كوفيد-19أخبار طبية

آخر تحديث عن تحور اوميكرون  من منظمة الصحة العالمية..

تحور اوميكرون يشكل تهديدا عالميا واضحا لكن المعلومات التي توضح درجة خطورة العدوى به لا تزال محدودة

أعلنت منظمة الصحة العالمية في آخر تحديث لها عن تحور اوميكرون من فيروس كورونا أنه يشكل تهديدا عالميا واضحا، حيث انتشر في أكثر من 60 دولة، مع بعض الادلة العلمية التي تشير لقدرته  الزائدة على مقاومة لقاحات كورونا.

لكن المعلومات التي توضح درجة خطورة العدوى بهذا التحور الجديد لا تزال محدودة الى هذه اللحظة.

هناك عدم وضوح بالغ في المعلومات التي استطاع العلماء الوصول اليها  بشأن سلوك اوميكرون الذي قد تسبب التغيرات الجينية العديدة فيه زيادة انتشار فيروس كورونا وتزايد اعداد الحالات.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده خبراء منظمة الصحة العالمية يوم الاحد 12 ديسمبر للتأكيد على احدث ما وصل اليه الخبراء بخصوص التحور المقلق الذي اكتشف في جنوب افريقيا بداية الشهر اشهر الماضي.

وجاء في التصريحات الرسمية:

“لا يزال التهديد العالمي مرتفعا ككل لعدة اسباب، أهمها ما ظهر من ان  الاشخاص الذين تم تطعيمهم ضد كوفيد-19 او الاشخاص الذين اصيبوا بالعدوى من قبل لا يمتلكون مناعة كافية تستطيع ان تحميهم من الاصابة بعدوى تحور اوميكرون”

“وذلك يزيد من  احتمالات نقل العدوى وتزايد الانتشار الوبائي لفيروس كورونا”.

ولا يزال غير واضحا للان اذا كان اوميكرون سيكون اسرع انتشارا من تحور دلتا السائد في العالم حاليا”.

بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية  نشر باحثو جامعة اكسفورد البريطانية يوم الاثنين نتائج علمية توضح أن جرعتين من لقاح كورونا لا يمكنهما تحفيز الجهاز المناعي لتكوين اجسام مضادة وقاءية كافية ضد تحور اوميكرون.

وذلك ما اتضح في دراسات العالم الحقيقي وبعض الدراسات  المعملية هو قدرة التحور الجديد على مقاومة لقاحات كورونا المتاحة الحالية لدرجة ما (تفاصيل أكثر).

ومع عدم كفاية الاجسام المضادة (البروتينات المناعية) التي يحفزها لقاح فايزر ولقاح استرازينكيا للوقاية ضد التحور الجديد لكن الامل يبقى في احتمالات وجود مناعة تعمل عن طريق تحفيز خلايا دفاعية.

وأكد باحثو اكسفورد انه لا يوجد للان ما يشير الى ان تحور اوميكرون قد يسبب تزايدا في في خطورة عدوى كوفيد-19.

وقالت شركتي فايزر وبيوتك أن الوقاية التي توفرها جرعتي لقاح فايزر ستتمكن من الحماية من العدوى بتحور اوميكرون وذلك اعتمادا على وجود مناعة خلوية.

وأكدت تصريحات منظمة الصحة العالمية انه لا يزال يلزمنا معلومات ادق للتأكد من صحة  البيانات التي تشير الى  تحور اوميكرون يسبب اعراضا اقل حدة بالمقارنة بالاشكال الاخرى لفيروس كورونا.

من المتوقع ان تتوفر معلومات ادق خلال الاسابيع القادمة مع تزايد اعداد الاصابات مؤخرا، ذلك ان التأكد من تطورات المرض وحدة الاعراض التي يسببها تحور اوميكرون  يستلزم مرور اسابيع بعد بداية العدوى.

إقرأ أيضا على طب اليوم..

اللقاحات الصينية | ما هي أفضل جرعة منشطة لها؟ سينوفاك – سينوفارم

تحور اوميكرون| هل الحل هو الجرعة المنشطة؟ دراسة جديدة ونتائج جيدة..

أهم 12 سؤال عن أمان تلقي لقاحات كورونا في الحالات المختلفة

هل يمكن أن يسبب لقاح فايزر تغيرات في الشفرة الوراثية للبشر؟

زر الذهاب إلى الأعلى