أبحاثأخبار طبية

شفاء أول سيدة من عدوى فيروس نقص المناعة HIV المسبب للايدز

العلاج بالجينات وزراعة الخلايا الجذعية أمل جديد للشفاء من عدوى فيروس نقص المناعة

أعلن الباحثون في الولايات المتحدة  يوم الثلاثاء 15 فبراير 2022 عن شفاء أول سيدة تماما من عدوي فيروس نقص المناعة البشري HIV  الذي يسبب مرض الايدز.

جاء ذلك بعد استقبالها لخلايا جذعية من متبرع مقاوم بطبيعته لهذا الفيروس الذي يعجز العلماء عن تخليص الجسم منه تماما بالطرق الدوائية إلى وقتنا الحالي.

ذلك بالرغم من النجاح الهائل الذي وصل إليه الطب في علاج المرضى بواسطة أدوية تقلل تكاثر فيروس نقص المناعة في الجسم.

وبالتالي تقى من التحول لمرحلة الايدز الخطيرة أو نقل العدوى للآخرين (تفاصيل أكثر).

ذلك يجعل هذه السيدة متوسطة العمر ثالث حالة عالميا يتم شفاؤها من العدوى الفيروسية بفيروس نقص المناعة البشري HIV.

بالإضافة لكونها أول حالة يستخدم لعلاجها زراعة الخلايا الجذعية من دم الحبل السري، وهي تقنية ستجعل هذا العلاج يتوفر لعدد أكبر من المرضى.

تم عرض هذا النجاح في مؤتمر عن الفيروسات في مدينة دنفر بالولايات المتحدة الامريكية، وذلك حسبما نقلت وكالة رويترز الإخبارية.

كيف تم الشفاء من عدوى فيروس نقص المناعة البشري؟

قال الباحثون أنه بعد استقبال المريضة  لدم الحبل السري بهدف علاج الليوكيما (سرطان الدم) الذي تعاني منه، اتضح شفاؤها من عدوى فيروس نقص المناعة.

حيث تخلص جسمها من فيروس نقص المناعة ولم يظهر له أثر  لمدة حوالي 14 شهر.

وذلك دون الحاجة لتناول المضادات الفيروسية القوية التي تسخدم لعلاج هذا النوع من العدوى لحماية الجسم من التأثر بالتكاثر الفيروسي.

هذه الحالة  هي الثالثة من نوعها للشفاء  من عدوى فيروس نقص المناعة المسبب الايدز ، وهي  أول حالة شفاء  لسيدة كانت تعيش مع هذه العدوى الفيروسية.

أما الحالة الأولى والثانية فكانت لرجلين استقبلا خلايا جذعية من البالغين وهي الطريقة  الأكثر شيوعا لزراعة نخاع العظم.

يمكن التعرف على شرح مبسط لزراعة الخلايا الجذعية ونخاع العظم في مقال طب اليوم بهذا الرابط:

كيف تتم زراعة الخلايا الجذعية و زراعة نخاع العظم؟ 5 خطوات

دراسة هدفت لنقل الجين الذي يحمل مناعة ضد فيروس نقص المناعة للمرضى..

حالة السيدة التي نجح شفاؤها هي جزء من دراسة تابعت 25 شخص مصابون بعدوى فيروس نقص المناعة.

ويتم علاجهم بطريقة زراعة الخلايا الجذعية التي يتم الحصول عليها من دم الحبل السري بهدف علاج أنواع من السرطان أو الحالات الخطيرة الأخرى.

وهدفت الدراسة لنقل  الجين الذي يحمل مناعة ضد فيروس نقص المناعة للمرضى.

حيث تم استخدام العلاج الكيميائي أولا لقتل الخلايا المناعية السرطانية.

ثم نقل للمرضى خلايا جذعية من شخص لديه طفرة خاصة تسبب عدم وجود المستقبلات الخلوية التي تسمح بدخول فيروس نقص المناعة للخلايا البشرية.

وهو ما استطاع نقل المناعة الطبيعية للحالة المريضة فأصبح الجهاز المناعي مقاوما للعدوي الفيروسية.

بالرغم من أن هذه الطريقة الجديدة ليست عملية لعلاج عدوى فيروس نقص المناعة بشكل عام.

إلا أنها تفتح الباب أمام التطورات الطبية في العلاج بالجينات لمساعدة المرضى بهذا الفيروس المنتشر حول العالم.

إقرأ أيضا على طب اليوم..

قد نحصل على تطعيم ضد الايدز  والسرطان قريبا والفضل لتقنيات لقاحات فيروس كورونا

ما هي اعراض الاصابة ب بفيروس نقص المناعة البشري و الايدز؟

في حالة الشك بالتعرض لفيروس نقص المناعة (الايدز)، كيف التصرف؟

4 من سوائل الجسم لا تنقل فيروس نقص المناعة (الايدز).. فما هي؟

موضوعات قد تهمك

زر الذهاب إلى الأعلى