أخبار طبيةأمراض

ما هي أدوية علاج مرض السكري من النوع الثاني؟ وكيف تتحدد خطة العلاج؟

وضحت الدراسات الحديثة أن حوالي 81 مليون شخص في الشرق الأوسط يعانون حاليا من مرض السكري، وهذا الأعداد تتزايد بشكل مستمر في كل من الرجال والنساء.

 يحدث مرض السكري من النوع الثاني  بسبب خلل في عمل “هرمون الإنسولين” واستجابة خلايا الجسم له أو بسبب النقص في مستويات الإنسولين بالجسم في مراحله المتقدمة.

ولهذا النوع عوامل تشترك معا لتسبب حدوثه وأقواها تأثيرا هو العامل الوراثي، وعوامل الخطورة الأخرى تتضمن :

  • زيادة الوزن والسمنة ولذا فإن إنقاص الوزن الزائد من أهم النصائح لتقليل احتمالات الإصابة.
  • اتباع نظام غذائي غير صحي.
  • عدم ممارسة الرياضة بانتظام.
  • التقدم في العمر.

يتم تشخيص مرض السكري وتحديد خطة العلاج بتحليل الدم الذي يوضح مقدار السكر التراكمي أو الهيموجلوبين السكري HbA1C.

يوضح التحليل تشخيص مرض السكري إذا كانت قيمة  الهيموجلوبين السكري HbA1C أكثر من 42 أو (٪؜6) ويتم تحديد خطة العلاج على أساس قيمته أيضا.

التغذية غير الصحية من أهم أسباب الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني
التغذية غير الصحية من أهم أسباب الإصابة بمرض السكري من النوع االثاني
vitagene

كيف تتحدد خطة علاج مرض السكري من النوع الثاني؟

تتحدد خطة علاج مرض السكري من النوع  الثاني على أساس قيمة تحليل الهيموجلوبين السكري HbA1C:

1-أكثر من 42 أو (٪؜6) : يتم إرشاد المريض لنصائح التغذية والرياضة التي يمكن أن تحسن أدآء الإنسولين وتضبط مستوى السكر في الدم دون الحاجة لأدوية.

2-أكثر من 48 او ( ٪؜6.5): مع تطبيق إرشادات التغذية و الرياضة يتم وصف نوع واحد من الأدوية التي تقلل السكر بالدم ويتم تناولها بالفم.

3-أكثر من 58-53 (٪؜7-7.5): يتم وصف نوعين من أدوية مرض السكري التي يتم تناولها بالفم.

4-أكثر من 58 (٪؜7.5) : بمساعدة الطبيب يتم اختيار إحدى هذه الطرق الثلاث للعلاج:

  • ثلاثة أنواع من أدوية علاج مرض السكري التي يتم تناولها بالفم : يتم البدء بهذا الخيار في أغلب الأحوال
  • حقن أنسولين
  • حقن ناهضات مستقبلات GLP-1 في حالة زيادة الوزن أو عدم القدرة على التكيف مع خطة العلاج بالأنسولين التي تحتاج لمتابعة مستمرة لمستوى السكر بالدم لتجنب الهبوط بفعل نقصه.

ويتم تحليل الهيموجلوبين السكري HbA1C كل ثلاثة أشهر أو  ستة أشهر لإعطاء صورة كاملة عن مستوى السكر في الدم خلال الأشهر الماضية بما يحدد مسار خطة العلاج.

ويتأكد المريض من صحة الخطة العلاجية المتبعة إن كانت نتيجة الهيموجلوبين السكري أقل من 48 أو (٪؜6.5).

ما هي أدوية علاج مرض السكري من النوع الثاني؟

فيما يلي قائمة بأدوية علاج مرض السكري من النوع الثاني وأبرز الأعراض الجانبية لها:

1-بايجوانايد: ميتفورمين (سيدوفاج , جلوميتزا, وغيرهم) (Biguanide: Metformin (Glucophage, Glumetza, others)

غالبا ما يبدأ علاج مرض السكري بهذه العقاقير، وهي لا تزيد من إفراز الإنسولين لكنها تحسن عمله وتزيد استجابة انسجة الجسم له وتقلل امتصاص السكر وتكوين السكر الداخلي في الجسم .

2-سلفونايل يوريا: جلاينكلامايد(دوانيل ) جليميبيرايد (أماريل) جلايكلازايد (دايامكرون) جلايبورايد (دايابيتا-جلاينيز) جلايبيزايد (جلوكوترول).

sulphonylurea glibenclamide (Daonil) glimepiride (Amaryl) gliclazide (diamicron) glyburide (DiaBeta, Glynase) glipizide (Glucotrol)

وهي عقاقير تزيد من إفراز الإنسولين ومن مشكلاتها المساعدة على زيادة وزن الجسم. والمشكلة الأكبر هي ارتباط هذه العقاقير بنوبات نقص السكر في الدم التي تسبب إغماء سريعا في بعض المرضى.

لذا يجب الحذر عند البدء في استخدام هذا النوع من العقاقير أو زيادة جرعته.

3-جليبتنز-مثبطات DPP4: سيتاجليبتين (جليبتين-جانوفيا) سكساجليبتن (اونيجلايزا) ليناجليبتين (ترادجينتا)

(DPP-4i (gliptins): sitagliptin (gliptin-Januvia) saxagliptin (Onglyza) linagliptin (Tradjenta)

وهذه العقاقير تحافظ على هرمون يسمى انكريتين وهويساعد على زيادة الإنسولين، ومن مزاياهم عدم التأثير على وزن الجسم بالزيادة أو النقصان.

بالإضافة الى أن خطر التعرض لنوبات نقص السكر أقل بكثير مع تناول هذه العقاقير . لكن لها تأثير جانبي غير شائع الحدوث وهو التسبب في التهاب  البنكرياس (ومن أعراضه: سوء الهضم و ألم في منتصف البطن وقيء).

فإن حدثت تلك الأعراض يُنصح باستشارة الطبيب مباشرة و إيقاف العلاج.

4- جلينيدز: ميجليتينيدز (ناتيجلينيد-ريباجلينيد): (Glinides: meglitinides (nateglinide-repaglinide

وهذه العقاقير تساعد على زيادة إفراز الأنسولين من خلايا البنكرياس، ومن مشاكلها أنها يمكن أن تعرض لاحتمالات  نقص مستوى السكر في الدم.

5-ثيازوليدينديون: روزيجليتازون (أفاندا) بايوجليتازون (أكتوس) (Thiazolidinediones: rosiglitazone (Avandia) pioglitazone (Actos)

تعمل هذه العقاقير عن طريق زيادة استجابة انسجة الجسم للأنسولين، لكنها ترتبط بزيادة الوزن وأعراض جانبية شديدة الحدة وأحيانا حيث تؤثر على وظائف القلب.

لذا فلا يتم اختيار هذا النوع من الأدوية إلا إذا ثبت عدم الاستجابة لأدوية علاج مرض السكري الأخرى.

6-مثبطات SGLT2 كاناجليفلوزين (إنفوكانا) داباجليفلوزين (فاركسيجا) إمباجليفلوزين (جارديانس):

(SGLT2 inhibitors canagliflozin (Invokana) dapagliflozin (Farxiga) empagliflozin (Jardiance).

وتعمل هذه العقاقير عن طريق التأثير على الكليتين بشكل يمنع الحفاظ على السكر بالدم ويسهل اخراجة في البول.

ومن الأعراض الجانبية لهذا النوع من الأدوية انخفاض ضغط الدم وزيادة احتمالات اغماءة السكر المرتفع. ولا يتم استخدام هذه العقاقير كخيار أول في علاج مرضى السكري.

حقن الإنسولين..

يتوفر الإنسولين في تحضيرات متعددة بحسب مدة تأثيره في الجسم، وفيما يلي قائمة بأنواعه:

طويل المفعول: أنسولين جالارجين (لانتوس)-أنسولين ديتيمر (ليفيمر)(Long acting: glargin (Lantus)-detemer (Levemir)

قصير المفعول: هيومالين-نوفولين-اكتارابد-ريجيولار-Short acting:humulin-novolin-Actarapid-regular

متوسط: أنسولين NPH-أنسولين لينت  (Intermediate: NPH-Lente(L)

مختلط: هيوميولين70/30-نوفولين 70/30-هيوميولين 50/50Premixed: Humulin 70/30-Novololin 70/30-Humulin 50/50.

يستخدم الأنسولين في حالة عدم التمكن من ضبط مستوى السكر في الدم بثلاثة انواع من الأدوية، ولكن في حالة علاج مرض السكري من النوع الأول فالإنسولين هو الدواء الأول والأساسي.

وبمساعدة الطبيب والمتابعة المستمرة بقياس مستوى السكر يتم اختيار الأنواع المناسبة من الأنسولين والجرعات المناسبة منه لحالة المريض.

بمساعدة الطبيب والمتابعة المستمرة بقياس مستوى السكر يتم اختيار الأنواع المناسبة من الأنسولين والجرعات المناسبة منه لحالة المريض.
بمساعدة الطبيب والمتابعة المستمرة بقياس مستوى السكر يتم اختيار الأنواع المناسبة من الأنسولين والجرعات المناسبة منه لحالة المريض.
agamatrix

حقن ناهضات مستقبلات GLP-1..

تتوفر حقن ناهضات مستقبلات GLP-1 بأسماء الأدوية التالية:  إكسيناتيد (بيتا-بيديرون) ليراجلوتايد (فيكتوزا) سيماجلوتايد (أوزيمبك)

(GLP-1 receptor agonists. Exenatide (Byetta, Bydureon) liraglutide (Victoza) semaglutide (Ozempic)

هذه الأدوية هي تصنيع معملي لهرمون الإنكريتين الذي يزيد من الأنسولين فيساعد بذلك على علاج مرض السكري.

ويتم استخدام هذا النوع من الأدوية  بالحقن، ويضاف  للعلاج دواء ميتفورمين أو دواء من عائلة sulpphonyl urea.

ولأن من مميزاته المساعدة على فقدان الوزن فلذلك يستخدم في أحد الحالات التالية:

  • حالات السمنه (BMI>35 أو إن كان لزيادة الوزن تأثيرا عضويا او نفسيا سيئا واضحا).
  • إن كان استخدام الإنسولين سيتسبب في مشاكل للمريض في عمله، لارتباطه بخطر نوبات الإغماء بسبب نقص السكر.

إقرأ أيضا..

زر الذهاب إلى الأعلى