أخبار طبيةأمراض

علاج ارتفاع ضغط الدم |3 محاور رئيسية (أدوية – داش دايت – حياه صحية)

طب اليوم يستعرض معكم التوصيات البريطانية وتوصيات علماء هارفارد لعلاج ارتفاع ضغط الدم والتعايش معه

يتكون علاج ارتفاع ضغط الدم من 3 محاور رئيسية هامة وهي نظام حياة صحي خاص وحمية غذائية مناسبة (داش دايت أو ميديتيرينيان دايت) إضافة لخطة ادوية يتم البدء بها والتدرج فيها بحسب حالة المريض وحاجته.

يصيب ارتفاع ضغط الدم حوالي ثلث البالغين في العالم أو أكثر، وقد يسبب هذا الضغط المرتفع أعراضا مثل الصداع والدوار-زغللة العينين- الشعور بنبض في الرقبة والرأس-ألم بالصدر وأحيانا ضيق التنفس.

ويوضح مقال طب اليوم في هذا الرابط معنى قراءة ضغط الدم والحد الذي يتم به تشخيص ارتفاع ضغط الدم.

تزداد نسب الإصابة بارتفاع ضغط الدم مع زيادة الوزن وعدم اتباع نظام حياة غير صحي من حيث التغذية والرياضة. كما أن للوراثة تأثيرا واضحا على ظهور هذه الحالة المرضية.

وفيما يلي توضيح للمحاور الرئيسية لعلاج ارتفاع ضغط الدم.

ما هي داش دايت وتغييرات نظام الحياة للحفاظ على ضغط دم طبيعي؟

تتمثل تغييرات نظام الحياة التي يمكن أن تساعد على الحفاظ على ضغط دم طبيعي وعلاج ارتفاعه والحفاظ على صحة القلب  فيما يلي:

-ينصح علماء جامعة هارفارد باتباع الحمية الغذائية داش دايت للمساعدة على تقليل ضغط الدم المرتفع والحفاظ عليه طبيعا، وهذه الحمية الغذائية موضحة في مقال طب اليوم بالرابط التالي.

وتساعد داش دايت على الحماية من مضاعفات ارتفاع ضغط الدم والحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية، حيث تتضمن مكونات غذائية متوازنة خاصة مفيدة للمرضى كما تتضمن تحديد كمية ملح الطعام.

داش دايت: الحمية الغذائية للمحافظة على ضغط الدم الطبيعي
داش دايت: الحمية الغذائية للمحافظة على ضغط الدم الطبيعي slideshare

-التقليل من الكافيين الموجود في القهوة والشاي والشوكولاته والكولا.

-إنقاص الوزن المرتفع يساعد على عودة ضغط الدم لطبيعته والحفاظ عليه.  وبهذا الخصوص فالتوصيات البريطانية تنصح بحمية آمنه وفعالة لإنقاص الوزن يمكن مطالعة تفاصيلها في مقال طب اليوم بهذا الرابط.

-الابتعاد عن التدخين الذي هو سبب رئيسي مباشر لتدمير الأوعية الدموية وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

-ممارسة الرياضة بانتظام، وبحسب التوصيات البريطانية هناك حد أدني لممارسة الرياضة أسبوعيا للحفاظ على صحة القلب والشرايين والجسم ككل.

ويمكن مطالعة تفاصيل التوصيات البريطانية لممارسة الرياضة بالضغط على هذا الرابط.

ما هي خطة علاج ارتفاع ضغط الدم باستخدام الادوية؟

بحسب التوصيات البريطانية تنقسم خطة العلاج بالادوية التي تساعد على خفض ضغط الدم المرتفع إلى خطوات متتالية، وفيما يلي توضيح لهذه الخطوات:

الخطوة الأولى..

تختلف الخطوة الأولى من العلاج بالعقاقير باختلاف العمر والإصابة بمرض السكري من النوع 2.

-في حالة مريض أقل من 55 عام أو مصاب بداء السكري من النوع 2: يبدأ العلاج بالعقاقير المقللة لهرمون الأنجيوتنسين الذي له تأثير قابض على الأوعية الدموية (ACE inhibitors) وتضم عقاقير مثل راميبريل-كابتوبريل-لايسينوبريل.

ومن أعراضها الجانبية السعال الجاف، وفي هذه الحالة يمكن أن ينصح الطبيب باستبدالها بعائلة مشابهة أخرى من العقاقير وهي العقاقير التي تغلق مستقبلات هرمون أنجيوتنسن (ARB) وتضم عقاقير مثل: لوسارتان-فالسارتان.

وعند استخدام هذه الادوية (ACE inhibitors-ARB) يجب الحذر من احتمالات حدوث حساسية في بعض الأشخاص والتوقف عن تناول العقار في هذه الحالة.

كما تجب متابعة المريض بتحليلات لنسبة البوتاسيوم في الدم، حيث أن ارتفاع نسبة البوتاسيوم في الدم من الأعراض الجانية التي يمكن أن تظهر في بعض المرضى.

-في حالة مريض أكبر من 55 عام:  يتم البدء بعقاقير تساعد على اغلاق قنوات الكالسيوم بالخلايا (calcium channel blockers) ، ومنها عقاقير مثل: أملوديبين-نايفيديبين.

ويمكن لأملوديبين أن يسبب تورم في الكاحل أوبأسفل الساقين، وفي هذه الحالة يُنصح المريض برفع ساقيه لأن هذا العرض الجانبي يمكن أن يتحسن بعد فترة.

وتنصح التوصيات المرضى من أصول أفريقية سمراء أو من منطقة الكاريبي ببدء العلاج بادوية اغلاق قنوات الكالسيوم في كل الأعمار حيث أنها الأفضل تأثيرا في هذه الفئات.

الخطوة الثانية..

تبدأ الخطوة الثانية إذا لم تنجح  السيطرة على ارتفاع ضغط الدم باستخدام إحدي الخيارين السابقين (عقاقير تقليل هرمون أنجيوتنسين-عقاقير إغلاق قنوات الكالسيوم).

و في هذه الخطوة يُنصح المريض بتناول الخيارين معا (دواء من ادوية التي تقلل هرمون أنجيوتنسين مثل راميبريل- عقار من العقاقير التي تعمل على إغلاق قنوات الكالسيوم مثل أملوديبين).

الخطوة الثالثة..

تبدأ الخطوة الثالثة من العلاج بالادوية إذا لم تنجح السيطرة على ارتفاع ضغط الدم باتباع الخطوة الثانية، وفيها تنصح التوصيات البريطانية بإضافة ادوية مدّرة للبول من نوع ثيازايد (مثل بندروفلوموثيازايد) إلى العقاقير السابقة.

ويجب ملاحظة أن من أهم الأعراض الجانبية لهذا العقار ارتفاع مستوى حمض اليوريك في الدم وبدء ترسب كريستالاته في المفاصل، لتسبب نوبات من الألم فيها وهو ما يعرف بداء النقرس.

الخطوة الرابعة..

تبدأ الخطوة الرابعة عند عدم نجاح الخطوات التي تسبقها، وفيها يتم إعادة تقييم الحالة وتقديم عقاقير أخرى مدرة للبول مثل سبايرونولاكتون (spironolactone)، أو عقاقير غالقة لقنوات بيتا أو قنوات ألفا (alpha blocker-beta blocker).

ويتبغي ملاحظة أن ارتفاع ضغط الدم في المرأة الحامل يتم علاجة بعقاقير مختلفه آمنه على الجنين، وتختلف متابعة ارتفاع ضغط الدم في المرأة الحامل بشكل واضح عن الحالات العادية.

يتمكن اتباع خطة سليمة للتعايش مع ارتفاع ضغط الدم تضم ادوية وتغذية صحيحة (داش دايت) ونظام حياة صحي من المساعدة على تجنب المضاعفات الخطيرة لهذه الحالة المرضية، والحفاظ على صحة القلب والشرايين.

إقرأ أيضا..

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى