أبحاثأخبار طبية

معهد ماكس بلانك يكشف تفاصيل عن “كيفية معالجة المخ للغة الاشارة”!

لغة الاشارة جزء من الحياة، فكيف يتعامل معها المخ؟

استطاع الباحثون في معهد “ماكس بلانك” لعلوم الإدراك البشري والدماغ تحديد المناطق المشاركة داخل مخ الإنسان في عملية معالجة لغة الاشارة، وذلك عبر دراسة تحليلية موسعة تضمنت نتائج دراسات علمية عديدة.

يستخدم أكثر من 70 مليون شخص على مستوى العالم لغة الإشارة بسبب تأثر قدرة السمع لديهم٫ و لقد سعى العلماء في العقود الماضية للوصول لفهم أعمق لطريقة تعامل المخ مع لغة الإشارة بشكل يوازي فهمنا لتعامله مع اللغة المنطوقة.

تم نشر دراسة تحليلية جديدة قام الباحثون بتحليل نتائج أبحاث علمية عديدة تناولت لغة الاشارة كانت قد أجريت حول العالم٬ تم نشر هذه الدراسة مؤخرًا بمجلة “هيومان برين مابينج” Human brain mapping.

ووجد الباحثون أن ما يُطلق عليه منطقة “بروكا” Broca’s area  تُعد أحد أهم المناطق التي تعالج لغة الاشارة في كل دراسة جرى تقييمها تقريبًا.

ومن المعروف أن منطقة “بروكا” أيضا  تلعب دورًا محوريا في معالجة اللغة المنطوقة بكل مكوناتها واستخداماتها من حيث النحو والمعنى.

تقع منطقة “بروكا” في الجزء الأمامي من المخ في النصف المهيمن منه (الأيسر في الأشخاص الذين يعتمدون على يدهم اليمنى والأيمن فيمن سواهم).

ومن أجل تقييم أفضل لنتائج العلماء في هذه الدراسة التحليلية، فقد قاموا بمقارنة نتائجها بقاعدة بيانات تحتوي على آلاف  الدراسات التي تتضمن المسح الدماغي.

معهد ماكس بلانك يبدأ دراسة عن "كيفية معالجة المخ للغة الإشارة"!- Getty
معهد ماكس بلانك يبدأ دراسة عن “كيفية معالجة المخ للغة الاشارة”!- Getty

وتؤكد النتائج  أن هناك تداخل بين اللغة المنطوقة ولغة الإشارة في منطقة بروكا الموجودة في الفص المهيمن من المخ (الأيسر غالبا)٬ كما أنها وضحت الدور الذي تلعبه المنطقة المقابلة في الفص الآخر من المخ.

حيث وجد أن هذه المنطقة المقابلة تلعب دورا هاما في العناصر غير المنطوقة من التفاعل اللغوي وهي مثل العناصر الفراغية والاجتماعية.

وهذا يعني أن حركة الوجه أو اليدين أو الجسم – وهي عناصر لغة الإشارة – يتم استقبالها في المخ بشكل متماثل بين الأشخاص الذين لا يسمعون والذين يستطيعون السمع.

ولكن في حالة الأشخاص الذين لا يسمعون يتم تنشيط منطقة بروكا في النصف المهيمن من المخ لاستقبال لغة الإشارة بشكل ذو كفاءة٬ يجعل الحركات والإشارات لها معنى لغوي أكثر من كونها حركات مصاحبة للغة.

وبهذا توضح نتائج الدراسات أن منطقة بروكا هي نقطة مركزية في الشبكة اللغوية بالمخ البشري وعلى حسب ما إذا كان الأشخاص يستخدمون اللغة في شكل إشارات أو أصوات أو كتابة، فإنها تعمل مع شبكات أخرى.

ويوضح باتريك سي تريتنبرين، المؤلف الأول للدراسة وهو طالب دكتوراة في معهد ماكس بلانك: “بناء عليه فإن المخ متخصص في اللغة في حد ذاتها وليس في التحدث”.

اقرأ أيضًا

محمود مصطفى

محرر أخبار في موقع طب اليوم

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى