أمراضتغذية وصحة

النقرس: كل ما يهم أن تعرفة عن الغذاء والنقرس

ما هي الأطعمة التي يجب تجنبها في حالة الاصابة بالنقرس؟

يعتبر النقرس نوع من أمراض التهاب المفاصل، ويحدث النقرس بسبب ارتفاع مستوى حمض اليوريك في الدم.

وحمض اليوريك هو مادة كيميائية تتكون في الدم كناتج لعملية تكسير نوع من البروتينات الموجودة في الطعام والتي تسمى بيورين purines.

يسبب ارتفاع مستوى حمض اليوريك في الدم لفترات طويلة تكون كريستالات إبريّة، تتجمع في الأنسجة وتؤدي لتورم المفاصل المؤلم.

يرتفع مستوى حمض اليوريك في الدم نتيجة اتباع تغذية خاطئة ونظام حياة غير صحي أو بسبب بعض الأمراض الوراثية.

كما يمكن أن يتسبب  ضعف الكليتين في زيادة حمض اليوريك في الدم،وذلك نتيجة لعدم قدرتهما على التخلص من حمض اليوريك بإخراجه في البول بدرجة كافية تحفظ مستواه في الدم.

ومن المؤكد أن التغذية تلعب دورا هاما في التسبب في حدوث مرض النقرس، وأيضا في تقليل احتمالات حدوث نوبات آلام النقرس.

إذا كنت تعاني من النقرص فتناول الأطعمة الغنية ببروتينات بيورين purine يمكن أن يزيد نوبات آلام النقرس بمقدار خمسة أضعاف.

ما هي الأطعمة التي يجب تجنبها في حالة الاصابة بالنقرس؟

اعتمادا على ما سبق فالأطعمة التي يجب تجنبها في حالة الاصابة بالنقرس هي الأطعمة الغنية ببروتينات بيورين purine التي تتكسر في الجسم لتكون حمض اليوريك.

وتنقسم هذه  الأطعمة إلى أطعمة ذات مستوى مرتفع من بروتينات بيورين وأطعمة ذات مستوى مستوى متوسط وأخرى ذات مستوى منخفض من بروتينات بيورين، وفيما يلي تفصيل لها.

الأطعمة ذات المستوى المرتفع من بروتينات بيورين purine(الواجب الامتناع عن تناولها)

  • الكبد والكلاوي والقلب.
  • لحم الأرانب.
  • بعض الأسماك: السردين-الأنشوجة-الماكريل.
  • المأكولات البحرية: المحار والجندوفلي-الروبيان(الجمبري) وما شابهه-البطارخ والكافيار.
  • ويمكن أن تحتوي المرقة التي تباع تجاريا على مستويات عالية من بروتينات بيورين.

الأطعمة ذات المستوى المتوسط من بروتينات بيورين purine (الواجب  تناولها باعتدال)

  • اللحوم: لحم البقر-لحم الخروف-لحم الدجاج والبط.
  • بعض البقوليات مثل الفول-البازلاء-العدس-فول الصويا.
  • المشروم.
  • بعض الخضروات: مثل القرنبيط-السبانخ-الأسبارجاس.
  • بعض الحبوب الكامله مثل الشوفان والشعير.
  • الردة(bran): فلا يجب الاكثار من تناولها.

الأطعمة ذات المستوى المنخفض من بروتينات بيورين purine

  • منتجات الألبان: الحليب-الجبن-الزبد.
  • البيض.
  • الخبز وحبوب الإفطار ( فيما عدا ما أضيف عليه ردة).
  • المعكرونة.
  • الفواكه والخضروات (فيما عدا ما سبق ذكرة في قائمة الأطعمة متوسطة البيورين).

ما هي الأطعمة الجيدة لمريض النقرس؟

-أثبتت الدراسات أن أهم الأطعمة الجيدة لمريض النقرس هي الأطعمة الغنية بفيتامين سي، حيث أن تناولها يرتبط باحتمالات أقل للإصابة بالنقرس  ونوباته.

وفسرت الدراسات ذلك بأن فيتامين سي يساعد إخراج حمض اليوريك من الجسم عبر الكليتين.

وتفيد الأبحاث بأن تناول مكملات غذائية تحتوي على فيتامين سي بتركيز 500-1500 مليجرام في اليوم يمكن أن يقلل من مستوى حمض اليوريك في الدم.

إلا أنه يوصى باستشارة الطبيب قبل تناول المكملات الغذائية لفيتامين سي، حيث أنه يمكن أن يتفاعل بشكل غير مرغوب به مع بعض العلاجات الأخرى، كما أن زيادته ترتبط بحدوث نوع من الحصوات الكلوية.

-يعتبر تناول الكرز (الكريز) أو شرابه من  طرق تقليل حمض اليوريك في الدم  التي اثبتتها أبحاث علمية، كما أتضج أن الكرز يمكن أن يساعد على تقليل الإلتهاب المصاحب للنقرس.

ايُنصح مريض النقرس بتنلول الكرز والأطعمة الغنية بفيتامين سي
ايُنصح مريض النقرس بتنلول الكرز والأطعمة الغنية بفيتامين سي
onhealth

ما هي مواصفات أفضل حمية غذائية لمرضى النقرس؟                             

بحسب الجمعية البريطانية للنقرس فإن أفضل حمية غذائية لمرضى النقرس تتميز بتناول الكثير من الخضروات والفواكه مع تجنب بعض الأنواع مع الابتعاد عن اللحوم الحمراء والدهون وتعويضها بمصادر أخرى، وفيما يلي توضيح لهذه الحمية:

الخضروات والفاكهة..

حددت الهيئة الطبية العليا في انجلترا حداً  أدنى لتناول الخضروات والفاكهة يومياً  أسموه خمس قطع في اليوم (five a day): مما يعني أننا نحتاج على الأقل خمس قطع من الفاكهة أو الخضراوات في اليوم.

والقطعة عبارة عن إحدى هذه الاختيارات:

–  80 جرام من الفاكهة أو الخضروات المطهية أو غير المطهية ‎(مثلا: ثمرة تفاح أو أي نوع من الفاكهة او الخضروات ).

– 30 جرام من الفاكهة المجففة.

-‎150ملي  عصير (كوب صغير).

يوصى بتناول ‎الأنواع و الألوان المختلفة من الفاكهة و الخضروات التي تحتوى على معادن و عناصر غذائية مختلفة و مفيدة.

ويُنصح بعدم الإكثار من  الخضروات الغنية ببروتينات بيورين مثل القرنبيط والسبانخ والأسبارجاس.

كما أن بعض الأشخاص قد وجدوا أن بعض الفواكه مثل الفراولة والبرتقال والطماطم (بالإضافة لبعض المكسرات) يمكن أن يحفز بدء نوبات النقرس بالرغم من أنها أطعمة غير غنية ببروتينات بيورين.

ومع أنه لا توجد أبحاث علمية وضحت السبب في ذلك إلا أنه ينصح بتجنب تلك الأطعمة إن وجد المريض ارتباطا ملحوظا بين تناولها وحدوث نوبات النقرس.

المواد النشوية (الخبز والحبوب والبطاطس)..

ويُنصح بتناول البطاطش بدون تقشيرها (بسلقها مع قشرها ) للحصول على فيتامينات ومعادن وألياف يحتاجها الجسم.

ويوصى بعدم الإكثار من تناول الردة أو الأصناف الغنية بها.

المواد البروتينية..

ينصح بعدم الإكثار من تناول  اللحوم والأسماك والبقوليات والامتناع عن تناول كميات كبيره في وجبة واحدة.

فلا يجب ان يتجاوز وزن كمية اللحوم مثلا في الوجبة الرئيسية 225  جرام.

يعتبر البروتين من العناصر المهم توفرها في الغذاء فهو لازم للنمو و التئام الجروح كما أن اللحوم الحمراء مصدرا هاما للحديد سهل المتصاص بعكس المصادر النباتيه له.

ولكن من المهم الحذر عند تناول الأطعمة ذات المستوى المرتفع والمتوسط لبروتينات بيورين،  وأفضل ما يوصى به هو تناول خليط من البروتينات الحيوانية والنباتية.

حيث أكدت الأبحاث أن الأطعمة النباتية التي تحتوى على مستوى عالي من بروتينات بيورين (مثل العدس والفول) ترتبط باحتمالات أقل بكثير للإصابة بالنقرص مقارنة بالمصادر الحيوانية التي لها نفس المستوى.

ويُنصح بتناول أطعمة غنية بفيتامين سي (مثل الفلفل ) مع المصادر النباتية للحديد كالبيض والبقول للمساعدة على امتصاص الحديد ، حيث أن امتصاص الحديد من مصادرة النباتية أقل كفاءة مقارنة بالمصادر الحيوانية.

.بشكل عام يحتاج الشخص البالغ إلى 1 جرام من البروتين لكل كيلوجرام من وزن الجسم يوميا (في بعض أمراض الكلى يجب تقليل هذه الكمية).

وفيما يلى بعض الأمثلة للمحتوى البروتيني لبعض الأطعمة:

  • 100 جرام من لحم صدر الدجاج تحتوى على 22 جرام من البروتين.
  • 100 جرام من السمك تحتوي على 21 جرام من البروتين.
  • البيضة تحتوي على 6 جرام من البروتين.
  • 30 جرام من الجبن الصلب يحتوى على 8 جرام من البروتين.
  • 30 جرام من الجبن الطري يحتوي على 4 جرام من البروتين.
  • 30 جرام من اللوز يجتوي على 5 جرام من البروتين.

منتجات الألبان.. 

الكمية اليومية التي ينصح بها من منتجات الألبان هي: كوب من الحليب (200 ملي)  أو قطعة من الجبن الصلب بحجم علبة الكبريت أو عبوة من اللبن الزبادي.

يُوصى بالابتعاد عن تناول الأطعمة والمشروبات المصنعة..

حيث أن تحلية بعض الأطعمة المصنعة بسكر الفركتوز تجعلها سببا في زيادة خطر الإصابة بالنقرس وزيادة آلامه.

كما أنه من المعروف أن المشروبات الكحولية وخاصة البيرة ترتبط ارتباطا مباشرا بالإصابة بالنقرص وتكرر نوباته.

شرب الماء والسوائل..

يوصى بتناول 8 أكواب من الماء والسوائل يوميا (1.5 لتر). ويُنصح بالتقليل من المشروبات المحلاة بالسكر واستبدالها بالفاكهة الطازجة.

ما هو دور إنقاص الوزن في مساعدة مريض النقرس؟

يستطيع إنقاص الوزن بمفردة مساعدة مريض النقرس، حيث يساعد على تقليل مستوى حمض اليوريك في الدم وتقليل معدل تكرر نوبات النقرس.

كما أن إنقاص الوزن يقلل حمل الوزن الزائد  الذي يؤثر سلبا على العديد من مفاصل الجسم  مثل مفاصل الركبتين والقدمين.

ويساعد إنقاص الوزن على الابتعاد عن خطر الإصابة بالأمراض التي يشيع حدوثها في مرضى النقرص مثل ارتفاع الكوليستيرول وداء السكري.

ولكن يجب اختيار حمية غذائية مناسبة تقلل الوزن بالسرعة المناسبة الصحية، حيث أن  تقليل الوزن بسرعة عالية يمكنه أن يزيد مستوى حمض اليوريك في الدم.

وأفضل ما يمكن اتباعه هو الحمية الآمنة الفعالة لانقاص الوزن بحسب التوصيات البريطانية والتي تسمى ب”كالوري كاونتج دايت”.

هذا بالإضافة إلى ممارسة الرياضة بشكل منتظم للوصول للوزن الصحي والحفاظ عليه.

يحتاج مرض النقرس إلى اتباع نظام تغذية وحياة صحي بالإضافة إلى تناول العلاج الذي يصفه الطبيب للوقاية من نوبات النقرس المؤلمة ومضاعفاته.

إقرأ أيضاً..

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى