فيزيتا مجانيةأمراض

5 اعراض عابرة تعني توقف وصول الدم للمخ.. عدم الانتباه يعرض للسكتة الدماغية

طب اليوم يستعرض معكم اعراض السكتة الدماغية الصغرى العابرة التي يجب الانتباه لها

هناك أعراض هامة عابرة تستمر لدقائق أو أكثر أحيانا ثم تتحسن بمفردها تشير لحدوث السكتة الدماغية الصغرى أو ما يسمى ب النوبة الإقفارية العابرة Transient ischemic attack.

هذه الأعراض تعني توقف مؤقت في وصول الدم إلى خلايا المخ ونقص الأكسجين اللازم لها، والخطأ الشائع الذي يحدث هو ألا يلجأ الشخص الذي تعرض لها للفحص المتخصص العاجل بمستشفى بعد تحسنه.

حيث توضح التوصيات البريطانية أن 2 من كل 3 أشخاص مروا بهذه الأعراض العابرة يصابون بالسكتة الدماغية الكاملة المصحوبة بتلف بخلايا المخ خلال أيام من حدوث الاعراض العابرة للسكتة الدماغية الصغرى.

فما هي اعراض التوقف المؤقت لإمداد المخ بالدم والأكسجين، وما الاسعافات الأولية وكيف يتم العلاج؟

ما هي اعراض السكتة الدماغية الصغرى(النوبة الإقفارية العابرة) التي تستلزم اللجوء لفحص مستشفى طواريء؟

تسبب النوبة الإقفارية العابرة أعراضا مفاجئة مؤقتة تحدث بسبب تأثر بعض خلايا المخ بنقص الأكسجين، وقد تختلف هذه الأعراض بحسب نوع الخلايا المتاثرة ومناطق الجسم التي تتحكم فيها.

تستمر هذه الاعراض لدقائق أو ساعات وفي حالات كثيرة تستمر فقط لمدة 20 دقيقة.

1-الوجه: ضعف بعض عضلات الوجه مما يؤدي لسقوط في ملامح الوجه على ناحية واحدة، وقد يصبح الشخص غير قادر على الابتسام أو فتح فمه أو عينه، أو يشعر بثقل لسانه.

2-الذراعين: يحدث ضعف في إحدى الذراعين أو شعور بالوخز والتنميل، وقد يصبح الشخص غير قادر على رفع ذراعيه والحفاظ عليهما مرفوعتين بسبب الضعف أو التنميل بأحدهما.

3-التحدث: قد يشعر الشخص بصعوبة في التحدث أو تلثعم رغم كونه مستيقظا، أو يكون غير قادر على استيعاب ما يقال له.

وفيما يلي صورة توضح هذه الأعراض الأساسية الثلاثة وضرورة الاتصال بالاسعاف أو اللجوء لمستشفى طواريء فور التعرض لهذه الأعراض.

تأثر الوجه-ضعف بإحد الذراعين او تنميل-تأثر القدرة على التحسن.. ثلاث أعراض أساسية تستلزم الاتصال بالإسعاف واللجوء للمساعدة الطارئة
تأثر الوجه-ضعف بإحد الذراعين او تنميل-تأثر القدرة على التحسن.. ثلاث أعراض أساسية تستلزم الاتصال بالإسعاف واللجوء للمساعدة الطارئة

4-العين: فقدان بصر مفاجيء مؤقت أو زغللة أو رؤية مزدوجة.

5-البلع: صعوبة مفاجئة مؤقتة في البلع.

ومن الأعراض الأخرى المحتملة: الميل للقيء أو الشعور بالدوار والتشوش أو ضعف بأحد الساقين أو فقد مفاجيء للاتزان والقدرة على تنظيم الحركات في الكتابة مثلا.

ولكن هذه الأعراض تتحسن – دون تدخل – بعد دقائق أو ساعات وهو ما يجعلها تختلف عن السكتة الدماغية الحقيقية، وبالرغم من التحسن فيجب اللجواء لمستشفى طواريء بشكل عاجل.

ما هو سبب السكتة الدماغية الصغرى (النوبة الإقفارية العابرة)؟

تحدث السكتة الدماغية الصغرى (النوبة الإقفارية العابرة) بسبب انسداد في الشرايين التي تغذي خلايا المخ.

ويحدث ذلك بسبب تكون جلطة دموية في مكان ما بالجسم وتحرك اجزاء صغيرة منها نحو شرايين المخ كما هو موضح بالصورة التالية.

كيف تحدث السكتة الدماغية الصغرى؟
كيف تحدث السكتة الدماغية الصغرى؟
rob3000 Dreamstime

وقد يكون السبب ضيق وتصلب في شرايين الرقبة التي تغذي المخ (امراض الشريان السباتيcarotid artery disease).

وتزداد احتمالات تصلب الشرايين بشكل أكبر مع ارتفاع الكوليستيرول أو السمنة وارتفاع ضغط الدم والسكري، كما تزداد الاحتمالات مع التقدم بالعمر.

كما قد تتكون الجلطة الدموية بداخل القلب بسبب حالة من اضطراب وتسارع مرضي في نبضات القلب (atrial fibrillation).

ما هو التصرف الصحيح في حالة تحسن الأعرض؟

حتى إن حدث تحسن الأعراض أثناء انتظار المساعدة الطبية يجب الاستمرار في السعي للفحص الطبي خلال ساعات (على الأكثر 24 ساعة)  وذلك للحصول على العلاج اللازم لمنع حدوث سكتة دماغية كاملة.

وفي حالة تحسن الاعراض تؤكد التوصيات البريطانية على أهمية تناول أسبرين 300 ملجم بشكل عاجل حيث يساعد إذابة  أي جلطة دموية صغيرة وبالتالي الحماية من حدوث السكتة الدماغية.

وينبغي الحذر من تناول الأسبرين في حالة عدم تحسن الاعراض حيث أنه في حال كانت سكتة دماغية حقيقية كاملة  فقد يكون سببها نزف قد يزداد بتناول أسبرين وليس فقط جلطة دموية.

ولذلك فبدون تحسن الأعراض يوصى بالفحص أولا واجراء الأشعة المقطعية  للتأكد من سبب الاعراض قبل تناول الأسبرين والمسيلات الدموية الاخرى.

وإذا كنت تظن انك مررت بأعراض النوبة الإقفارية العابرة في أي وقت سابق ولم تلجأ للفحص الطبي، فإن توصيات المستشفيات البريطانية تنصحك بزيارة عاجلة للطبيب الذي وبحسب الفحص قد ينصح بإجراءات علاجية لتقليل احتمالات حدوث السكتة الدماغية.

علاج هذه الاعراض العابرة يهدف لمنع تكررها وتجنب حدوث السكتة الدماغية..

وبالرغم من تحسن الاعراض العابرة للسكتة الدماغية الصغرى فكما يشير الاسم  هناك ضرورة للتدخل بالعلاج الذي يهدف لتجنب تكررها وتجنب حدوث السكتة الدماغية الكبرى أو الحقيقية.

وتساعد فحوصات المستشفى على الاطمئنان على عدم وجود ضيق في شرايين الرقبة التي تغذي المخ carotid arteries.

وفي بعض الأحوال يتم عمل الرنين المغناطيسي للتأكد من المنطقة المتأثرة بالمخ، كما  يتم الاطمئنان على صحة نبضات القلب.

تختلف الخطة العلاجية من شخص لآخر بحسب احتياجاته ونتائج فحوصات المختبر والأشعة، وهي تعتمد على 4 محاور نذكرها فيما يلي.

ادوية..

مسيلات مضادة للصفائح الدموية مثل أسبرين وغيره، ويتم إضافة ادوية مضادة لمكونات التجلط (مثل وارفيرين أو ريفاروكسيبان) في حاله وجدود اضطراب نبضات القلب كسبب لهذه الأعراض.

عملية جراحية..

ويمكن أن يلجأ الطبيب في حالة التأكد من وجود ضيق في أحد شرايين الرقبة التي تغذي المخ (امراض الشريان السباتي) إلى إجراء عملية جراحية لإزالة جزء من الجدار الداخلي لهذا الشريان وأي ترسبات أخرى سببت الضيق.

امراض الشريان السباتي
امراض الشريان السباتي

علاج الأمراض المصاحبة..

ويضاف لذلك التأكد من اتباع العلاج الصحيح للمشاكل التي ترتبط بزيادة احتمالات السكتة الدماغية مثل ارتفاع الكويستيرول وارتفاع ضغط الدم والسكري.

تعديل نظام الحياة..

وتوضح التوصيات البريطانية أهمية تعديل نظام الحياة للحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية وتقليل احتمالات السكتة الدماغية والأزمة القلبية أيضا، وهي تتضمن:

1-تغذية جيدة متوازنه: وتعتبر ميديتيرينيان دايت أفضل حمية غذائية تنصح بها التوصيات البريطانية للحفاظ على صحة القلب والشرايين، وتحتل داش دايت المركز الأول للمساعدة على الحفاظ على ضغط دم طبيعي.

2- ممارسة الرياضة: ويمكن التعرف على أقل قدر لازم من الرياضة الأسبوعية للحفاظ على صحة القلب والشرايين في مقال طب اليوم بالضغط على هذا الرابط.

3-التوقف عن التدخين: حيث يعتبر التدخين عامل خطورة مستقل يرفع احتمالات حدوث الجلطة الدموية في شرايين الجسم والمخاطر المرتبطة بها بدرجة كبيرة.

يمكن التعرف على نصائح التوصيات البريطانية للمساعدة على الابتعاد عن التدخين في مقال طب اليوم بهذا الرابط.

إقرأ أيضا..

Dr. A Kamel

Consultant Surgeon, England إستشاري الجراحة بالمستشفيات البريطانية

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى