أخبار طبيةكوفيد-19

دراسات توضح مدى فاعلية لقاح فايزر ضد تحور اوميكرون – كوفيد-19

يستطيع تحور اوميكرون من فيروس كورونا الهروب جزئيا من الوقاية التي تمنحها جرعتان من لقاح فايزر

يستطيع تحور اوميكرون من فيروس كورونا الهروب جزئيا من الوقاية التي تمنحها جرعتان من لقاح فايزر الذي تنتجه شركة فايزر الامريكية وشركة بيوتك الالمانية.

وذلك بحسب تصريحات رئيس المعامل في المعهد الافريقي للبحوث الصحية بجنوب افريقيا حيث اكتشف تحور اوميكرون المثير للقلق قبل انتشاره عالميا.

لكن الدراسات وضحت ان الدم الذي تم سحبه من اشخاص تلقوا جرعتي لقاح فايزر او تعرضوا لعدوى كوفيد -19 سابقة تمكن من اضعاف الفيروس ومعادلته لحد ما.

مما يشير الى ان الجرعات المنشطة سوف يكون لها دورا في الوقاية من التعرض للعدوى الفيروسية بالتحور الجديد.

قال اليكس سيجال البروفيسير في معهد البحوث الافريقي على حساب توتر: “لقد وجدنا تناقصا واضحا في قدرة اللقاح على مقاومة تحور اوميكرون بالمقارنة بالسلالات الاقدم من فيروس كورونا”.

ظهر في النتائج الاولية ان هناك تناقص بحوالي 41 ضعف في قدرة الاجسام المضادة الوقائية -التي يحفز انتاجها اللقاح – ضد تحور اوميكرن.

“لكن النتائج كانت افضل من توقعاتنا, حيث أن زيادة كميات الاجسام المضادة التي تحفزها جرعات اللقاح يمكنه ان يدعم الحماية التي تقدمها ضد اوميكرون”.

ووضح سيجال  انه لم يختبر تأثير الجرعة المنشطة من لقاحات كورنا على تحور اوميكرون ذلك لان هذا لا يزال غير متاح في جنوب افريقيا.

داسة أخرى من المانيا..

لكن في اختبار منفصل في مستشفيات جامعة فرانكفورت (المانيا) وجدت عالمة الفيروسات ساندرا سيسك نتائجا أسوا.

حيث ظهر مع تعريض الدم من الاشخاص الذين تم تطعيمهم بثلاثة جرعات من لقاح فايزر (مع جرعة منشطة) ان تحور اوميكرون يضعف كفاءة اللقاح بحوالي 37 ضعف بالمقارنة بتحور دلتا من فيروس كورونا.

كما لم تجد استجابة تذكر ضد اوميكرون من جهاز المناعة بعد 6 اشهر من تلقي جرعتي لقاح فايزر او مويرنا او استرازينيكا مع فايزر.

لقد نشرت ساندرا سيسك نتائجها على منصة تويتر, لكن الدراسة لم تنشر بعد.

واضافت سيسك أن نتائج هذه الدراسة توضح اننا نحتاج لتطوير لقاحات كورونا جديده مخصصة للوقاية من تحور اوميكرون.

كلمة من طب اليوم..

ما ينبغي ملاحظته ان هذه الدراسات لا يمكنها ان توفر لنا معلومات عن فاعلية اللقاحات المتاحة حاليا في الوقاية من العدوى شديدة الحدة او المضاعفات التي يمكن ان تصاحب التعرض لتحور اوميكرون.

ذلك ان نجاح لقاحات كورونا في الوقاية من الاعراض الحادة المصاحبة لتحور اوميكرون- ان ثبت- فسوف يغنينا عن الحاجة لتعديل اللقاحات.

كما انه لا يمكننا الاعتماد على الاجسام المضادة فقط في تحديد فاعلية اللقاحات ضد تحور اوميكرون.

ذلك ان الوقاية المناعية التي تحفزها اللقاحات او العدوى الطبيعية لها مكونا آخر يعتمد على تحفيز خلايا مناعية تكون جاهزة للهجوم على  التحور الفيروسي, وهو ما لم تقيمه الدراسات العلمية بعد.

يتسابق العلماء حاليا للوصول الى صورة اوضح عن تحور اوميكرون الذي اثار قلقا عالميا بالغا منذ بدء الاعلان عن اكتشافه في 4 نوفمبر الماضي.

إقرأ أيضا على طب اليوم..

تحليل خاص | لماذا توقع العلماء خطورة تحور اوميكرون؟ وما الذي يميزه؟ 

بريطانيا ترخص أول حبوب لعلاج كوفيد-19 وتعلن انتصار علمي جديد

الصحة العالمية تدعو لعدم الذعر.. لا علاقة مؤكدة بين تحور اوميكرون وأي وفيات حتى الآن

تحور اوميكرون | هل يستحق كل هذا القلق؟ وما اعراض الاصابة به؟

زر الذهاب إلى الأعلى