ادويةأخبار طبية

تحذير العلماء من مضاد التجلط زارلتو فما الخيارالأفضل؟ اليكويس

زيادة احتمالات النزف الخطير الذي قد يؤدي للوفاة مع زارلتو لحوالي 41% بحسب الدراسة الجديدة

يرتبط مضاد التجلط زارلتو (ريفاروكسيبان) وهو من ادوية السيولة الشهيرة  بزيادة واضحة في احتمالات المضاعفات الخطيرة في المرضى بعمر 65 عام وأكبر بالمقارنة بمضاد التجلط الآخر اليكويس (ابيكسيبان).

تتمثل هذه المضاعفات في التعرض للنزف الخطير أو السكتة الدماغية.

قُدّرت زيادة احتمالات النزف الخطير الذي قد يؤدي للوفاة مع زارلتو بحوالي 41%.

ظهرت هذه النتائج في دراسة امريكية موسعة تضمنت 581,451 مريض يتناول مضادات التجلط  بسبب  الاصابة بواحد من اشهر انواع عدم انتظام نبضات القلب وهو ما يعرف ب الرجفان الاذيني Atrial Fibrillation والذي يزيد من احتمالات الجلطات الدموية بسبب اضطراب حركة الدم في غرف القلب.

زارلتو Xarelto والاسم العلمي ريفاروكسيبان rivaroxaban هو من انتاج شركة جونسون اند جونسون في حين أن اليكويس Eliquis  والاسم العلمي له هو ابيكسيبان apixaban هو من انتاج شركة فايزر وبريستول ماير سكويب.

ضمن كل ألف شخص يتناول مضادات التجلط كانت احتمالات الخطورة المجمعة للاصابة بالنزف الخطير أو السكتة الدماغية حوالي 16 في العام بالنسبة لمضاد التجلط زارلتو بالمقارنة ب 13 مع مضاد التجلط اليكويس.

وذلك بحسب التقرير الطبي الذي تم نشره يوم الثلاثاء 21 ديسمبر 2021 على موقع جاما JAMA.

وعندما قام الباحثون بوضع عوامل الخطورة الاخرى التي سجلت مع المرضى في هذه الدراسة بالاعتبار ظهرت زيادة احتمالات المخاطر الصحية الخطيرة بحوالي 18% مع زارلتو.

وبالتفصيل كانت زيادة احتمالات الاثار الجانبية مع زارلتو كما يلي:

-12% بالنسبة للسكتة الدماغية التي يسببها تكون جلطة دموية

-26% بالنسبة للسكتة الدماغية اتي يسببها نزيف المخ

-46% بالنسبة للنزف الخطير الذي قد يسبب الوفاة

بالاضافة الى زيادة حوالي الضعف في احتمالات النزف الدموي الذي لا يرتبط بمخاطر الوفاة بشكل عام.

 مضاد التجلط اليكويس
مضاد التجلط اليكويس

إقرأ أيضا على طب اليوم:  3 أعراض أساسية لاشتباه السكتة الدماغية.. فما هي؟

أوضح رئيس الفريق البحثي للدراسة في تصريحات لوكالة رويترز:” بالرغم من عدم توضح السبب في زيادة المخاطر الصحية مع زارلتو لكن بيانات هذه الدراسة الموسعة تظهر أن اليكويس هو الخيار الأكثر أمانا”.

يعتبر زارلتو واليكويس من مضادات التجلط الحديثة نسبيا، والتي بدأ استخدامها كبديل لمضاد التجلط وافارين (ماريفان) لِما ظهر وقت ترخيصها من سهولة التعامل معها ونقص الحاجة المتكررة لاجراء تحليل الدم بهدف تحديد الجرعة المناسبة وتقليل احتمالات المضاعفات.

منحت الوكالة الامريكية للغذاء والادوية FDA ترخيصها لدواء زارلتو في عام 2011، في حين حصل مضاد التجلط اليكويس على نفس الترخيص عام 2012.

وفي تعليقات الخبراء، اقترح البعض أن تناول زارلتو في جرعة واحدة وتناول اليكويس في جرعتين قد يكون السبب وراء اختلاف تركيز هذه الادوية في الدم على مدار اليوم.

وكون الافضلية للجرعتين من حيث استقرار تركيز الدواء في الدم و امان تأثير مضاد التجلط على السيولة والمخاطر الدموية الاخرى.

وتجدر الاشارة الى أن الدراسات العلمية التي تتم بأثر رجعي ليست أفضل أنواع الدراسات في حالة تقييم كفاءة أو أمان استخدام العقاقير الطبية، والافضل في ذلك الدراسات من نوع التجربة المعشاة المنضبطة.

وهذا ما يجعلنا في حاجة لدراسات أدق لتأكيد هذه النتائج العلمية.

إقرأ أيضا على طب اليوم..

زر الذهاب إلى الأعلى