أخبار طبيةصحة طفلك

تعلم طفلك النوم ليلا كتعلمه المشي، 3 نصائح علمية لمساعدتك

يمكنك اتباع أحد استراتيجيات دعم تطور نوم الطفل

يعني استقبال طفلك الصغير في الغالب حرمانك من النوم الطبيعي ليلا، وقد يستمر ذلك خلال أول  5 سنوات من عمره.

تسعى الأم والأهل لتعليم الطفل النوم بانتظام بأسرع وقت بهدف الحصول علي نوم جيد ليلا ورجوع حياتهم إلي طبيعتها.

ويعتقد البعض أن ذلك يمكن أن يحدث بالتدريب فقط وفي عمر معين وهو ما يجعل بعض الأمهات يشعرون بالإحباط مع عدم تحقق توقعاتهن.

والحقيقة أن تعلم الطفل الخلود للنوم بنفسه  وبدء انتظام نومه ليلا هو أحد نواحي نموه وتطوره، فهو كتعلم المشي مثلا الذي يختلف وقته من طفل لآخر (مع وجود حد أقصى طبيعي ينبغي استشارة الطبيب عند تجاوزه).

لكن هناك ما يمكن فعله لمساعدة طفلك علي النوم وحده، ودعم انتظام النوم ليلا. فينا يلي نصائح علمية يمكنها مساعدتك.

لاحظي مرحلة تطور نوم طفلك و راعي اختلافاتها عن الاطفال الآخرين..

يختلف كل طفل عن الاطفال الآخرين في مرحلة تطور نومه، فنحن نمر بنفس المراحل في تطورنا لكن ليس بنفس السرعة.

تسمى هذه المرحلة  بمرحلة تطور النوم sleep maturation stage.

تختلف جودة النوم بشكل بالغ حتى تمام السنة الثانية من العمر، حيث وضحت بعض الدراسات أن الوقت الذي يستغرقه الطفل للخلود إلى النوم يقل خلال أول 6 أشهر من العمر، ويستيقظ الاطفال عددا أقل من المرات خلال هذا الوقت.

وحتى عمر ثلاث سنوات تكون اختلافات النوم من طفل لآخر بالغة.

تتأثر سرعة تطور نوم الطفل بطبيعة مزاجه وهو ما يختلف من طفل لآخر إضافة إلى طبيعة الأم والأهل ووجود مشاكل مرضية للأم مثل اضطرابات القلق وغيرها.

كما تتأثر بجودة العلاقة بين الطفل وأمه وأهله، ذلك باختلاف طريقة التربية من عائلة لأخرى.

أحيانا يسبب التأخر في بدء ترك الطفل لينام وحده (مثلا حتى يقترب من سن المدرسة مثلا) مشاكل واضحة في النوم.

والنصيحة الهامة أن تلاحظي مرحلة تطور نوم طفلك وتراعيها، وليس عمره وما تتوقعين أن يكون نومه بمقارنته بالأطفال الآخرين.

إقرأ أيضا علي طب اليوم: 3 علامات تخبرك أن طفلك الرضيع جاهز لبدء تناول الطعام

يجب التدرج في دعم تطور نوم طفلك..

ينصح الخبراء ب التدرج في دعم تطور نوم طفلك وأن نعطي الطفل الوقت الكافي للاستجابة دون محاولة فرض نظام النوم الذي نهدف إليه فجأة.

ينبغي ملاحظة أهمية النوم للطفل، فالنوم الكافي يرتبط بنمو قدرات التفكير  والمهارات الاجتماعية ونمو قدرات الجسم الفسيولوجية والمناعة.

واللافت للانتباه أيضا أنه وكما يدعم النوم الجيد صحة الجسم ونموه فإن الصحة والتغذية الجيدة تدعم جودة النوم وتساعد على تطوره.

يؤكد الخبراء أهمية التدرج في بناء ثقة طفلك بقدرته على النوم وحده والانتقال من خطوة لأخرى بسلاسة ودون تعجل.

تتضمن الخطوات مساعدة طفلك الصغير على أثناء الرضاعة الطبيعية أو بواسطة زجاجة الرضاعة، أو النوم مع طفلك الأكبر عمرا علي فراشه مع قراءة قصة له.

ويساعدك في ذلك تهيئة جو الغرفة بإضاءة ضوء خافت والهدوء لتساعدي طفلك على الخلود إلي النوم.

إقرأ أيضا على طب اليوم: هل تصلح المياه المعدنية لتحضير الرضعات الصناعية؟ ومتي يحتاج الرضيع لشرب الماء؟

يمكنك اتباع أحد استراتيجيات دعم تطور نوم الطفل..

بمراجعة الأبحاث العلمية التي اهتمت بتقييم طرق التدخل لدعم تطور نوم الطفل.

تكون بعض هذه الاستراتيجيات أكثر ملائمة لطفل بالمقارنة بآخر، وذلك يعتمد على مرحلة التطور التي وصل إليها الطفل أو الصعوبات التي تواجهه بخصوص الخلود إلى النوم.

فيما يلي توضيح لثلاثة استرتيجيات منها.

1.استرتيجيات التدخل السلوكي لتنظيم النوم..

تنصح استرتيجيات التدخل السلوكي لتنظيم النوم بعدم اعتراض الطفل إذا بقي  مستيقظا بالليل. وذلك ليستشعر التعب الذي يسبق الرغبة في النوم ويتعلم أن ينام بمفردة، حيث أن هذه الرغبة تدعم  تطور نوم الطفل.

ومن ضمن هذه الاستراتيجيات التدريبية طريقة فيبر Ferber method التي يمكن اتباعها بعد 5-6 أشهر من عمر الطفل، حيث يكون في هذا الوقت قادرا علي تهدئة نفسه بنفسه ويكون قادرا علي النوم لفترات طويلة بدون رضاعة.

وهذه الطريقة تتضمن:

-اتباع روتين يومي لفترة ما قبل النوم، وذلك ليعي الطفل انه يتجهز للنوم، ويكون وقتها في نعاس ولكنه مستيقظا، وذلك مثل تغيير لملابس النوم أو دخول الحمام للاطفال الاكبر

– قولي لطفلك ليلة سعيدة واتركي غرفته، وفي حالة بكاء الطفل ارجعي إليه لتهدئته لفترة بسيطة ولكن بدون أن يترك فراشه أو ينهض لتناول رضعه أو طعام

-اتركي الغرفه بعد تهدئة الطفل وكرري الأمر عدة مرات حسب حاجة الطفل.

يمكن تأخير اتباع هذه الطريقة بحسب رؤية الأم وطبيعة الطفل، لكن الخبراء يوضحون أن التأخر  لعمر أكبر يجعل تدريب الطفل على النوم بمفرده وبدون مساعدتك أصعب.

من الطبيعي أن ينام الطفل مع والديه في أول أشهر من حياته، لكن انتقاله إلي غرفة أخري بعد ذلك يمثل صورة من دعم اعتماده علي نفسه ونموه وتطوره
من الطبيعي أن ينام الطفل مع والديه في أول أشهر من حياته، لكن انتقاله إلي غرفة أخري بعد ذلك يمثل صورة من دعم اعتماده علي نفسه ونموه وتطوره
elements.envato

إقرأ أيضا علي طب اليوم: هل تعتبر مشايات الأطفال التقليدية خطراً يهدد نموهم العضلي والحركي؟

2.استراتيجيات التدخل المعرفي السلوكي..

استراتيجيات التدخل المعرفي السلوكي تهدف إلى تغيير توقعات الأم والأهل وافكارهم عن النوم, وتتم بمساعدة خبير نفسي.

كلما كبر الطفل تظهر عناصر جديدة يمكن إضافتها لمساعدة الطفل على الخلود إلى النوم وهي مثل تقنيات الاسترخاء و تعديل التفكير في حالات القلق والتوتر، والتدريب على التخيلات الإيجابية.

3.الاستراتيجيات التي تعتمد علي الارتباط بالأم..

تقدم الاستراتيجيات التي تعتمد علي الارتباط بالأم توازنا بين الاحساس بالامان والدعم والثقة بشكل يساعد الطفل على التعامل مع مشاعره مثل الغضب والتوتر.

بحسب استراتيجيات الارتباط فمن الطبيعي أن ينام الطفل مع والديه في أول أشهر من حياته، لكن انتقاله إلي غرفة أخري بعد ذلك يمثل صورة من دعم اعتماده علي نفسه ونموه وتطوره.

فمن الضروري أن نعي أن الارتباط النفسي بين الطفل وأهله هو أهم من الارتباط الجسدي والتعلق طوال النهار والليل.

لكن الاستراتيجيات التي تعتمد علي الارتباط بالأم تهدف لتحقيق ذلك في رفق شديد واهتمام بالغ وعبر خطوات صغيرة وبطيئة بالمقارنة باستراتيجيات التدخل السلوكي.

إقرأ أيضا علي طب اليوم: علاج الارتجاع في الأطفال الرضع .. بحسب توصيات المستشفيات البريطانية

ملخص من طب اليوم..

لا توجد طرق سحرية يمكن اتباعها لتنظيم نوم الطفل فجأة، إنما تطور النوم جزء من تطور نمو الطفل.

وليس علي الأم والأهل إلا محاولة الدعم والتوجيه بلطف ورفق وبحسب احتياجات كل طفل علي حدى وظروف نشأته المختلفة عن غيره.

ومن المهم أن تكون الأم حاسمة وداعمة في اختياراتها للروتين والطريقة التي تتبعها مع الطفل (لا تغير طريقتها بشكل مفاجيء ومتكرر) حيث أن استمرارها في تطبيق قراراتها يدعم ثقة الطفل فيها وفي خياراتها.

وأخيرا فمن المهم أن نتأكد من أن الطفل ينام عددا كافيا من الساعات بالنسبة لعمره، وأننا نوفرا له مناخا هادئا ولطيفا لكي نساعده على دعم انتظام نومه ليلا.

إقرأ أيضا على طب اليوم..

اللسان المربوط (التصاق اللسان) | 8 أعراض مبكرة

ما هي أسباب تأخر النطق عند الاطفال التوائم؟ و 5 نصائح تساعد على التحسن

الطفح الجلدي عند الاطفال | 7 علامات تستلزم اللجوء ل مستشفى طواريء للاطمئنان

طعام الأطفال الجاهز في الصيدلية يحوي سموما خطيرة بحسب تقرير أمريكي رسمي

بلل الفراش: كيف تساعدين طفلك على أن لا يبلل فراشه ليلا.. أحدث التوصيات الطبية البريطانية

زر الذهاب إلى الأعلى