بنك المعرفة

بنك المعرفة (14) | وزن المخ في الرجال أكبر مما هو في النساء.. فهل يؤثر ذلك على قدرات التفكير؟

طب اليوم يستعرض معكم نبذة عن الفارق بين مخ الرجل ومخ المرأة بالحلقة (14) من بنك المعرفة

يقدم موقع طب اليوم حلقة جديدة من سلسلة مقالات بنك المعرفة، التي ترد على تساؤلات الزوار حول الصحة العامة والامراض المزمنة والأخطاء الشائعة في طرق الوقاية من العدوى بإجابات مبسطة.

يبلغ وزن المخ في الرجال 1336 جرام في المتوسط، في حين أن متوسط وزن المخ في النساء 1198 جرام، مما يعني أن وزن المخ في النساء أقل بحوالي 138 جرام.

وقد اكتشف بعض الباحثون في القرن الثامن عشر هذا الفارق في الوزن بشكل أقل دقة، ولكنه جعلهم يخرجون  بنتيجة سريعة غير مدوسة بأن هذا يثبت قدرات عقلية أقل للمرأة.

وسميت هذه النتيجة بنظرية “الاستدلال البيولوجي” Biological determinism”، التي لا أساس علمي لدعمها.

فإن كانت هذه النظرية صحيحة فاعتمادا عليها يمكن أن نميز بين القدرات العقلية للرجال وتفوق بعضهم في الذكاء لمجرد كبر حجم الرأس والمخ الذي يحويه، وهو ما تأكد الطبيعة خطأه.

كما أن الدراسات البيولوجية الحديثة أكدت أن وزن المخ يزداد بشكل متناسب مع طول القامة في الرجال والنساء على حد سواء، حيث أن كل سنتميتر في الطول يزيد وزن المخ بحوالي 3.7 جرامات في المتوسط.

ولا يمكن أن نعتمد على هذه الحقيقة في وضع نظرية تدعي أن قدرات التفكير العقلي تزداد مع زيادة الطول، فهو تصور ينافي المشاهدات الواقعية وليس له أي دليل علمي يدعمه.

لا يمكننا الاعتماد على وزن المخ في تحديد قدرات التفكير
لا يمكننا الاعتماد على وزن المخ في تحديد قدرات التفكير
carecalm

بنك المعرفة (13) | لا تستطيع أن تبعد فكرة ما عن تفكيرك؟ ذلك بسبب نظرية الدب الأبيض

وحديثا فالمحاولون لتأييد نظرية اختلاف عقل المرأة عن عقل الرجل سيجدون على الإنترنت صورا لخرائط مخ  وبها أماكن مضيئة مختلفة في حال إن كان المخ لامرأة أو لرجل في محاولة لإظهار الفوارق وتأكيدها.

رأي الدراسات الحديثة التي درست الفارق بين القدرات العقلية للرجال والنساء..

وضحت الدراسات الحديثة الإحصائية القدرة العقلية الواضحة للإناث، حيث أظهرن تفوقا دراسيا واضحا على الذكور حتى في المواد الدراسية التي كان أغلبية دارسيها من الذكور.

هذا وبشكل واضح يفند الادعاءات التي تنتقص من قدرات المرأة العقلية بناء على الاستدلال البيولوجي.

كما أكدت دراسة تم نشرها في الجورنال العلمي الشهير باناس PNAS في 2015 أنه لا يوجد أي اختلافات واضحة في المخ بين الإناث والذكور.

كانت الدراسة بعنوان: تداخلات المخ البشري  Sex beyond genitalia: the human brain mosaic، واتضح فيها أن المخ يتكون من أجزاء متداخلة لها نماذج مختلفة، لكنه لا يمكن تصنيفها إلى نموذج ذكوري أو نموذج أنثوي.

وهناك دراسات علمية حديثة وضحت أن المخ البشري يتم تشكيلة بالخبرات المختلفة التي يتعرض لها الشخص سواء كان رجل أو امرأة، فيتغير تشريحيا ووظيفيا ومن حيث تعقيداته العصبية باختلاف التعلم والبيئة المحيطة.

من أشهر هذه الدراسات دراسة شهيرة منشورة في جورنال سيل Cell بعنوان قابلية التشكل التركيبي للمخ البشري اعتمادا على الخبرات التي يعيشها الشخص Experience-dependent structural plasticity in the adult human brain.

نستنتج..

وبذلك نستنتج أنه لا يمكننا تصنيف المخ أو العقل لقسمين أحدهما للذكور وآخر للإناث فضلا عن أن اختلاف الوزن لا يمكنه أن يكون عاملا يساهم في تحديد قدرات التفكير.

ولكن اختلاف التنشئة والخبرات التي يوفرها مجتمع ما للشخص رجلا كان أو امرأة هو ما يمكن أن يؤثر في العقل وقدراتة سواء بالنسبة للذكور أو الإناث.

يتلقى بنك المعرفة وطب اليوم أسئلة الزوار على مواقع التواصل الاجتماعي، ويجيب عنها في شكل مبسط في هذه السلسلة التي تسعى لنشر التوعية والنصائح والمعلومات الطبية الصحيحة بحسب التوصيات البريطانية وما تقره المنظمات الصحية العالمية.

انتظرونا غدًا في حلقة جديدة من (بنك المعرفة) ومعلومة أخرى مفيدة.

إقرأ أيضا..

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى