أمراضادوية

لماذا نحتاج إلى لقاح الانفلونزا الموسمية كل عام؟ وما درجة حمايته؟

تتغير سلالات فيروس الإنفلونزا المنتشرة في الجو كل عام

نحتاج إلى لقاح الانفلونزا  الموسمية الجديد في كل عام  لأن سلالات فيروس الإنفلونزا المنتشرة في الجو تتغير في كل عام، وبالتالي فإن المناعة التي تكونت بفعل اللقاحات أو العدوى السابقة تكون بلا فائدة.

تتم تسمية سلالات الإنفلونزا المختلفة بحسب أنواع البروتينات السطحية التي تظهر عليها، وهناك نوعان رئيسيان من البروتينات السطحية لفيروس الإنفلونزا:

هيماجليوتينين: ويرمز له بحرف H، ويعرف العلماء إلى الآن حوالي 18 نوع منه (H1-H18).

نوراميدينيز: ويرمز له بحرف N، ويعرف العلماء إلى الآن حوالي 9 أنواع منه (N1-N9).

البروتينات السطحية لفيروس الإنفلونزا
البروتينات السطحية لفيروس الإنفلونزا
ecdc

وبالتعرف على الأنواع الفرعية للبروتينات السطحية لفيروس الإنفلونزا يأخذ الفيروس إسمه فمثلا H1N1أو  H3N2، بعض هذه السلالات يمكنها أن تسبب عدوى للبشر والبعض الآخر يختص ببعض أنواع الحيوانات.

تتكون السلالات الجديدة عندما تحدث طفرات (تغيرات) في الفيروس تتسبب في تغيير بأنواع البروتينات السطحية له،  أو عندما تتحد سلالتان معا لتكون سلالة فيروسية جديدة مختلفة.

يعمل علماء الفيروسات في كل عام وبناء على دراسات دقيقة مستمرة لسلوك فيروس الإنفلونزا على توقع السلالات التي سوف تنتشر في الموسم المقبل.

ويختار العلماء 3 أو 4 سلالات فقط ليتضمنهم اللقاح، وبذلك يمكن أن يسمى اللقاح بلقاح الإنفلونزا الثلاثي أو الرباعي.

يمكن أن يختار العلماء ثلاثة سلالات فيروسية متوقعة ليتضمنهم لقاح الإنفلونزا الموسمية (لقاح ثلاثي)
يمكن أن يختار العلماء ثلاثة سلالات فيروسية متوقعة ليتضمنهم لقاح الإنفلونزا الموسمية (لقاح ثلاثي)
ecdc

يمكن التعرف على موانع تلقي لقاح الانفلونزا والاعراض الجانبية المحتملة في مقال طب اليوم بهذا الرابط: لقاح الانفلونزا: مع زيادة أهميته هذا العام تعرف على موانع تناوله وأعراضه الجانبية المحتملة

ما هي درجة الحماية التي يوفرها لقاح الأنفلونزا؟

تختلف درجة الحماية التي يوفرها لقاح الإنفونزا بحسب نجاح علماء الفيروسات في توقع السلالات التي سوف تنتشر في موسم الإنفلونزا وبالتالي تحضير لقاح يحوى السلالات الصحيحة.

أكدت الدراسات وبحسب المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض ECDC أن لقاح الإنفلونزا يقلل فرص الإصابة بالعدوى بنسبة تصل إلى حوالى 60%.

وهذا يعني إمكانية تعرض الأشخاص الذين تلقوا اللقاح لعدوى الانفلونزا ولكن باحتمالات أقل بوضوح، كما أنه في حالة حدوث العدوى بفيروس الإنفلونزا  بعد الحقن باللقاح فإنها تكون بإعراض أبسط ولفترة أقصر من المعتاد في معظم الأحوال.

يحتاج لقاح الإنفلونزا  إلى 10-14 يوم ليمنح مناعة للجسم ضد العدوى بفيروس الإنفلونزا، كما أنه يمنع نقل العدوى للفئات الأكثر تأثرا بها مثل كبار السن أو أصحاب الأمراض المزمنة.

إقرأ أيضا على طب اليوم..

كم يجب الانتظار بين تطعيم كورونا وتطعيم الانفلونزا الموسمية؟

أخطر 10 فيروسات قاتلة للبشر

دراسة تشير لدور تطعيم الانفلونزا في مقاومة كوفيد-19

لقاح استرازينيكا | مضاعفات الجلطة الدموية اختفت لهذا السبب

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى