قبل انتخابات نوفمبر المقبل.

وفي استجابة لهذا التصريح ظهر مسؤولو شركة فايزر يعدون بمسابقة الزمن لمحاولة انهاء التجارب والدراسات اللازمة في أسرع وقت.

وقد أخبرت شركة فايزر مراكز مكافحة الأمراض الأمريكية CDC  يوم الأربعاء الماضي أن حوالي 50% من المتطوعين قد انضموا لمرحلة الدراسات الأخيرة  للقاح فايزر بالفعل.

جاءت هذه الأخبار  بعد سؤال الرأي العام عن خطة فايزر التي قد أعلن عنها سابقا وتضمنت السعي لترخيص لقاحها في أكتوبر المقبل.

وجاء في تعليق للمحللين  أن شركة فايزر أو غيرها يمكنها أن تستفيد من مساعدة وكالة الغذاء والأدوية إذا كانت قد انتهت بالفعل من نصف المرحلة الأخيرة من دراستها.

وهذا يمكن أن يسمح  بتوفير كل بيانات الدراسة  في منتصف أكتوبر المقبل، قبل ميعاد اللقاء الذي تعتزم وكالة الغذاء والأدوية الأمريكية FDA فيه نقاش التراخيص الطارئة للقاحات; في 22 أكتوبر المقبل.

ويتميز لقاح فايز بأنه الوحيد إلى الآن الذي أثبتت الدراسات أنه يحفز نوعي خلايا تي اللمفاوية (+CD4+ ,CD8).

لقاح مودرنا:

كانت هذا اللقاح أول اللقاحات الأمريكية التي بدأت المرحلة الأخيرة من التجارب على المتطوعين، ولكن هذا قد لا يعني أنه سوف يكون الأول في عرض نتائجة.

دفعت الاحتمالات العالية لمنح التراخيص الطارئة للقاحات الأمريكية مبكرا إلى تنافس هائل بين الشركات، ويبدو أن تقدم لقاح مودرنا أبطأ من المتوقع، وأن موقعه يقع بمقربة لقاح فايزر.

بدأ لقاح مودرنا  مرحلة تجاربه الأخيرة في آخر يوليو الماضي وتم التخطيط لإنهاءها في نهاية 2021، ولكن مودرنا ككل الشركات الأخرى تطلعت من البداية للحصول على ترخيص طارئ  في نهاية 2020.

يعتمد الترخيص الطارئ لأي لقاح على بيانات أقل وفترة متابعة أقل من التي يحتاجها الترخيص الكامل، ويتم اللجوء إليه في حالات الأوبئة الطارئة على أن تستكمل الدراسات في مواعيدها المفترضة.

ونظرا لحداثة خبرة شركة مودرنا في مجال التسويق الدوائي مقارنة بشركة فايزر أو سانوفي فإن الخبراء يتوقعون أن تواجه مودرنا بعض الصعوبات فيما يختص بسرعة الترخيص المؤقت  للقاح مقارنة بغيرها.

ماذا عن لقاح أكسفورد؟

احتل لقاح أكسفورد موقعا متقدما في السباق الجاري لتطوير لقاح ناجح ضد فيروس كورونا، حيث تجري مرحلة تجاربه الثالثة والأخيرة حاليا في البرازيل وجنوب أفريقيا.

يتمنى الفريق البحثي المطور للقاح أكسفورد توفر نتائج كافية لأبحاثه الأخيرة التي تجري حاليا قبل نهاية العام الحالي، حيث أن نتائج الأبحاث قد تأثرت بتباطؤ الانتشار الوبائي مؤخرا.

أشارت بعض التوقعات إلى نوفمبر المقبل إلا أن التوقيت لا يزال غير محدد بدقة، وذلك لأنه يعتمد على أعددا الحالات التي سوف تسجل في الأسابيع والأشهر المقبلة.

آخر أخبار لقاح أكسفورد موجودة في الرابط التالي.

 

ماذا عن لقاح روسيا ؟

كانت روسيا أول دولة ترخص رسميا لقاح ضد فيروس كورونا في  11 أغسطس الجاري، في ظل تساؤل الخبراء حول العالم عن كفاية الدراسات التي تمت قبل منحه الترخيص الرسمي.

وفي تقرير لوكالة الأنباء البريطانية BBC بتاريخ 31 أغسطس 2020 ، نُشر أن الحكومة الفنزويلية-التي تسلمت بلايين الدولارات من روسيا كقروض-تعتزم المشاركة في تجارب اللقاح الروسي.

وأعلن الرئيس الفنزويلي مؤخرا عن طلبه لمتطوعين من الشعب الفنزويلي للاشتراك في تجارب اللقاح الروسي. والتأكد من كفاءته وأمان استخدامه.

معلومات سابقة عن اللقاح الروسي في الرابط التالي.


 

ونقل تقرير لوكالة رويترز اليوم مخاوف الخبراء التي تتعلق  باللقاحات المطورة والمرخصة في الصين وروسيا، ولم تتعلق المخاوف فقط بسرعة الترخيص وما يبدو من عدم كفاية الدراسات المؤكدة للأمان والكفاءة.

ولكن الخبراء ينظرون لتركيب اللقاحان الروسي والصيني التابع لشركة كانسينو CanSino Biologics ، اللذان يعتمدان على نوع من الفيروسات المسببة للبرد العادي والمسماه أدينوفيرس من نوع 5.

وحيث أن أعدادا كبيرة من البشر قد تعرضت لهذا الفيروس من قبل فإن هذا يمكن أن يقلل من كفاءة هذين اللقاحين في تحفيز الجهاز المناعي للوقاية من عدوى فيروس كورونا.

 

بحسب منظمة الصحة العالمية WHO، تستكمل حاليا 7 لقاحات مطورة ضد فيروس كورونا حول العالم مراحل تجاربها الأخير على المتطوعين البشر، 4 من هذه اللقاحات يتم تطويرها في الصين.

ولكنه وإلى وقتنا هذا لم يجتاز أحد هذه اللقاحات الدراسات المطلوبة التي تؤكد كفاءته وأمانه بشكل يسمح باستخدامه الموسع على مئات الآلاف بل ملايين البشر الذين ينتظرونه.

متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى