اوميكرون يأخذ الاطفال الرضع والصغار للمستشفى، لكن الصورة العامة مطمئنة

وضحت دراسة بريطانية جديدة أن الاطفال الرضع والصغار  لهم احتمالات أعلى للحاجة للدخول للمستشفى مع تحور اوميكرون بالمقارنة بالاطفال الأكبر والتحورات الأخري لفيروس كورونا.

لكن الدراسة وضحت أيضا أن الصورة العامة مطمئنة، والحالات بشكل عام ليست خطيرة.

بدأ اوميكرون انتشاره في العالم خلال الأشهر الماضية وتسبب في تسجيل أرقاما قياسية في اعداد الحالات ببريطانيا والولايات المتحدة والعديد من الدول الأخرى.

نشرت الدراسة الجديدة يوم الجمعة 14 يناير، وتأكد فيها زيادة الاطفال الصغار والرضع الذين احتاجوا لدخول المستشفى خلال الأربع أسابيع الماضية، وخاصة في الأطفال الأقل من عام واحد بالعمر.

كان 42% من الأطفال الذين دخلوا المستشفي بسبب عدوي كوفيد لم يكملوا بعد عامهم الأول، وذلك بالمقارنة بنسبة 32% التي سجلت لنفس الفئة العمرية في الموجات الوبائية الماضية، وذلك مع ملاحظة أن حالة هؤلاء الاطفال كانت بشكل عام جيدة.

“هؤلاء الاطفال الرضع يبقون فترة قصيرة في المستشفى بشكل عام”.

ذلك ما قاله بروفيسير كالوم سيمبل رئيس الفريق البحثي للدراسة، وأضاف أن نسبة الاطفال الذين يحتاجون للمساعدة بأكسجين خارجي تقل تدريجيا.

يمكننا محاولة تفسير تناقص عدد الحالات  بالمستشفيات للاطفال الاكبر سنا في بريطانيا ببدء تطعيم الاطفال بعمر 12 عام وأكبر.

تتفق هذه الدراسة مع ما سجل في جنوب افريقيا خلال الاشهر الماضية (تفاصيل أكثر: هل يشكل تحور اوميكرون خطورة أكبر على الاطفال الرضع؟)

إقرأ أيضا على طب اليوم..

تحليل خاص | اوميكرون بين التهويل والتهوين، ما هي حقيقته؟

ما هي أهم علامة مبكرة تشير لبدء تدهور عدوى كوفيد-19؟

تصريحات من جنوب افريقيا تؤكد خطورة اوميكرون في 3 حالات

الصحة العالمية: ارتفاع صادم 89% بحالات كوفيد في الشرق الأوسط- اوميكرون

موضوعات قد تهمك

زر الذهاب إلى الأعلى