أخبار طبيةتغذية وصحة

أهم 5 طرق لمواجهة الإرهاق النفسي

هناك طرق بسيطة لمواجهة الإرهاق النفسي يمكنها أن تؤدي لتحسن واضح،  وتزيد من القدرة على تقليل التوتر ودعم الصحة العامة النفسية والبدنية.

عندما يمتلك الشخص الأدوات والاستراتيجيات التي يستطيع استخدامها في الأوقات التي يشعر فيها بالإرهاق النفسي، فإن ذلك يمكنه من التحكم في التوتر و السيطرة على مشاعر الحزن ومنعها من التفاقم.

وفيما يلي أهم 5 طرق يمكن اتباعها لمواجهة الإرهاق النفسي والحفاظ على اتزان المشاعر  وهدوءها.

تفهم الإرهاق النفسي وتقبله..

يجب على الشخص أن يعي أن الإرهاق  النفسي جزء من المشاعر الإنسانية الطبيعية واستجابة صحية لمؤثرات التوتر والقلق في الحياة.

بل أن الدراسات العلمية قد أكدت اهمية الشعور بمشاعر الحزن والتوتر والقلق المرهقة أحيانا في مراحل الطفولة والتطور النفسي البشري.

فهذه المشاعر تمثل جزء هام من التجارب التي تؤدي للنضج السوي وتزيد من القدرة على مواجهة اعباء الحياة.

لكن المهم ألا نسمح للارهاق النفسي بالتأثير على علاقاتنا وحياتنا.

الإحتفاظ بمفكرة يومية..

ينصح الخبراء بالاحتفاظ بمفكرة يومية تصاحبنا في كل أوقات اليوم، يكتب فيها الشخص عن مشاعره وأحاسيسه كلما تسمح له الفرصة.

حيث يمكننا ذلك من من الفهم الجيد لأسباب التوتر والإرهاق النفسي، ويساعدنا على وضع استراتيجيات للتعامل مع هذه الأسباب ومواجهتها بالشكل المناسب.

الاحتفاظ بمفكرة يومية من أهم النصائح الطبية لمواجهة الإرهاق النفسي
الاحتفاظ بمفكرة يومية من أهم النصائح الطبية لمواجهة الإرهاق النفسي
verywellmind

اللجوء لمن نثق بهم..

قبل أن يتفاقم الشعور بالإرهاق النفسي والتعب فمن المفيد جدا اللجوء لمن نثق بهم. حيث يكون الحديث مع صديق أو فرد من العائلة متنفسا جيدا لكل مشاعر التوتر والقلق والحزن المرهقين نفسيا.

مشاركة الأحاسيس مع الأشخاص الذين نحبهم تساعدنا على تجاوز الأوقات الصعبه، والوقاية من تحول الحزن والمشاعر المرهقة إلى اكتئاب يؤثر على وظائف الجسم الحيوية كالنوم والشهية ويسحب الشخص إلى العزلة ومساوئها النفسية.

نظام حياة صحي..

يعتبر اتباع نظام حياة صحي من تغذية جيدة ورياضة منتظمة ونوم جيد من أهم النصائح الطبية لمواجهة الإرهاق النفسي.

فإن ذلك لا يدعم فقط الصحة البدنية لكنه يمتد ليدعم القدرة على مواجهة الضغوط النفسية بهدوء  وصلابة.

تساعد الرياضة على إفراز هرمون إندورفين وهو أحد هرمونات السعادة في الجسم، وهي هرمونات هامة ترتبط بالوقاية من التوتر والاكتئاب، وتزداد الفائدة إذا تمت ممارسة الرياضة مع الأصدقاء.

كما أن الدراسات العلمية قد أكدت أن عدم تناول الوجبات الغذائيه بانتظام  يسبب نقص مستوى السكر في الدم بشكل يمكنه أن يزيد من مشاعر الحزن والإرهاق النفسي.

وفي بعض الأحيان يسبب نقص مستوى السكر في الدم مشاعر الغضب وسرعة الانفعال.

تمارين الاسترخاء..

تتضمن تمارين الاسترخاء التنفس بعمق وببطء بشكل متكرر.

و هناك طريقة أخرى من تمارين الاسترخاء عبارة عن شد مجموعة من عضلات الجسم ثم إرخاءها، وتكرار ذلك مع مجموعات أخرى من العضلات.

ينصح الأ طباء النفسيون باقتناص ثلاث دقائق لممارسة تمارين الاسترخاء ثلاث مرات يوميا.

وأخيرا فالاستعانة بالمتخصصين النفسيين يمكن أن تساعد على التعرف على طرق نفسية أخرىقد يحتاجها بعض الأشخاص.

كما أنها توضح أحيانا الحاجة لبدء ما يسمى بالعلاج المعرفي السلوكي CBT  الذي هو الحل الأول لمشكلات التوتر والاكتئاب والقلق والإرهاق النفسي.

إقرأ أيضا..

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى