تغذية وصحةأمراض

التهاب القولون المزمن: كل ما يهم أن تعرفه عن الغذاء والتهاب القولون التقرحي وداء كرون

يتأثر التهاب القولون المزمن بنوعية; داء كرون والتهاب القولون التقرحي بالغذاء الذي يتناوله المريض، حيث أن هناك أنواع من الأطعمة يمكن أن تزيد من حدة نوبات المرض ومعدلات تكررها.

ويعد الحفاظ على نظام غذائي صحي متوازن من أهم ما يجب أن يسعى إليه المريض للحفاظ على وزن صحي وصحة جيدة تمكنه من تجاوز نوبات تهيج المرض بشكل أفضل وأيسر.

داء كرون (crohn`s disease) يمكن أن يسبب الالتهاب بأي جزء في القناة الهضمية بداية من الفم وصولا لنهايتها السفلى، وأكثر الأماكن  إصابة تكون في الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة (في الناحية اليمنى من البطن).

إلتهاب القولون التقرحي (ulcerative colitis) يصيب فقط القولون (الأمعاء الغليظة) بالالتهابات والتقرحات التي يمكن أن تنزف أو تفرز صديدا.

بالرغم من الأبحاث الكثيرة التي درست دور التغذية في علاج التهاب الأمعاء المزمن بنوعيه إلا أن الأدلة العلمية التي يمكن أن تربط أنواع من معينة الأطعمة بتحسن المرض قليلة جدا.

وفيما يلي نوضح التوصيات الغذائية الهامة لمرضى داء كرون ومرضى التهاب القولون التقرحي بحسب التوصيات البريطانية على مواقعها الرسمية.

التوصيات الغذائية الهامة لمرضى داء كرون

من أهم التوصيات الغذائية لمرضى داء كرون تسجيل مفكرة غذائية لمحاولة التعرف على أنواع الأطعمة التي يمكن أن تسبب تهيجا في القناة الهضمية وزيادة في حدة الأعراض.

يُنصح بتجنب أي نوع من أنواع الأطعمة التي يظن المريض ارتباطها بازدياد الأعراض سوءا فيتم التأكد من تأثيرها إذا حدث تحسن بالابتعاد عنها، ومن المهم تجربة نوع واحد من الأطعمة في الوقت الواحد.

كما يجب أن يتجنب المريض أي تغييرات ملحوظة في طبيعة التغذية بدون التحدث مع الطبيب، حيث أن ذلك يمكنه أن يهيج جهاز المناعة.

ومن المهم تناول مكملات غذائية (حبوب فيتامينات ومعادن) في معظم الأحوال حيث أن  داء كرون يمكن أن يعيق حصول الجسم على القدر الكافي من الفيتامينات والمعادن.

لاتوجد تغذية علاجية معينة للبالغين المرضى بداء كرون  إلا إنهم يحتاجون لتغذية متوازنة وصحية، بالإضافة إلى شرب السوائل بكثرة.

التغذية السائلة Liquid diet :

يمكن أن يحتاج الأطفال المرضى بداء كرون  لتغذية علاجية خاصة تسمى بالتغذية السائلة كبديل للعلاج بالكورتيزون لتساعد على السيطرة على الأعراض.

وهي عبارة عن مشروبات خاصة تحوي كل المواد الغذائية التي يحتاجها الجسم يتم تناولها بدلا من التغذية العادية لمدة 8 أسابيع تقريبا.

تساعد هذه التغذية على تحسن الأعراض وتجنب تأثير الكورتيزون على النمو في الأطفال.

ولهذه التغذية أعراض جانبية بسيطة، فيمكن أن تسبب الميل للقئ أو بعض الأعراض المعوية الأخرى. ويمكن الاستعانة بهذا النوع من التغذية في علاج البالغين كعلاج تكميلي وليس بديل.

التوصيات الغذائية الهامة لمرضى التهاب القولون التقرحي

من أهم التوصيات الغذائية لمرضى التهاب القولون التقرحي  تسجيل مفكرة غذائية لمحاولة التعرف على أنواع الأطعمة التي يمكن أن تسبب تهيجا في القولون وزيادة في حدة الأعراض.

يُنصح بتجنب أي نوع من أنواع الأطعمة التي يظن المريض ارتباطها بازدياد الأعراض سوءا فيتم التأكد من تأثيرها إذا حدث تحسن بالابتعاد عنها، ومن المهم تجربة نوع واحد من الأطعمة في الوقت الواحد.

يلاحظ بعض المرضى أن تناول منتجات الألبان يمكنه أن يزيد الأعراض سوءا، فيوصى باستشارة الطبيب إن لاحظ الطبيب ذلك لمناقشة تقليل تناولها واستبدالها بمكملات غذائية بديلة غنية بالكالسيوم.

كما يُنصح بتناول وجبات صغيرة (5-6 وجبات بدلا من 3 وجبات)، حيث يساعد ذلك على تحسن الأعراض.

ويوصى بشرب السوائل بكثرة لتجنب جفاف الجسم، كما يوصى بتجنب المشروبات الغنية الكافيين حيث أنها تزيد الإسهال سوءا و المشروبات الغازية التي يمكن أن تزيد من الانتفاخ.

ومن المهم تناول مكملات غذائية (حبوب فيتامينات ومعادن) في معظم الأحوال حيث أن التهاب القولون التقرحي يمكن أن يعيق حصول الجسم على القدر الكافي من الفيتامينات والمعادن.

تغذية قليلة الألياف:

يمكن أن تساعد هذه الحمية  الغذائية التي تعتمد على تقليل الألياف على تحسن أعراض نوبات التهاب القولون التقرحي . إلا أنه ينصح بتناول الألياف في فترات هدوء المرض لفائدتها للجسم.

من أمثلة أنواع الطعام في هذه التغذية العلاجية:

  • الخبز الأبيض
  • الأرز الأبيض والمعكرونة
  • الخضروات المطبوخة بدون قشرها أو البذور.
  • اللحوم والأسماك
  • البيض

ومن الأطعمة التي يجب تجنبها في هذا التغذية قليلة الألياف:

  • الخبز أو المعكرونة المصنوعان من الدقيق كامل الحبة
  • الأرز البني
  • العدس والحمص والفول والبقوليات الأخرى
  • قشر البطاطس
  • قشر الفواكه والخضروات وبذورها وأليافها
  • الفواكة المجففة

ما هي المواصفات العامة لتغذية مرضى التهاب القولون المزمن في غير وقت نوبات تهيج المرض؟

من أهم المواصفات العامة لتغذية مرضى التهاب القولون المزمن الحفاظ على تناول خمس قطع من الفاكهة والخضروات يوميا،

والقطعة عبارة عن إحدى هذه الاختيارات:

  • 80 جرام من الفاكهة أو الخضروات المطهية أو غير المطهية ‎(مثلا: ثمرة تفاح أو أي نوع من الفاكهة او الخضروات ).
  • 30 جرام من الفاكهة المجففة.
  • ‎150ملي  عصير (كوب صغير).

ومن المهم تناول ‎الأنواع و الألوان المختلفة من الفاكهة و الخضروات التي تحتوى على معادن و عناصر غذائية مختلفة و مفيدة.

ويكون المكون الأساسي للغذاء هو المواد النشوية التي تتمثل في الأرز والخبز والبطاطس والمعكرونة.

وتنصح التوصيات بتناول 3 قطع من منتجات الألبان يوميا مثل كوب حليب أو قطعة جبن أو عبوة لبن روب (زبادي) للحصول على القدر اللازم من الكالسيوم.

أما عن البروتينات فتنصح التوصيات بتناول قطعتان من الأطعمة الغنية بالبروتين يوميا مثل الأسماك وولحم الدجاج والبيض والبقوليات فهي أطعمة هامة للنمو والالتئام والحصول على معدن الحديد.

هناك بعض الأطعمة صعبة الهضم مثل قشر الفواكه والخضروات أو الألياف الموجودة في الردة والدقيق كامل الحبة والمكسرات والفواكه والخضروات غير المطبوخة.

لذا فمن الجيد اعادة تناول نوع واحد من هذه الأطعمة في الوقت الواحد وإعادتها للتغذية تدريجيا إذا كان المريض يتبع التغذية قليلة الألياف.

دليل التغذية الصحية المتوازنة
دليل التغذية الصحية المتوازنة
ipswichandeastsuffolkccg.nhs

إقرأ أيضا..

التهاب القولون التقرحي: ملف كامل عن أحدث توصيات التشخيص والعلاج والتغذية المناسبة

داء كرون : أحد أمراض التهاب الأمعاء المزمن..ملف كامل عن توصيات التشخيص والتعايش مع المرض

ميديتيرينيان دايت: دايت ليس لإنقاص الوزن إنما لإنقاذ القلب والأوعية الدموية..

أهم 4 ميكروبات تمثل خطورة عند التعرض للوخز بإبرة طبيّة مستعملة، فما التصرف السليم؟

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى