تغذية وصحةأخبار طبيةأمراض

8 نصائح هامة تساعدك على الإقلاع عن التدخين

طب اليوم يستعرض معكم نصائح المستشفيات البريطانية للإقلاع عن التدخين

إذا كنت تفكر في الإقلاع عن التدخين لحماية صحتك وصحة أسرتك من مخاطر صحية عديدة ترتبط به، فهناك 8 نصائح توصي بهم المستشفيات البريطانية لتغيير نظام الحياة بشكل يساعدك على مقاومة الرغبة في التدخين.

يمكن أن يتضح التأثير العام للتدخين عندما نعلم أن هناك غاز سام يتم استنشاقة مع التدخين يعمل على طرد جزء من الأكسجين من الدم ويحل محله، فيحرم خلايا الجسم كلها من الأكسجين اللازم لتنفسها ويؤثر على عملها وصحتها.

ويعتبر هذا الغاز السام (غاز أول أكسيد الكربون CO)  أحد 2000 مادة كيميائية توجد في  السجائر وتؤثر على الجسم بطرقها المختلفة كما يتضح في الصورة التالية.

ماذا تحوي السيجارة؟
ماذا تحوي السيجارة؟
nhs

وضحت الدراسات الإحصائية أن نسبة كبيرة من الأطفال الذين يصلون لغرف الطورائ بالمستشفيات بسبب حساسية الصدر يعيشون مع أب أو أم مدخنين.

يسمى هذا النوع من التدخين بالتدخين السلبي، الذي يتضمن البقاء في غرفة واحدة مع أحد المدخنين.

وفيما يلي نوضح توصيات المستشفيات البريطانية للمساعدة على الإقلاع عن التدخين.

التفكير بشكل إيجابي..

ربما تكون قد حاولت الإقلاع عن التدخين من قبل ولم تستطع الوصول لهدفك، فلا يجب أن يثني ذلك عزمك، بل يمكنك التفكير بشكل إيجابي والبحث عن أسباب عدم نجاحك في المحاولات السابقة.

وكيف يمكن أن تساعدك هذه المحاولات السابقة في وضع خطتك الحالية للابتعاد عن التدخين ومقاومة الرغبة فيه.

وضع خطة للإقلاع عن التدخين..

من المهم وضع خطة للإقلاع عن التدخين، وتحديد تواريخ معينة لكل خطوة، والعزم على الالتزام بها.

يساعد اتخاذ قرار الالتزام على تجاوز الأوقات الصعبة بدون تنازل واحد، ويساعد التخطيط المسبق ووضع أساليب للهروب من المواقف التي تزيد من الرغبة في التدخين (مثل حضور حفل ما)  على نجاح الخطة المعدة.

ومن المفيد تحديد وكتابة أسبابك الخاصة للإقلاع عن التدخين وكتابتها في بداية مفكرة يومية، ومتابعة كتابة الخطوات اليومية المتعلقة بالإقلاع عن التدخين في هذه المفكرة.

حيث يساعدك ذلك على التعرف على نقاط الضعف والمواقف الصعبة التي تزيد الشعور بحاجة ملحّة للتدخين وتحديد الطرق الخاصة للتعامل معها وتجاوزها بنجاح.

فكر في ما تتناوله من أطعمة ومشروبات..

وضحت دراسات علمية عديدة أن بعض الأطعمة ترتبط بزيادة الرغبة في التدخين، بينما يجعل البعض الآخر للتدخين طعما غير مستساغ.

فمثلا يمكن لتناول اللحوم أن يجعل للتدخين نكهة افضل، بينما يمكن أن يصبح للتدخين نكهة غير مقبولة بعد تناول الجبن والفواكه والخضروات.

فإن كنت تميل مثلا للتدخين بعد تناول وجبة الغذاء، فيمكن أن يساعدك تناول الخضروات المشوية والتقليل من اللحوم، وذلك ضمن تغذية جيدة صحية ومتوازنة.

كما يمكن أن تحاول تغيير الروتين الذي تتبعه بعد تناول الوجبات الغذائية، فمثلا يمكن لمغادرة غرفة الطعام بسرعة لغسل الأطباق، أو تغيير المكان الذي اعتدت أن تدخن فيه أن يوفر بعض المساعدة.

وبالنسبة للمشروبات فإن تناول المشروبات الغازية والشاي والقهوة يجعل نكهة تدخين السجائر أفضل، لذلك فمن المفيد  محاولة استبدال هذه المشروبات بالماء والعصائر الطبيعية.

وقد أكدت العديد من الدراسات أن تغيير أنواع المشروبات ساعد العديد من المدخنين على مقاومة الرغبة في التدخين والنجاح في الإقلاع عنه.

التعرف على أوقات الحاجة الملحّة للتدخين..

يستمر وقت الحاجة الملحّة للتدخين craving time لمدة يمكنها أن تصل إلى 5 دقائق، لذلك من المهم أن تضع قائمة لاستراتيجيات الخمس دقائق لتجاوز هذه الأوقات بأمان.

فمثلا يمكنك أن تغادر حفل أو لقاء للأصدقاء لمدة 5 دقائق وتعود مرة اخرى بعدها.

دعم الأهل والأصدقاء..

يساعد دعم الأهل والأصدقاء على نجاح خطة الإقلاع عن التدخين وتجاوز الأوقات الصعبة التي تزداد الحاجة فيها للتدخين.

كما أنه من المفيد أن تقضي أوقاتا أكثر مع أصدقاء غير مدخنين، ومن النصائخ الهامة لأحد الذين نجحوا في الإقلاع عن التدخين:

“عندما ترى المدخنين لا تحسدهم، إنما انظر لحقيقة ما يفعلون، وأنهم يشعلون أنبوبا صغيرا ويتنفسون دخان احتراقه”.

حافظ على نشاطك باستمرار..

أكدت دراسات علمية عديدة أن ممارسة رياضة يومية، حتى ولو بقدر بسيط كالمشي لمدة خمس  دقائق أو القيام برياضات شد العضلات البسيطه يمكنه أن ينهي فترات الحاجة الملحّة للتدخين craving.

حيث أن ذلك يساعد المخ على إفراز مواد كيمائية تزيد من مقاومة الرغبة في التدخين.

حافظ على يديك وفمك مشغولين في معظم الأوقات..

يساعد حمل السجائر الالكترونية على تحقيق الهدف الذي يجعل يديك وفمك مشغولين في معظم الأوقات ويساعد ذلك المدخنين المعتادين على الإمساك بالسيجارة لفترات طويلة.

كما يمكن اتباع طرق بسيطة مثل مضغ العلكة (اللبان) وماشابها (مع اختيار الأنواع بدون سكر)، وشرب العصائر باستخدام أنبوب العصير straw.

حيث أن ذلك يجعل فمك مشغولا لأوقات كثيرة ويشغل بالك عن الحاجة إلى السجائر لحد ما.

الأدوية التي تعوض النيكوتين..

تتمكن الأدوية التي تعوض النيكوتين من مضاعفة فرص نجاح خطتك للإقلاع عن التدخين، وهي توجد في صورة حبوب أو لاصقات للجلد أو علكة (لبان) أو بخاخ للأنف.

ذلك لأن السبب الأساسي الذي يدفع المدخنين للاستمرار بالتدخين هو إدمان مادة النيكوتين الموجودة في السجائر وتعود الجسم على مستوى معين منها.

تمد الادوية البديلة للنيكوتين الجسم بمستويات قليلة من النكوتين بدون السموم الأخرى التي توجد في السجائر ومن أهمها غاز اول أكسد الكربون السام والتار الذي يستخدم في رصف الطرق.

تساعد هذه الأدوية على تجنب الأعراض السيئة التي تحدث مع الابتعاد عن التدخين مثل تغيرات المزاج، والحاجة الملحّة للتدخين craving.

إقرا أيضا..

زر الذهاب إلى الأعلى