أمراضأخبار طبية

فيبروميالجيا هو مرض الآلام المستمرة المنتشرة .. فما هو أفضل علاج له بحسب التوصيات البريطانية؟ 

ما هو أفضل علاج لمرض فيبروميالجيا بحسب التوصيات البريطانية؟ 

فيبروميالجيا هو مرض آلام الجسم المستمرة المنتشرة، وبالرغم من أن العلم لم يؤكد سببه بعد إلا أن زيادة التحسس للألم تعتبر أقوى سبب يتنباه العلماء لهذه الحالة المرضية.

تتكون كلمة فيبروميالجيا من ثلاث مقاطع، أولها فيبرو fibro وتعني ليفي، وثانيها ميا mya وتعني عضلي، وثالثها الجيا algia وتعني ألم،  وبجانب الآلام يعاني المريض من اعراض أخرى، مثل الإرهاق والصداع ونقص التركيز والاكتئاب أحيانا.

يمكن التعرف على أعراض فيبروميالجيا وكيف يمكن أن يعرف المريض أن آلام جسمة بسبب فيبروميالجيا بالضغط على هذا الرابط.

ما هو أفضل علاج لمرض فيبروميالجيا؟

أكدت التوصيات العلمية في آخر تحديثاتها أن أفضل علاج لمرض فيبروميالجيا  هو ممارسة الرياضة، حيث يعطي ذلك أفضل النتائج في معظم الأشخاص، ويعني ذلك اتباع خطة تدريجية لزيادة ممارسة الرياضة.

دققت آخر مراجعة للتوصيات العلمية في دراسات فحصت نتائج علاجات فيبروميالجيا المختلفة EULAR evidence based reccomendationa for management of fibromyalgia، واصدرت هذه التوصيات الموثقة بالدليل العلمي بخصوص فائدة الرياضة لمرضى فيبروميالجيا.

تعتمد خطة الرياضة على ممارستها بشكل يزداد تدريجيا وبطريقة مناسبة لكل شخص وبحذر حتى لا تتسبب زيادتها في زيادة الألم.

وعلى المدى الطويل تنجح هذه الخطة في مساعدة غالبية المرضى على تحسن اعراض فيبروميالجيا.

أفضل أنواع الرياضات..

توضح التوصيات البريطانية أن أفضل أنواع الرياضات التي تساعد على تحسن فيبروميالجيا هي الرياضات الهوائية غير المرهقة مثل:

-المشي السريع

-ركوب الدراجات

-السباحة

-رياضات المقاومة

ويمكن لأنواع الرياضات الأخرى مثل اليوجا ورياضات شد العضلات أن تساعد أيضا ولكن بدرجة أقل.

يساعد استخدام تريدميل على ممارسة الرياضة اللازمة للتحسن في حالات فيبروميالجيا
يساعد استخدام تريدميل على ممارسة الرياضة اللازمة للتحسن في حالات فيبروميالجيا
dreamstime

قدر الرياضة المناسب..

الهدف هو الوصول لقدر الرياضة المناسب وهو ممارستها لمدة 20-30 دقيقة في المرة، وذلك بمعدل 4-5 مرات أسبوعيا.

وهذا يعتمد على حالة وقدرة كل شخص ونقطة البداية التي انطلق منها، ويمكن أن يستغرق الوصول لهذا الهدف بضعة أشهر.

يبدأ الكثيرون بممارسة الرياضة لمدة 6 دقائق متواصلة وتكرر مرتين في نفس الوقت، وبعد 3 أشهر يتمكن العديد من الأشخاص بزيادة مدة الرياضة إلى 25 دقيقة متواصلة.

تشدد التوصيات على أهمية الرياضة وتوضح أنه في حالة تجربة الرياضة في وقت سابق والشعور بزيادة الأمر سوءا، فذلك قد يعني أن ممارستها كانت أكثر من اللازم للشخص أو أنه اختار الأنواع غير الجيدة لحالته.

يستطيع المتخصصون في العلاج الطبيعي وخاصة ذوي الخبرة في حالات فيبروميالجيا أن يقدموا إرشادا جيدا للمريض ويتابعوا خطة زيادة الرياضة.

مع المحافظة على ممارسة بعض الرياضات الهوائية ورياضات تقوية العضلات، يُنصح مريض فيبروميالجيا بأخذ قسطا كافيا من الراحة بشكل متكرر ومناسب.

وينصح بالانتظام في مواعيد النوم والاستيقاظ  والتقليل من تناول المنبهات أو الوجبات الثقيلة قبل النوم، حيث أن النوم العميق المريح يساعد على الاستيقاظ في حال أفضل، كما يساعد على زيادة الطاقة الجسدية.

العلاجات الطبيعية والبديلة المسكنة للآلام..

هناك العديد من العلاجات الطبيعية والبديلة المسكنة للآلام التي يلجأ إليها البعض للسيطرة على أعراض فيبروميالجيا.

من هذه العلاجات العلاج بالماء الدافيء (بالنيوثيرابي)، والعلاج بتمارين الاسترخاء أو رياضة تاي تشي، ومنها ما يستعين أحيانا بأجهزة مساعدة مثل العلاج بالإبر الصينية أو  العلاج بأساور النحاس أو العلاج بالمغناطيس.

لذا فقد اهتمت مراكز الأبحاث في بريطانيا بمساعدة مرضى فيبروميالجيا بتزويدهم بمعلومات عن الأدلة العلمية لكفاءة و أمان استخدام الأنواع المختلفة من العلاجات البديلة والتكميلية.

للتعرف على تقييم التوصيات البريطانية لفائدة الأنواع المختلفة من العلاجات التكميلية والبديلة لفيبروميالجيا يرجى الضغط على هذا الرابط.

وتفيد جلسات العلاج المعرفي السلوكي (CBT) مع متخصص  في تحسن حالات القلق أو الإكتئاب، مما يساعد على تحسن أعراض فيبروميالجيا بشكل عام.

العلاج بالعقاقير..

أشارت التوصيات أن العقاقير  التي يمكن أن تفيد مريض فيبروميالجيا هي مضادات الاكتئاب حيث تعمل كمسكن للألم بالإضافة لتأثيرها النفسي.

وذلك بسبب تشابه النواقل الكيميائية العصبية التي تختص بتهدئة الألم  و تحسن المزاج وعلاج الاكتئاب٬ و عملها في مناطق متعلقة ببعضها في المخ.

تساعد مضادات الاكتئاب على تهدئة الألم كما تحسن حالة الجسم بشكل عام ،يمكنها أن تساعد على علاج اضطرابات النوم المصاحبة.

يعتقد بعض المرضى خطأً أن الطبيب عندما يصف لهم مضادات الاكتئاب فهو لا يهتم بالعرض الأساسي وهو الألم٬ وهذا ليس صحيحا٬ فمضادات الاكتئاب هي أيضا مضادات للألم وإن كان اسمها لا يحمل إلا وظيفة واحدة لها.

توصف هذه الأدوية بمساعدة الطبيب للتأكد من أمان الاستخدام وعدم وجود موانع، وبالإضافة لمتابعة المريض للتأكد من عدم حدوث أي آثار جانبية.

يمكن التعرف على هذه هذه أنواع العقاقير التي أظهرت نجاحا في علاج فيبروميالجيا في مقال طب اليوم بهذا الرابط: هل يصلح الكورتيزون ل علاج فيبروميالجيا “مرض الآلام المستمرة”؟

يختلف علاج فيبروميالجيا من شخص لآخر باختلاف الأعراض التي يمكن ان يعاني منها الشخص، كما أن العلاجات المختلفة لا تنجح مع كل الأشخاص.

يتم علاج مرض فيبروميالجيا بمساعدة أطباء بتخصصات مختلفة، فبالإضافة لطبيب الروماتيزم يمكنه أن يطلب مساعدة طبيب الأعصاب والطبيب النفسي للتعامل مع القلق وأحيانا الاكتئاب المصاحب.

ويساعد الاستعانة بالآخرين والدعم الذي يقدمه الاصدقاء وتقدمه العائلة على تحسن حياة مريض فيبروميالجيا، وفي بعض الأحوال يمكن أن تختفي الأعراض نهائيا.

إلا أن فيبروميالجيا في أغلب الأشخاص تكون حالة مرضية طويلة مصحوبة بفترات من زيادة شدة الأعراض يتخللها من فترات التحسن، ومع عدم وجود آثار خطيرة لها إلا أنها تسبب صعوبة في التكيف مع نشاطات الحياة اليومية.

وتهدف الرياضة وهي أفضل علاج لحالات فيبروميالجيا حسبما أكدت التوصيات البريطانية إلى مساعدة المريض على الاستمرار بحياة طبيعية وتقليل الأعراض بشكل ملحوظ، مما يقلل الحاجة لاستخدام المسكنات والعقاقير.

إقرأ أيضا..

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى