أخبار طبية

وكالة FDA ترخص ثالث نوع من ال”علاج بالجينات” لعلاج السرطان وتعطي أملا جديدا للمرضى

وكالة FDA ترخص ثالث نوع من ال"علاج بالجينات" لعلاج السرطان وتعطي أملا جديدا للمرضى

أعلنت وكالة الغذاء والأدوية الأمريكية FDA اليوم 5 فبراير عن ترخيص عقار بريانزي Breyanzi  لعلاج سرطان خلايا الدم البيضاء من نوع ليمفوما خلايا بي B-cell lymphoma الذي لم يستجب للعلاج المعتاد بنوعان منه.

يعتبر عقار بريانزي ثالث عقار من نوع العلاج بالجينات gene therapy ترخصه وكالة الغذاء والأدوية الأمريكية ضد بعض حالات السرطان.

هذا وقد صرح بيتر ماركس مدير مركز أبحاث الوكالة الأمريكية FDA أن ترخيص اليوم يعتبر خطوة واعدة في طريق مجال العلاج بالجينات الذي يتطور بسرعة خلال هذه السنوات الحالية”

” حيث يضيف دواء بريانزي خيارا جديدا للمرضى البالغين الذين يعانون من أنواع معينة من السرطان تؤثر على الدم ونخاع العظام والعقد اللمفاوية”

وأضاف: “العلاج بالجينات قد انتقل من كونه فكرة  علمية مبشرة حتى أصبح تقنية علاجية عملية لمساعدة مرضى السرطان”.

تم ترخيص عقار بريانزي لعلاج نوع من الليمفوما (Diffuse large B cell lymphoma) وهو أشهر أنواع الأورام التي تسمى ليمفوما نان هودجكن (non Hodgkin lymphomas) التي تبدأ في الخلايا المناعية، وقد تكون سريعة النمو أو بطيئة النمو.

كل جرعة من بريانزي يتم اعدادها خصيصا للمريض عن طريق فصل خلايا تي الليمفاوية وهي نوع من خلايا الدم البيضاء التي يمكنها أن تساعد في علاج الليمفوما.

ويتم تعديل الخلايا باستخدام الهندسة الوراثية لنقل جين جديد للخلية باستطاعته مهاجمة خلايا الليمفوما السرطانية وقتلها ومنعها من الانتشار، ثم يتم اعادة الخلايا للمريض مرة أخرى لتؤدي وظيفتها.

أكدت الدراسات العلمية التي شملت مراكز أبحاث متعددة وتضمنت 250 مريض  كفاءة قدرت ب 54% في علاج هذا  في علاج الحلات الصعبة التي لم تستجب للعلاجات المعتادة أو تكرر رجوع المرض إليها بعد تحسن مؤقت.

هذا وقد أوصت وكالة الغذاء والأدوية FDA بمتابعة جيدة وتدريب مناسب للطاقم الطبي الذي سيباشر العلاج بعقار بريانزي تحسبا لحدوث اثار جانبية عصبية أومناعية (عاصفة الالتهاب الوسيطة CKS) محتملة، حتي يتم التعرف عليها وعلاجها بشكل صحيح فور حدوثها.

ما هو العلاج بالجينات gene therapy؟

يهدف العلاج بالجينات  gene therapy إلى تغيير أو تعديل الجينات (الشفرة الوراثية) التي تسبب خلل في وظائف الجسم، وتظهر في شكل اعراض المرض الوراثي أو يهدف أحيانا الجين المضاف لتوجيه الخلايا لآداء وظيفة معينة لعلاج ومقاومة مرض ما.

ويتم توصيل هذا الجين للخلايا  عن طريقة  حامل (vector)  يتم تجهيزه بواسطة الهندسة الوراثية.

ويكون في الغالب فيروس ينزع العلماء قدرته على التسبب بعدوى، ثم يقومون بتحميله بالجين السليم (الشفرة) الذي يحمل الأوامر المعينة المطلوبة للشفاء من المرض.

وفيما يلي صورة توضح تقنية العلاج بالجينات، حيث يتم قطع الجين السليم من سلسلة الحمض النووي “دي ان اي” وتحميلها بداخل حامل فيروسي ليوصلها إلى جسم المريض.

العلاج بالجينات
العلاج بالجينات
FDA

إقرأ أيضا..

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى