أخبار طبيةأمراض

لماذا يجب فحص قاع العين لمريض السكري مرة كل عام على الأقل؟

لماذا يجب فحص قاع العين لمريض السكري مرة كل عام على الأقل؟

يمكن فحص قاع العين لمريض السكرى مرة كل عام على الأقل  من التشخيص والعلاج المبكر لتأثر العين المصاحب لمرض السكري، مما يساعد على تجنب حدوث تلف في أنسجة العين لا يمكن إصلاحه.

يعتبر تأثر قاع العين وبالتحديد شبكية العين  أو ما يسمى ب “اعتلال الشبكية” من أهم وأشهر مضاعفات مرض السكري التي يمكن أن تؤثر على قوة الإبصار.

يؤثر ارتفاع مستوى السكر في الدم على الأوعية الدموية التي تغذي شبكية العين، ضمن تأثيرة على أوعية الجسم الدموية الأخرى كالأوعية المغذية للقلب والكليتين ولأعصاب القدمين.

وشبكية العين (الموضحة في الصورة التالية بالمقال) هي عبارة عن نسيج عصبي يحول إشارات الضوء التي وصلت للعين إلى إحساس بصري يسري في عصب العين، ليصل إلى المخ في شكل الصور المرئية التي نراها.

كيف يؤثر مرض السكري على شبكية العين؟

يؤثر مرض السكري وارتفاع مستوى السكر على الشبكة الدموية التي تغذي شبكية العين بطريقة يمكن تقسيمها إلى مراحل ثلاث أساسية.

حيث تحتاج شبكية العين إلى إمداد دموي مستمر من خلال شبكة تتكون من أوعية دموية دقيقة، وفيما يلي توضيح لمراحل تأثر شبكية العين بمرض السكري (وهي موضحة بالصورة التالية للشرح):

1-المرحلة الأولى (اعتلال الشبكية الخلفي): ظهور بروزات دقيقة في الأوعية الدموية مما يسبب ضعف في مناطقها بسبب تمدد جدار الوعاء الدموي.

ويمكن لهذه البروزات الضعيفة أن تنزف قليلا وبدرجة بسيطة، لكنها في الغالب لا تؤثر على قوة الإبصار.

2-المرحلة الثانية (اعتلال الشبكية قبل التكاثري): تصبح تغيرات الأوعية الدموية أكثر حدة وانتشارا، ويتضمن ذلك حدوث نزيف دموي أكبر وأوضح في الأوعية الدموية بشبكية العين.

3-المرحلة الثالثة (اعتلال الشبكية التكاثري): تنتشر مناطق تلف في الشبكية بسبب تأثيرات المرحلتين السابقتين ونقص الإمداد الدموي للشبكية.

ويبدأ تكون أوعية دموية جديدة غير طبيعية، وذلك لأن أنسجة الجسم بطبيعتها تستجيب لنقص الإمداد الدموي بتكوين أوعية جديدة في محاولة لتعويض النقص.

لكن الأوعية الجديدة غير الطبيعية التي تكونت في الشبكية تكون ضعيفة ويسهل النزف منها، ولذلك فإن تأثر البصر في هذه المرحلة يكون واضحا.

تأثر العين (اعتلال الشبكية) المصاحب لمرض السكري
تأثر العين (اعتلال الشبكية) المصاحب لمرض السكري
2020vision4nh

تؤكد التوصيات البريطانية أن التشخيص المبكر لتأثر شبكية العين بفعل مرض السكري يمكّن من إيقاف تلف الشبكية والحفاظ على البصر عند تلقى العلاج اللازم واتباع نظام حياة صحي.

متى يكون مريض السكرى أكثر تعرضا لمشاكل الشبكية وقاع العين؟

يمكن لمشاكل الشبكية وقاع العين أن تحدث مع مريض السكري من النوع الأول أو مريض السكري من النوع الثاني، ولكن احتمالات حدوث هذه المشكلات تزداد في الحالات التالية:

  • ارتفاع مستوى السكر في الدم لفترات طويلة بسبب عدم الالتزام بعلاج السكري وعدم اتباع نظام  حياة صحي
  • ارتفاع ضغط الدم
  • ارتفاع الكوليستيرول
  • الإصابة بمرض السكري لفترة زمنية طويلة
  • في حالات المرأة الحامل
  • في حالات الشخص من أصول أفريقية أو كاريبيه

ولذلك فمع الحفاظ على مستوى طبيعي من السكر في الدم، ومستوى طبيعي لضغط الدم والكوليستيرول يمكن تقليل احتمالات حدوث مشاكل العين في مرضى السكري.

ما هي أعراض تأثر العين (اعتلال الشبكية) في مرضى السكري؟

يكون تاثر العين (اعتلال الشبكية) في مرضى السكري بدون أعراض تماما في مراحله الأولى، ولا تظهر الأعراض إلا في مراحل متقدمة من التلف في شبكية العين.

لكن يمكن اكتشافه خلال فحص قاع العين الدوري لمريض السكري وتصويره بكاميرا خاصة، ويجب أن يتم ذلك مرة كل عام على الأقل، وعلى فترات متقاربة أكثر في حالات بداية التأثر الشبكي أو زيادة احتمالات مشاكل الشبكية.

يجب على مريض السكري أن يلجأ لطبيب العيون فورا إن لاحظ أعراضا مثل:

  • ضعف البصر التدريجي أو المفاجيء
  • وجود خيالات أو ظلال في مجال الرؤية عند النظر لصفحة بيضاء أو خلفية متجانسه
  • زغللة بالعين أو رؤية ضبابية
  • إحمرار او ألم بالعين

لماذا يجب فحص قاع العين لمريض السكري مرة كل عام على الأقل؟

يجب فحص قاع العين لمريض السكري مرة كل عام على الأقل بسبب:

  • أن اعتلال الشبكية المصاحب لمرض السكري لا يسبب أعراض إلا في مراحل متقدمة
  • يسبب اعتلال الشبكية المصاحب لمرض السكري فقد البصر إذا لم يتم تشخيصه وعلاجه الوقت المناسب
  • فحص قاع العين يمكن من اكتشفاف مراحل مبكرة من تأثر العين يسمح بعلاجها قبل أن تسبب أعراض وتلف دائم في شبكية العين
  • يمكن لفحص قاع العين الدوري أن يمنع أو يقلل من فقد البصر الذي يمكن أن يحدث مع مرض السكري.

ما هي نصائح  الوقاية من تأثر العين (اعتلال الشبكية) في مرضى السكري؟

يمكن لمريض السكري أن يتبع عدة نصائح للوقاية من تأثر العين (اعتلال الشبكية) وإيقاف التدهور لمراحل أسوا، وفيما يلي نذكر هذه النصائح:

  • الحفاظ على مستوى طبيعي من السكر في الدم، ومستوى طبيعي لضغط الدم والكوليستيرول
  • الالتزام بعلاج مرض السكري الذي يصفه الطبيب
  • زيارة طبيب العيون مرة كل عام على الأقل لفحص قاع العين وتصويره بكاميرا خاصة
  • استشارة الطبيب فورا عند حدوث أعراض تتعلق بالعين (الأعراض تم ذكرها سابقا)
  • الحفاظ على وزن طبيعي وإنقاص الوزن الزائد
  • الحفاظ على نمط حياة صحي من تغذية صحية ورياضه منتظمة وامتناع عن التدخين.

ما هو علاج تأثر العين (اعتلال الشبكية) في مرضى السكري؟

يكون علاج تأثر العين (اعتلال الشبكية) في مرضى السكري ضروريا في حالة وصوله إلى مرحلة تهدد البصر.

ولكن في في المراحل الأولية البسيطة تصبح المتابعة والفحص الطبي لقاع العين كل بضعة أشهر ضرورية حتى يبدأ العلاج في الوقت المناسب تماما إن لزم.

ويكون من المهم الالتزام بالطرق الوقائية السابق ذكرها لإيقاف الضرر الذي يسببه مرض السكري لشبكية العين ومنع الحالة من التدهور.

يتم علاج اعتلال الشبكية في مرضي السكري باستخدام  ثلاث طرق علاجية أساسية وهي:

  • استخدام الليزر لإيقاف النزف أو الشرح من الأوعية الدموية بالعين ومنع تكون أوعية دموية ضعيفة
  • الحقن بمواد تساعد على منع تكوين أوعية دموية جديدة ضعيفة تنزف بسهولة
  • أحيانا يحتاج المريض لجراجة لإزالة تجمع دموي او مناطق تلف بالشبكية.

يعتبر فحص قاع العين لمريض السكري مرة كل عام على الأقل من أهم النصائح التي يجب أن يتبعها المريض.

وذلك لحمايته من تأثيرات اعتلال الشبكية التي يمكن منعها وإيقاف تدهورها، ولكن لا يمكن علاجها أو إعادة البصر الذي فقد بسببها.

إقرأ أيضا..

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى