أمراضأخبار طبية

علاج الداء البطني هو الامتناع عن الجلوتين٬ فما اعراضه؟

الداء البطني: مرض مناعي تعالجه الحمية الخالية من الجلوتين..كيف يحدث وكيف يتم تشخيصه؟

الداء البطني celiac disease هو من أمراض الجهاز الهضمي التي تحدث بسبب نوع من اضطرابات المناعة الذاتية، وهي اضطرابات يهاجم فيها الجهاز المناعي خلايا الجسم الطبيعية عن طريق الخطأ.

وفي هذه الحالة تكون هذه الخلايا هي خلايا القناة الهضمية وبالتحديد خلايا الأمعاء الدقيقة مما يسبب تلف وتغير في شكل وطبيعة

جدار الأمعاء الدقيقة وبالتالي نقص امتصاص الطعام الذي تم هضمه كما هو موضح بالصورة التالية، وبذلك تحدث أعراض نقص التغذية مثل الأنيميا وضعف النمو في الأطفال وغيرهما.

يتم تحفيز الجهاز المناعي للتصرف بالطريقة الخاطئة في حالة الداء البطني عند تناول الأطعمة التي يوجد فيها مادة الجلوتين.

الداء البطني: تغيرات جدار الأمعاء الدقيقة
الداء البطني: تغيرات جدار الأمعاء الدقيقة mytpmg

كيف يسبب الجلوتين أعراض الداء البطني؟

تعتبر الخلايا المناعية للمريض مادة من مكونات الجلوتين gluten (مادة جليادن gliadin) خطرا يهدد الجسم، وتبدا بتكوين أجسام مضادة تهاجمها.

ولكن هذه الأجسام المضادة لا تهاجم فقط الجلوتين لكنها تهاجم معه جدار الأمعاء الدقيقة للشخص، نظرا لتشابه في التركيب السطحي بينهما.

الجلوتين هي مادة بروتينية صمغية توجد في القمح وكل المنتجات المصنعة منه كالخبز والمعكرونة وحبوب الإفطار، كما يوجد الجلوتين في الشعير وحبوب الجاودار.

ولذلك تهدأ الأعراض ويتحسن مريض الداء البطني باتباع حمية خالية من الجلوتين.

إلى الآن، فالسبب الذي يجعل الجهاز المناعي يتصرف بهذه الطريقة ويكون اجسام مضادة للجلوتين غير واضح، لكنه يعتقد أنه يحدث نتيجة لاتحاد عوامل وراثية مع عوامل أخرى في بيئة الشخص.

ما هي أعراض الداء البطني؟

يمكن أن تبدأ أعراض الداء البطني في الظهور في عمر الطفولة أو تظهر في سن أكبر من ذلك، وتنقسم هذه الأعراض إلى أعراض معوية وأعراض عامة.

الأعراض المعوية

تحدث الأعراض المعوية بسبب تلف وتأثر جدار الأمعاء بفعل الهجوم المناعي الخاطئ، وتتمثل فيما يلي:

-الإسهال أحيانا ويكون له رائحة غير جيدة والإمساك أحيانا أخرى

-صعوبة الهضم وآلام البطن-الانتفاخ وكثرة الغازات

-ومن أهم الأعراض التي يمكن أن تحدث مع الداء البطني هو أن تكون الفضلات لزجة وتلتصق بالأسطح بعد إخرجها ويكون غسها بالماء صعبا.

الأعراض العامة

تحدث الأعراض العامة نتيجة تأثر الجسم بنقص امتصاص العناصر الغذائية الهامة أو بسبب تفاعلات مناعية، ومنها:

-الضعف والإرهاق العام

-الأنيميا بسبب نقص امتصاص الحديد

-نقص الوزن غير المقصود، وفي الأطفال يظهر في شكل ضعف النمو وتأخر البلوغ

-صعوبة الحمل للنساء

-طفح جلدي من نوع خاص بسبب التفاعلات المناعية في مرض الداء البطني  dermatitis herpetiform

-تأثر الأعصاب بنقص امتصاص الفيتامينات، ويظهر في شكل التهابات الأعصاب الطرفية  peripheral neuritis أو اضطرابات الاتزان ataxia.

كيف يتم تشخيص الداء البطني؟

لا تنصح التوصيات البريطانية بإجراء اختبارات للكشف عن الداء البطني إلا في حالة وجود أعراض أو احتمالات عالية للإصابة به، وتتضمن اختبارات التشخيص ما يلي:

تحليل الدم..

يتعرف تحليل الدم على الأشخاص الذين يمكن ان يكونوا مصابين بالداء البطني، حيث أنها لا تؤكد التشخيص بل فقط توضح ضرورة القيام بفحص مؤكد للتشخيص (الخزعة).

يعمل تحليل الدم على الكشف عن الأجسام المضادة التي يكونها الجهاز المناعي في حالة الإصابة بالداء البطني ومن أهمها  IgA tissue transglutaminase ويرمز له ب (tTG) و total immunoglobulin A.

وينبغي أن لا يكون المريض متبعا حمية خالية من الجلوتين وقت إجراء تحليل الدم، حيث أن ذلك قد يؤدي لنتيجة سلبية خاطئة.

لذلك يوصى بتناول الجلوتين على الأقل في وجبة واحدة كل يوم لمدة 6 أسابيع قبل إجراء تحليل الأجسام المضادة للداء البطني.

وفي بعض الحالات  يمكن أن يكون تحليل الدم سلبيا (نتيجة توحي بأن الشخص غير مصاب) مع وجود المرض، ولذلك ومع استمرار الأعراض قد ينصح الطبيب بأخذ خزعة للتأكد برغم سلبية تحليل الدم.

-الخزعة biopsy

الخزعة biopsy هي الاختبار المؤكد لتشخيص الداء البطني، ويتم عن طريق أخذ عينة صغيرة من جدار المعدة من خلال منظار الجهاز الهضمي العلوي endoscopy.

والمنظار الهضمي هو إجراء بسيط يتم في المستشفى، ويقوم الطبيب فيه بإدخال أنبوبة مطاطية رفيعة (مثبت فيها ضوء وكاميرا صغيرة) من خلال فم المريض حتى تصل للأمعاء الدقيقة كما هو موضح بالصورة التالية.

المنظار الهضمي العلوي
المنظار الهضمي العلوي
gfjules

ومن خلال هذه الأنبوبة تمرر آداة الخزعة عند الوصول للأمعاء الدقيقة لتأخذ عينة صغيرة من جدار الأمعاء ليتم فحصها بعد ذلك تحت المجهر المكبر للتأكد من وجود التغيرات المصاحبة للداء البطني.

يتم إعطاء المريض تخدير موضعي للحلق قبل إجراء المنظار لتسيهل دخوله، وفي بعض الحالات يمكن أن يعطى المريض مهدئا يساعد على الاسترخاء.

-تحاليل أخرى..

بعد التأكد من تشخيص الداء البطني، تنصح التوصيات البريطانية بإجراء تحاليل أخرى ومنها:

-تحاليل دم للتعرف على مستوى الحديد وفيتامين b12 وغيرهما من المعادن والفيتامينات لعلاج نقص أي منهم إن وجد.

-تحليل كثافة العظام DEXA scan  ، وهو نوع من الأشعة التي تكشف عن ضعف العظام ونقص كثافتها واحتمالات التعرض للكسور، حيث يمكن أن يحدث ذلك بسبب نقص امتصاص المعادن والفيتامينات في الطعام.

كيف يتم علاج الداء البطني؟

يتم علاج الداء البطني ببساطة عن طريق تناول حمية خالية من الجلوتين، حيث يؤدي الابتعاد عن تناول الجلوتين لتجنب تلف خلايا جدار الأمعاء الذي يحدث بسبب الاضطراب المناعي في مرضى الداء البطني.

تتحسن الاعراض بشكل واضح في أغلب الأحوال بعد عدة أسابيع من اتباع الحمية الخالية من الجلوتين، ولكن الالتئام الكامل للأمعاء الدقيقة قد يستغرق عامين.

وبجانب الحمية الخالية من الجلوتين تنصح التوصيات البريطانية بتناول مكملات غذائية (حبوب فيتامينات ومعادن) على الأقل لمدة 6 أشهر بعد التشخيص.

وتنصح التوصيات أيضا بتناول اللقاحات مثل لقاح الإنفلونزا الموسمية، ولقاح المكورات الرئوية ولقاح الالتهاب السحائي، ذلك لأن بعض حالات الداء البطني تكون مصحوبة بنقص في كفاءة الطحال مما قد يعرض لهذه الأمراض.

ومن المهم إجراء متابعة دورية كل عام للتأكد من الوزن الطبيعي المناسب للطول،  وعدم وجود حاجة لاستشارة متخصصي التغذية.

الحمية الخالية من الجلوتين لمرضى الداء البطني..

يحتاج مرضى الداء البطني لاتباع حمية خالية تماما من الجلوتين، فحتى تناول ملعقة واحدة من المعكرونة بدقيق القمح مثلا يمكنه أن يسبب أعراضا غير مستحبة وتلفا في خلايا الأمعاء.

كما أن استمرار مريض الداء البطني في تناول الأطعمة الغنية بالجلوتين لسنوات طويلة بالرغم من حدوث الأعراض قد يعرضه للإصابة بضعف العظام أو الأمراض الخطيرة بالإمعاء.

الجلوتين هو بروتين لا يتم هضمه ويمكن استبداله بأنواع الأطعمة الأخرى، كما أن العديد من الأطعمة بطبيعتها خالية من الجلوتين مثل الأرز والطاطس والخضروات والفواكه واللحوم والألبان.

وهناك أنواع من الدقيق الخالي من الجلوتين متوفرة بالأسواق.

وينصح مريض الداء البطني بتناول الشوفان بحذر، حيث لوحظ انه يمكن ان يسبب بعض المشاكل في بعض مرضى الداء البطني، لذا ينصح بتجربته بعد تحسن الأعراض والتزام حمية خالية من الجلوتين لفترة.

ما هي الأطعمة الممنوعة لاحتوائها على الجلوتين؟

الأطعمة الممنوعة لاحتوائها على الجلوتين هي كل كل الأطعمة المصنعة من دقيق القمح أو دقيق الشعير أو حبوب الجاودار، وفيما يلي بعض الأطعمة التي تصنع منها بكثرة:

-الخبز والمعكرونة

-البسكويت وحبوب الإفطار

-الكعك (الكيك) والفطائر

-الحساء الثقيل والباشاميل.

كما يوجد الجلوتين في منتجات غير غذائية مثل مرطب الشفاة وبعض مستحضرات التجميل للشفاة، لاصق طوابع البريد وبعض أنواع معجون الأسنان والأدوية.

لذا يجب التأكد من عد احتواء الأغذية والمنتجات المختلفة على الجلوتين قبل تناولها والحذر من اختلاط الأطعمة الخالية من الجلوتين بالجلوتين بتجنب تجهيز النوعان معا باستخدام نفس معدات الطهي.

إقرأ أيضا..

Dr. A Kamel

Consultant Surgeon, England إستشاري الجراحة بالمستشفيات البريطانية

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى