أخبار طبيةكوفيد-19

فيروس كورونا: محاولات مخابراتية روسية لسرقة أبحاث لقاح كورونا البريطانية..

منذ ساعات، أعلن المركز القومي البريطاني للاستخبارات الإلكترونية عن هجوما روسيا إلكترونيا لسرقة أبحاث كوفيد-19 البريطانية.

وقد صرحت مصادر المخابرات البريطانية  أن من يقف وراء محاولات السرقة الإلكترونية تلك،وبشكل شبه مؤكد،  هو جهاز المخابرات الروسي.

لم تحدد التصريحات هوية المنظمات العلمية التي تم الهجوم على مواقعها، ولكنها أكدت أن أبحاث اللقاحات لم تتأثر  بالهجوم التلصصي الإلكتروني.

نشرت هذه التحذيرات اليوم مجموعة استخبارات دولية تضم هيئات استخباراتية تابعة لبريطانية وكندا والولايات المتحدة. حيث ثبت أن محاولات السرقة الروسية امتدت الى أبحاث لقاحات كورونا في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا.

وتظن المجموعة الاستخباراتية الدولية أن هدف الهجوم هو منح روسيا القدرة على انتاج لقاح كورونا قبل أو على الأقل في نفس الوقت الذي تتمكن فيه بريطانيا و كندا والولايات المتحدة من تطوير اللقاح.

وقد صرح مصدرا رسميا بريطانيا أن الهجوم الروسي ما زال مستمرا، وأن الخبراء البريطانيون يعملون حاليا على قدم وساق لإيقاف محاولات الغش الروسية، وحماية مواقع معاهد الأبحاث والمعامل البريطانية.

وفي ردٍ رسمي على الإتهامات الدولية لروسيا صرح المتحدث بإسم الكريملن أنه لا علاقه لروسيا بمحاولات سرقة أبحاث لقاح كوفيد-19 التي تم اتهام بلاده بها.

و يرى الخبراء الإنكار الروسي الروسي متوقع منطقيا لكنه لا ينفي ضلوع الجواسيس الروس في هذه الجريمة الدولية.

الدب المريح (Cozy Bear) هو اسم مجموعة الجواسيس الالكترونيون المسؤولون عن محاولة التجسس الجارية حاليا.

وقد قامت هذه المجموعة بعمليات تجسس الكترونية سابقة، ولها روابط معروفة بالجهات الرسمية الروسية.

 

عن أبحاث لقاحات كورونا..

 

وتجري حاليا تجارب على المتطوعين من البشر  لإختبار 21 لقاح ضد فيروس كورونا، وذلك بحسب تقارير منظمة الصحة العالمية WHO.

ويتصدر لقاح أكسفورد السباق العالمي لتطوير لقاحات كورونا إلى الآن، حيث يُنتظر توفره في سبتمبر المقبل.

وقد صرحت مؤخرا د.سارة جلبرت رئيسة الفريق البحثي لتطوير لقاح أكسفورد أن نتائج التجارب على المتطوعين الى الآن تبشر بإنتاج لقاح يعطي مناعة قوية وذات فترة طويلة.

ويليه في السباق لقاح من إنتاج شركة فايزرPfizer الأمريكية و شريكتها الألمانية BioNtech الذي ينتظر أن يكون جاهزا قبل نهاية العام الحالي.

وقد جاء في تصريحات الباحثين أن المناعة التي تنتُج بعد حقن لقاح فيزر تفوق المناعة التي تتكون بعد العدوى الطبيعية بفيروس كورونا بحوالي الضعف.

يعتبر ظهور لقاح ناجح ضد  فيروس كورونا  حدثاً سيتمكن من تغيير المشهد بشكل كامل، ويعلن نهاية الوباء دون مخاوف من انتشار موجات أخرى، ,ويعيد العالم إلى سابق عهده.

L. kamel

محرر صحفي طبي

متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى