أخبار طبيةتغذية وصحة

عن الشوكولاتة والصحة والسعادة.. 5 حقائق علمية

عرف العالم الشوكولاتة في عصور ما قبل الميلاد في منطقة بدولة المكسيك حاليا، حيث اعتقد شعوبها أن حبوب الكاكاو هدية من آلهة الحكمة التي كانوا يعبدونها، وربطوا تناولها بالصحة والسعادة.

حتى أنهم استخدموها في وقت ما كعملة للبلاد، وكانوا يمنحونها كجائزة للجنود المنتصرين.

تناول المكسيكيون القدامى الشوكولاتة في شكل مشروب مر بالبهارات، لكن الأسبان هم الذين أضافوا لمشروبها السكر عندما عاد ملكهم محملا بحبوب الكاكاو من المكسيك في القرن السادس عشر.

وتحول مشروب الشوكولاتة ذلك الوقت إلى جزء أساسي على موائد الأرستقراطيين في أوروبا، ثم أضيف اليها مسحوق الحليب لتنتج شوكولاتة الحليب، وتلا ذلك انتشارا كبيرا لها كحلوى عالمية يقبل الكثيرون عليها.

وبدأت بعض الدراسات العلمية في البحث في علاقة الشوكولاتة بالصحة والسعادة، وفيما 5 حقائق علمية عن الشوكولاتة بحسب التقارير المحدثة للمؤسسة البريطانية للتغذية والمؤسسة البريطانية للقلب.

هل الشوكولاتة جيدة للصحة؟

يمكن اعتبار حبوب الكاكاو وهي المكون الأساسي للشوكولاتة  غذاء جيد لصحة القلب والأوعية الدموية بسبب احتواءه على مادة تسمى بولي فينول Polyphenol.

فمن المعروف أن مادة بولي فينول تساعد على التقليل من ضغط الدم وهي عموما مادة مضادة للأكسدة وتلف الخلايا.

في يوليو 2020 نشرت دراسة أمريكية نتائجها التي اتضح فيها أن الشوكولاتة يمكن أن تساعد على الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية.

ولكن لهذه الدراسة نقاط ضعفها حيث لم توضح نوع وكمية الشوكولاتة التي كان يتناولها المشاركون فيها، كما لم توضح نوع التغذية وعوامل الخطورة للإصابة بأمراض القلب والشرايين في المشاركين.

وهي نقاط ضعف مشابهة لنقاط ضعف الدراسات الأخرى التي تحدثت عن الفوائد الصحية للشوكولاتة، حيث لم تعطي هذه الدراسات نتائج كافية وتوصيات واضحة لاستخدام الشوكولاتة من أجل الحصول على فائدة صحية.

وينبغي ملاحظة أن الشوكولاتة المتوفرة بالأسواق تحتوي بجانب حبوب الكاكاو على السكر الذي يضاف لتحلية الشيكولاتة، والدهون المشبعة التي تتمثل في الزبد المضاف إليها.

ويعتبر السكر والدهون المشبعة من المواد الغذائية التي ترتبط بزيادة احتمالات أمراض القلب والأوعية الدموية وزيادة الوزن عندما يتم تناولهما بكميات كبيرة.

وهناك مصادر صحية أكثر لمادة بولي فينول التي ترتبط بفوائد صحية للقلب والشرايين وهي: الفول والبازلاء والفواكه والخضروات.

وعلى عكس ما قد تتناقله الأخبار فمؤسسة التغذية البريطانية تؤكد أنه إلى الآن لم تتمكن  الدراسات المتعددةمن الوصول إلى أدلة علمية  تؤكد ارتباط الشوكولاته  بفوائد صحية أخرى.

وقد بحثت هذه الدراسات ارتباط الشوكولاتة بفوائد متعددة مثل تحسن المناعة  وصحة الجهاز الهضمي والجلد وتجنب ظهور الأورام.

هل الشوكولاتة تسبب الإحساس بالسعادة؟

يرتبط تناول الشوكولاتة بالإحساس بالسعادة بحسب العديد من التصريحات الإعلامية والتجارية، فما هو سبب هذه السعادة؟

تحتوي الشوكولاتة على كميات قليلة من الحمض الأميني تريبتوفان، الذي يزيد إفراز هرمون سيروتونين في الجسم وهو من أهم هرمونات السعادة.

ويمكن لهذا أن يربط الشوكولاتة بالسعادة علميا، لكن تربتوفان يوجد بوفرة في أنواع أخرى من الأغذية مثل لحم الطيور خاصة الديك الرومي- الأسماك واللحوم-البيض-المكسرات-الألبان، وهي مصادر صحية بشكل أكبر.

كما أشارت بعض الدراسات لوجود بعض العناصر الأخرى مثل فينايل إيثيل الانين وثيوبرومين كسبب لمشاعر السعادة التي يمكن أن ترتبط بتناول الشوكولاتة.

لكن الحقيقة التي تؤكدها المواقع الطبية المتخصصة أن مشاعرنا نحو الشوكولاتة هي ما توجه سلوكنا معها، فنحن دوما نربطها بالمكافأة والاحتفال ووقت الراحة الخاص.

هذه العلاقة تعني أننا نشعر بما نحتاج عندما نأكل الشوكولاتة، وهذا ما يجعل التحكم في الكمية التي نتاولها من الشوكولاتة صعب أحيانا.

ذلك في الوقت الذي يمكن فيه أن نحاول الحصول على مشاعر الراحة والسعادة بطرق أخرى بعيدة عن الطعام، مثلا بالمشي لفترة في مكان هادئ أو الحديث مع الأصدقاء أو ممارسة المواهب.

وغيرها من الطرق الأخرى التي ترتبط مباشرة بزيادة هرمونات السعادة في الجسم، والموجودة في المقال ب هذا الرابط.

هل تعطي الشوكولاته إحساسا بالنشاط والقوة؟

يلاحظ البعض أن تناول الشوكولاتة يمكن أن يمنحنا إحساسا بالنشاط والقوة وذلك يمكن أن يكون بسبب احتواءها على السكر  والكافيين الذي هو مادة منبهة.

لكن الحصول على النشاط يفضل أن يكون عن طريق مصادر تعطي إحساسا أطول بالطاقة والنشاط، ويكون ذلك بتناول المواد الغذائية قليلة السكر والغنية بالألياف.

مثل شطيرة صغيرة أو قطعة من الخبز المصنوع من دقيق ذو حبة كاملة، أو ثمرة تفاح مثلا.

هل الشوكولاتة الداكنة (dark chocolate) أفضل صحيا؟

تحتوي الشوكولاتة الداكنة على مسحوق كاكاو وزبدة كاكاو أكثر مما تحتوي شوكولاتة الحليب، لكن ذلك لا يعني أنها تحتوي على كميات أكبر من مادة بولي فينول الجيدة للصحة.

ذلك لأن عملية تصنيع الشوكولاتة ومرور مسحوق الكاكاو الخام بعمليات التنظيف والتخمير والتحميص بالتعرض لدرجات حرارة عالية  والتغيرات القلوية تستطيع أن تزيل تقريبا كل كمية مادة بولي فينول من الشوكولاتة الداكنة.

وعندما تكون الشوكولاتة محلاة بالسكر فإن ذلك يضيف إليها أضرار السكر الصحية التي تتمثل في زيادة الوزن وإرهاق  أجهزة الجسم.

هل يمكن أن يتناول مرضى السكري الشوكولاتة العادية؟

يمكن لمعظم مرضى السكري تناول الشوكولاتة العادية بكميات قليلة كجزء من النظام الغذائي الصحي المتوازن.

ولا يلزم تناول الأنوع التي يروج لها تجاريا على أنها مناسبة أكثر للمصابين بمرض السكري، حيث تحتوي في معظم الأحوال على دهون مشبعة وسعرات حرارية عالية مما يؤدي لرفع مستوى السكر في الدم.

وتبقى النصيحة الأخيرة للجميع عند اختيارهم تناول الشوكولاتة، أن يتم  تناولها:

  • بكميات قليلة
  • كجزء من حمية غذائية صحية ومتوازنة
  • يفضل تناول الشوكولاتة في نهاية الوجبة الغذائية حتى يكون امتصاصها أبطأ.
دليل التغذية الصحية المتوازنة
دليل التغذية الصحية المتوازنة
ipswichandeastsuffolkccg.nhs

إقرأ أيضا..

متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى