أمراضأخبار طبية

مرض السكري: كيف يحدث وكيف يتم تشخيصه وما هي الطريقة المثلى للتعايش معه وتجنب مضاعفاته؟

مرض السكري: كيف يحدث وكيف يتم تشخيصه وما هي الطريقة المثلى للتعايش معه وتجنب مضاعفاته؟

يعد مرض السكري من الأمراض المزمنة الشائعة  على مستوى العالم وخاصة في منطقة الشرق الأوسط، حيث يعاني منه حوالي 81 مليون شخص في الشرق الأوسط طبقا لأحدث الدراسات.

يحدث داء السكري بسبب خلل في مادة كيميائية في الجسم تسمى  “هرمون الانسولين”.

يعمل الإنسولين-الذي تفرزه غدة تسمى بالبنكرياس-كالبواب الذي يُمسك بالسكر بعد وصوله للدم  ويدخله إلى داخل الخلايا كي تحرقه في مصانعها، فتنتج الطاقه اللازمة للجسم .

يحدث مرض السكري من النوع 1 بسبب نقص “هرمون الإنسولين”، أما مرض السكري من النوع 2 فيحدث بسبب خلل في عمل “هرمون الإنسولين” واستجابة خلايا الجسم له أو بسبب النقص في مستويات الإنسولين بالجسم.

ما هي أعراض مرض السكري؟

يتسبب  الاختلال في عمل هرمون الإنسولين في ظهور أعراض مرض السكري، وحيث أن وظيفته تتمثل في إيصال الغذاء (السكر) إلى داخل مصانعه بالخلايا فعندما يتأثر عمله:

  • تجوع الخلايا بسبب عدم حصولها على غذاءها مما يسبب التعب .
  • وينتج عن ذلك تراكم السكر في الدم وزيادته في البول، ويصاحبة الماء الذي تجذبه زيادة السكر وتزيد كمية البول
  • فيزيد العطش وجفاف الحلق المستمر
  • ويحدث التعب والإرهاق والضعف

كيف يتم تشخيص مرض السكري وتحديد خطة العلاج بحسب التوصيات البريطانية؟

يتم تشخيص مرض السكري وتحديد خطة العلاج بتحليل الدم الذي يوضح مقدار السكر التراكمي أو الهيموجلوبين السكري HbA1C.

يوضح التحليل تشخيص مرض السكري إذا كانت قيمة  الهيموجلوبين السكري HbA1C أكثر من 42 أو (٪؜6)، ويتم علاج مرض السكري من النوع 1 باستخدام حقن الأنسولين.

في حين تتحدد خطة علاج مرض السكري من النوع 2 على أساس قيمة تحليل الهيموجلوبين السكري HbA1C:

1-أكثر من 42 أو (٪؜6) : يتم إرشاد المريض لنصائح التغذية والرياضة التي يمكن أن تحسن أدآء البنكرياس وتضبط مستوى السكر في الدم دون الحاجة لأدوية.

2-أكثر من 48 او ( ٪؜6.5): مع تطبيق إرشادات التغذية و الرياضة يتم وصف نوع واحد من الأدوية التي تقلل السكر بالدم ويتم تناولها بالفم.

3-أكثر من 58-53 (٪؜7-7.5): يتم وصف نوعين من أدوية مرض السكري التي يتم تناولها بالفم.

4-أكثر من 58 (٪؜7.5) : بمساعدة الطبيب يتم اختيار إحدى هذه الطرق الثلاث للعلاج:

  • ثلاثة أنواع من أدوية مرض السكري التي يتم تناولها بالفم : يتم البدء بهذا الخيار في أغلب الأحوال
  • حقن أنسولين
  • حقن ناهضات مستقبلات GLP-1 في حالة زيادة الوزن أو عدم القدرة على التكيف مع خطة العلاج بالأنسولين التي تحتاج لمتابعة مستمرة لمستوى السكر بالدم لتجنب الهبوط بفعل نقصه.

ويتم تحليل الهيموجلوبين السكري HbA1C كل ثلاثة أشهر أو  ستة أشهر لإعطاء صورة كاملة عن مستوى السكر في الدم خلال الأشهر الماضية بما يحدد مسار خطة العلاج.

ويتأكد المريض من صحة الخطة العلاجية المتبعة إن كانت نتيجة الهيموجلوبين السكري أقل من 48 أو (٪؜6.5).

قياس مستوى السكر في الدم باستخدام جهاز قياس السكر المنزلي glucometer:

يجب قياس مستوى السكر بجهاز قياس السكر المنزلي glucometer بانتظام ولفترة في حالة التدخل بخطة علاجية جديدة لضبط مستوى السكر في الدم، وذلك للتأكد من نجاحها.

ويحتاج المريض لاستخدام جهاز قياس السكر بانتظام باستمرار إذا كان يستخدم الإنسولين للعلاج أو إذا كان لديه استعداد لنوبات نقص السكر أو في حالة مريضة حامل أو عند حدوث أية مضاعفات.

جهاز قياس السكر المنزلي glucometer هو جهاز بسيط يستخدم بسهولة في المنزل ليساعد المريض على المحافظة على المستوى المطلوب من السكر في الدم والذي يلزم لتجنب حدوث مضاعفات.

قراءة جهاز قياس السكر التي نهدف للوصول إليها:

– قياس السكر قبل تناول وجبة من الطعام (صائم): يكون أقل من 126.

-قياس السكر بعد ساعة ونص أو ساعتين من تناول الطعام: يكون أقل من 153.

قياس مستوى السكر في الدم باستخدام جهاز قياس السكر المنزلي glucometer
قياس مستوى السكر في الدم باستخدام جهاز قياس السكر المنزلي glucometer
agamatrix

ما هي الطريقة المثلى للتعايش مع مرض السكري؟

التعايش الميسر الآمن مع مرض السكري لا يشمل فقط الالتزام بالعلاج الذي يصفه الطبيب، ولكن لابد له من تغيير في نظام الحياة ومتابعة مستمرة.

يساعد اتباع الخطة الصحيحة للتعايش مع مرض السكري على الحفاظ على مستوى طبيعي من السكر في الدم  ويجنب المريض آثار ارتفاع السكر المدمرة للأوعية الدموية بالجسم.

وتتمثل خطة التعايش الأمثل مع داء السكري في:

1-تناول العلاج الذي يصفه الطبيب بانتظام.

2-الحفاظ على مستوى منتظم من التغذية من حيث كميتها وعدد السعرات وتوزيع الوجبات في اليوم.

3-الحفاظ على مستوى منتظم من المجهود البدني بشكل يحفظ الجسم من نقص السكر.

4-يُنصح المريض بتناول غذاء متوازن وصحي ، ومن أفضل الحميات التي تساعد مريض السكر حمية غذائية تسمى ميديترينيان دايت حيث تحافظ على صحة القلب والأوعية الدموية.

5-ممارسة الرياضة بانتظام تعتبر من الركائز الهامة التي  تحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية وصحة الجسم بشكل عام.

6-يعتبر إنقاص الوزن الزائد من أهم الطرق التي تساعد على التحكم في مستوى السكر في الدم والحفاظ على الجسم من مضاعفات مرض السكري.

ويُنصح لتحقيق ذلك اتباع الحمية الآمنة الفعالة التي توصي بها التوصيات البريطانية لإنقاص الوزن وهي كالوري كاونتج دايت.

7-يجب أن يتابع  مريض السكري مستوى السكر التراكمي بالدم كل 3-6 أشهر تقريبا للإطمئنان على صحة الخطة العلاجية.

8- ويجب أن يذهب مريض السكري للطبيب سنويا لإجراء الفحص السنوي الشامل لمرضى السكري الذي يتضمن:

  • تحليل وظائف الكلى للاطمئنان على كفاءة الكليتين
  • تحليل نسبة الكوليستيرول في الدم
  • فحص قاع عين للاطمئنان على شبكية العين
  • فحص الأعصاب الطرفية بالقدمين والساقين للإطمئنان على صحة عملهم.

يساعد هذا الفحص السنوى على اكتشاف أي مضاعفات بشكل مبكر يمكن من السيطرة عليها وحماية المريض من تأثيراتها.

ما هي مضاعفات مرض السكري؟

تنقسم مضاعفات مرض السكري إلى مضاعفات عاجلة ومضاعفات آجلة، ويساعد اتباع خطة التعايش الصحيحة مع مرض السكري على تجنب هذه المضاعفات أو إيقاف تأثيرات بعضها على الجسم.

وفيما يلي توضيح لهذه المضاعفات:

المضاعفات العاجله..

تحدث المضاعفات العاجلة بسبب الارتفاع المفاجئ الشديد في مستوى السكر بالدم مسببا غيبوبة السكر المرتفع، أو الإنخفاض المفاجئ الشديد في مستوى السكر مسببا غيبوبة السكر المنخفض.

ما هي غيبوبة السكر المرتفع؟

غيبوبة السكر المرتفع هي أعراض تحدث حين تعاني خلايا الجسم من الجوع ونقص السكر بشكل عنيف بسبب نقص شديد في عمل الإنسولين، فتلجأ لطريقة  بديلة وهي استخدام الدهون كمصدر للطاقه.

ومشكلة هذه الطريقة البديلة أنها تزيد من حموضة الدم وتؤثر على أعضاء الجسم المختلفة، وتسبب أعراض مثل:

-تقلصات وآلام بالمعدة و الأمعاء.

-جفاف في الحلق وتسارع التنفس.

-وإذا لم يتم العلاج يصل الأمر للإغماء و حدوث ما يسمى بغيبوبة السكر الكيتونية الحمضية DKA.

ما هي غيبوبة السكر المنخفض؟

غيبوبة السكر المنخفض هي أعراض تحدث بسبب نقص السكر في الدم ( أقل من70 mg\dl أو 3 مليمول في اللتر)، وذلك نتيجة  لاختلال التوازن بين أدوية مرض السكري التي تقلل مستوى السكر في الدم من ناحية وبين التغذية والمجهود البدني الذي يبذله المريض.

وتعتبر  نوبات نقص السكر أكثر خطورة من نوبات زيادته حيث أنها يمكن أن تؤثر بسرعة على الوعي وتدخل المريض في إغماءة قد تكون خطيرة.

يجب أن يزداد الحذر من حدوث نوبات نقص السكر في المرضى الذين يتم علاجهم بالأنسولين أو بعض أنواع أدوية مرض السكري مثل مجموعة سالفونايل يوريا التي تضم أدوية مثل:دوانيل-داياميكرون-أماريل.

ولتجنب حدوث غيبوبة السكر المنخفض الخطيرة ينبغي أن يداوم مريض السكري الذي يتناول الأنسولين أوالأدوية التي من مضاعفاتها تقليل مستوى السكر على قياس السكر في المنزل بانتظام وعند القلق من انخفاضه.

كما ينبغي الحذر مع بعض المرضى الذين تكون أجسامهم أكثر استعدادا لنقص مستوى السكر.

أعراض انخفاص مستوى السكر في الدم تتمثل في :

  • الإحساس بالجوع والتعب
  • التعرق والرعشة والتنميل بالأطراف
  • تسارع نبضات القلب
  • الشعور بالدوار
  • الإغماء

ويشمل العلاج السريع لنوبات نقص السكر في الدم تناول وجبة غنية بالسكر أو مشروب  مثل: قطعة شوكولاته أو عصير فواكهأو ملء اليد حلويات غنية بالسكر.

المضاعفات الآجلة..

تعرض الأوعية الدموية لوجود نسب السكر العالية لفترات طويلة في الدم يؤدي لحدوث تأثيرات مدمرة فيها.

خاصة الأوعيه الدموية الكبيره التي تغذي القلب و الكلي، والأوعية الدموية الصغيره التي تغذي شبكية العين  مسببا ما يسمى ب اعتلال الشبكية  إضافة للأوعية الدموية الصغيرة للأعصاب الطرفية للقدمين.

وهذا ما يسبب مضاعفات داء السكري التي تؤثر على صحة القلب والكلى، كما تؤثر على الرؤية والأعصاب الطرفية بالقدمين.

إقرأ أيضا..

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى