اسعافات و طواريء

4 ميكروبات تسبب القلق مع الوخز بإبرة طبيّة مستعملة، فما التصرف السليم؟

يعتبر التعرض للوخز بإبرة طبية مستعملة من الإصابات المقلقة التي تثير العديد من المخاوف المتعلقة بانتقال العدوى بالميكروبات التي تنتقل عن طريق الدم

ومن أهم هذه الميكروبات  ميكروب التيتانوس وفيروس التهاب الكبد الوبائي B وفيروس التهاب الكبد الوبائي C وفيروس نقص المناعة البشري المسبب للإيدز.

لكنّ الحقيقة العلمية تطمئنا بأن الغالبية العظمى من هذه الإصابات تمر دون أثر يذكر. ذلك لأن فرص انتقال العدوى بعد الوخز بالإبر المستعملة ليست عالية في معظم الأحوال. كما أنها تتأثر بعوامل عدة مثل:

-وجود قطرات دم على الإبرة .

-طول الفترة التي انقضت منذ آخر استخدام للإبرة.

– ارتداء القفازات الطبية وقت الوخز.

-اتباع التصرف السليم بعد التعرض للوخز بالإبرة المستعملة.

ما هي الإسعافات الأولية الصحيحة عند التعرض للوخز بإبرة طبية مستعملة؟

عند التعرض للوخز بإبرة طبيّة مستعملة تنصح التوصيات البريطانية بالإسعافات الأولية التالية:

-حث الجرح على النزف بالضغط عن بعد وبرفق.
-غسل الجرح بالمياه الجارية و الصابون بوفرة.
-يُنصح بعدم الضغط على الجرح أو حكُّه أو محاولة شفط الدم منه حيث أن ذلك يساعد الميكروبات على التحرك لداخل الجسم.
-يجفف الجرح و تتم تغطيته بلاصق مضاد للماء.

الإسعافات الأولية الصحيحة عند التعرض للوخز بإبرة طبية مستعملة
الإسعافات الأولية الصحيحة عند التعرض للوخز بإبرة طبية مستعملة – طب اليوم

ثم يتم الذهاب للطبيب للتأكد من أي إجراء طبي مطلوب اتباعه، و يرجى ملاحظة شكل الإبره التي تم الوخز بها: إن كان عليها صدءاً واضحاً أو كانت ملوثه بالدم.

ويتم التأكد من وجود الحماية الكافية من عدوى ميكروبات التيتانوس والتهاب الكبد الوبائي B، وتحديد الحاجة لتناول مصل أو لقاح خاص بأي منهما بحسب خطورة الجرح وإذا ما كان يحمل احتمالات عالية للإصابة.

كما يتم التأكد من عدم الحاجة لتناول علاج وقائي ضد فيروس نقص المناعة، وعدم الحاجة لإجراءات أخرى تتعلق بفيروس التهاب الكبد الوبائي C.

ميكروب التيتانوس..

يكون الجرح معرّضا لعدوى ميكروب التيتانوس إذا كان بالإبره صدءاً أو كان الجرح عميقاً وملوثاً بالأتربة أو يحوى جسماً غريباً. ويجب في هذه الحالة إعطاء المريض مصل التيتانوس.

مصل التيتانوس يحوي مكونات مناعية تسمى ب”الأجسام المضادة” وهي عبارة عن بروتينات مقاومة للعدوى.

وعند حقن الجسم بالمصل تتمكن الأجسام المضادة المجهزة فيه وبسرعة من مهاجمة الميكروبات التي قد تكون وصلت الى الدم عن طريق تلوث الجرح.

كما ينبغي تناول جرعة منشطة من لقاح التيتانوس الذي يحفز تكوين مناعة ضد الميكروب، ذلك إن لم يكن الشخص قد تناول جرعات لقاح التيتانوس الإلزامية كاملةً أو يُشك في عددها.

تناول جرعات لقاح التيتانوس الخمس كاملة يوفر حماية مدى الحياة من عدوى التيتانوس. مواعيد الجرعات الخمس كما هي في جداول التطعيمات الإلزامية في بريطانيا هي كالتالي:

أول ثلاث جرعات في أول عام من العمر، الجرعة الرابعة بعد تمام 3 سنوات ثم  الخامسة في عمر 14سنة.

فيروس الالتهاب الكبد الوبائي B ..

بالرغم من انخفاض فرص  العدوى بفيروس الالتهاب الكبد الوبائي B بعد الوخز بإبرة مستعملة إلا أنه يمكنه أن يتسبب بمرض يصعب علاجه.

لذلك فينبغي التأكد من تناول جرعات لقاح فيروس الالتهاب الكبد الوبائي B كاملةً وهي كالتالي:  ثلاث جرعات في السنة الأولي من العمر كجزء من التطعيم الإلزامي أو في أي وقت. وان لم يكن قد تم تناول اللقاح فينصح بتناول أول جرعة ثم استكمال الجرعتين التاليتين بعدها.

-اذا كان معروفاً لدينا أن من استعمل الإبرة هو شخص مريض بالتهاب الكبد الوبائي B فيُنصح ب:

•إعطاء مصل فيروس الالتهاب الكبد الوبائي B المسمى ب(Hepatitis B immunoglobulin (HBIG مباشرة بعد الوخز بالإبره المستعملة ومن اللازم أن يتم ذلك في خلال أول يومين بعد الوخز بالإبرة المستعملة (ويمكن إعطاؤه خلال أسبوع لكنّ الفاعليه تقل بالتأخير).

•في حالة تناول اللقاح سابقا واستكمال جرعاته يتم إجراء تحليل مناعي في الدم للأجسام المضادة  anti – HBs، وإن كان تركيزها أقل من 100 وحدة في الملي ، يتم إعطاء جرعة منشطة من اللقاح (HBV vaccine)، ثم تتم إعادة إختبار المناعة بعد شهرين.

•إن لم يكن قد تم تناول اللقاح فيتم اعطاء الجرعة الأولي ثم الجرعة الثانية بعد أسبوع و الثالثة بعد ثلاثة اسابيع ( كورس سريع) Accelerated Emergency Vaccination.

•إن لم يكن قد تم تناول جرعة منشطة بعد الجرعة الأولى من التطعيم بخمس سنوات يتم إعطاء جرعة منشطة من لقاح فيروس الالتهاب الكبد الوبائي B.

فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) المسبب للإيدز..

تؤكد المصادر العلمية أن احتمال انتقال فيروس نقص المناعة HIV عن طريق  الوخز بإبره ملقاه بالطريق و ليس مباشرة بعد الخروج من جسم المريض احتمال ضعيف للغاية.

وبحسب التوصيات البريطانية لا ينصح بتناول العلاج الوقائي من فيروس نقص المناعة HIV إالا بعد وخز مباشر بالإبره بعد خروجها من جسم المريض المؤكد إصابته بفيروس الإيدز أو المشتبه بها.

ويجب تناول العلاج الوقائي بعد التعرض لفيروس نقص المناعة (Post Exposure Prophylaxis (PEP  عند الحاجة اليه خلال أول ساعة من التعرض للوخز الملوث، لكن يمكن البدء في استخدامه خلال أول ثلاثة أيام بعد التعرض للوخز بفاعلية تقل كلما زاد التأخر في البدء بالعلاج.
العلاج الوقائي بعد التعرض لفيروس نقص المناعة هو عباره عن مجموعه من المضادات الفيروسية، يتم تناولها لمدة 28 يوم بعد الاطمئنان السريع على وظائف الكلى و الكبد وإجراء بعض التحاليل الأخرى.

و يتم اجراء تحليل فيروس نقص المناعة HIV بعد ثلاثة أشهر من حادث الوخز بالإبرة الملوثة  للتأكد من عدم الإصابة.

فيروس التهاب الكبد الوبائي C ..

لا يوجد توصيات للتصرف الطاريء بالنسبة لانتقال عدوى فيروس التهاب الكبد الوبائي C عن طريق الوخز بإبرة طبية ملوثة وذلك لعدم وجود مصل أو لقاح أو نظام ثبتت كفاءته لاستخدام عقاقير وقائية,

لكن مع وجود علاج أثبت نجاحا واضحاً  فيُوصى بإجراء تحاليل لفيروسC بعد التعرض للوخز بالإبرة الملوثة بثلاثة أشهر.

و يتم إعادة التحاليل بعد مرور خمسة اشهر من التعرض للوخز، وذلك للتأكد من عدم الإصابه أو لتقديم العلاج المناسب إن لزم.

هل يجب تناول مضاد حيوي بعد التعرض للوخز بإبرة مستعملة؟

لا يُنصح بتناول مضاد حيوي بعد الوخز بإبرة مستعملة إلا إذا بدأت أعراض الإلتهاب في الظهور في موضع الوخز مثل : التورم و السخونه او الانتفاخ. فهذه الأعراض تشير الى وجود عدوى بكتيرية يحتاج علاجها الى تناول مضاد حيوي.

إقرأ أيضا..

 

Dr. A Kamel

Consultant Surgeon, England إستشاري الجراحة بالمستشفيات البريطانية

متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى