بنك المعرفةتغذية وصحة

بنك المعرفة (24) | حبوب الفيتامينات والمعادن.. هل تقي من السرطان أم يمكنها أن تسببه؟

طب اليوم يستعرض معكم الحقيقة وراء فائدة حبوب الفيتامينات والمعادن في الوقاية من السرطان في الخلقة 24 من بنك المعرفة

يقدم موقع طب اليوم  حلقة جديدة من سلسلة مقالات بنك المعرفة، التي ترد على تساؤلات الزوار حول الصحة العامة والامراض المزمنة والأخطاء الشائعة في طرق الوقاية من العدوى بإجابات مبسطة.

يتناول الكثيرون حبوب الفيتامينات والمعادن من أجل الحصول فوائد صحية، لكن العديد لا يتوقعون أن زيادتها عن حاجة الجسم بتناولها في شكل مكملات غذائية قد يعرض لمخاطر صحية عديدة ومنها السرطان.

فبالرغم من أن نقص الفيتامينات والمعادن في التغذية يؤثر على صحة الشخص سلبا وقد يعرضه  لأمراض متعددة وقد يسبب زيادة احتمالات بعض أنواع السرطان، وهو أمر معروف للجميع.

إلا أن الشخص السليم يمكنه الحصول على الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها بسهولة من غذائة، فهي متوفرة بكميات كبيرة، وليس ينقصها سوى التعرض للشمس بدرجة كافية للحصول على فيتامين د.

وما أكدته الدراسات العلمية الحديثة أن زيادة الفيتامينات والعناصر بتناول المكملات الغذائية والحبوب لا يرتبط نهائيا بتقليل احتمالات حدوث السرطان، بل أن ازيادتها تأثيرات سلبية.

احتمالات حدوث السرطان..

وضحت العديد من الدراسات ارتباطا بين زيادة تناول بعض حبوب الفيتامينات والمعادن واالاحتمالات الأعلى لحدوث السرطان.

فمثلا وجدت الدراسات العلمية ارتباطا بين زيادة بيتا كاروتين (أحد تحضيرات فيتامين أ) وزيادة احتمالات الإصابة بسرطان الرئتين.

كما ربطت عدة دراسات علمية بين زيادة تناول حبوب فيتامين أ وفيتامين سي وفيتامين إي وبين زيادة احتمالات التغيرات السرطانية في الجهاز الهضمي.

وفي دراسة حدثية تم نشرها في الجورنال الأمريكي لعلم الأورام الإكلينيكي توضح أن تناول مرضى سرطان الثدي لحبوب الفيتامينات المضادة للأكسدة (فيتامين أ – فيتامين سي- فيتامين إي) أثناء العلاج، زاد من احتمالات رجوع سرطان الثدي بنسبة 41%.

ووجدت نفس الدراسة أن تناول حبوب فيتامين بي 12 ومكملات الحديد واوميجا 3 أثناء العلاج، ارتبط بزيادة كبيرة في احتمالات عودة السرطان بعد التعافي وتدهور حالة المريض.

ولذلك تحذر التوصيات البريطانية من استخدام حبوب الفيتامينات والمعادن في الوقاية من السرطان.

وذلك بحسب تحليل الجورنال الطبي البريطاني للدراسات العلمية التي بحثت العلاقة بين تناول حبوب الفيتامينات والمعادن وحدوث السرطان.

ذلك مع التأكيد على أهمية تناول حبوب الفيتامينات والمعادن في حالات معينة، فمثلا في حالات الحمل للنساء يجب تناول حمض الفوليك طيلة ال3 أشهر الأولى من الحمل.

كما يكون مهما تناول جرعة وقائية من فيتامين د (10-20 ميكروجرام) في أشهر الخريف والشتاء أو في حالة عدم التعرض الكافي لأشعة الشمس وذلك بحسب التوصيات البريطانية، وذلك مع الحذر من زيادته.

أفضل مصدر للفيتامينات والمعادن..

يظل أفضل مصدر للفيتامينات والمعادن الهامة من حيث الكفاءة والأمان هو الغذاء، وفيما يلي صورتان توضحان المصادر الطبيعية للفيتامينات والمعادن المختلفة في أنواع الأطعمة المختلفة.

المصادر الطبيعية للفيتامينات والمعادن الهامة 1
المصادر الطبيعية للفيتامينات والمعادن الهامة 1
المصادر الطبيعية للفيتامينات والمعادن الهامة 2
المصادر الطبيعية للفيتامينات والمعادن الهامة 2

-بنك المعرفة (23) | 5 طرق لكشف الكذب أشهرها جهاز كشف الكذب؟ فكيف تعمل هذه الطرق؟

وتبقى حبوب الفيتامينات والمعادن (المكملات الغذائية) عقاقير يحتاج إليها المرضى الذين يعانون من مشاكل تعيق حصول الجسم على ما يكفيه من الفيتامينات والمعادن، أو لعلاج نقص التغذية بعد تشخيصة.

مخاطر صحية أخرى..

وفضلا عن الدراسات التي ربطت بين زيادة بعض أنواع الفيتامينات باحتمالات حدوث السرطان، فإن زيادة تناول حبوب الفيتامينات والمعادن ترتبط بمخاطر صحية أخرى.

فمثلا تعتبر مكملات الكالسيوم الغذائية من أهم أسباب حصوات الكلى التي يمكن أن تؤدي لتأثر وظائفها، كما ترتبط زيادة فيتامين أ بمشاكل العظام ، وأمراض القلب والكبد.

وتؤدي زيادة الزنك لنقص المناعة وذلك بالرغم من أهميته لصحة الجهاز المناعي، ذلك لأن زيادته ترتبط بنقص امتصاص عنصر النحاس الهام للمناعة.

يتلقى بنك المعرفة وطب اليوم أسئلة الزوار على مواقع التواصل الاجتماعي، ويجيب عنها في شكل مبسط في هذه السلسلة التي تسعى لنشر التوعية والنصائح والمعلومات الطبية الصحيحة بحسب التوصيات البريطانية وما تقره المنظمات الصحية العالمية.

انتظرونا غدًا في حلقة جديدة من (بنك المعرفة) ومعلومة أخرى مفيدة.

إقرأ أيضا..

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى