أخبار طبية

كندا تصبح ثالث دولة في العالم تمنح لقاح فايزر ترخيص الاستخدام وتستعد لحملات التطعيم الموسعة

كندا تصبح ثالث دولة في العالم تمنح لقاح فايزر ترخيص الاستخدام وتستعد لحملات التطعيم الموسعة

أعلنت كندا اليوم الأربعاء 9 ديسمبر أنها منحت ترخيص الاستخدام لأول لقاح كورونا على أراضيها وهو لقاح فايزر، وبذلك تعطي الضوء الأخضر لبدء حملات التطعيم على نطاق واسع.

وبذلك تصبح كندا ثالث دولة في العالم-بعد بريطانيا والبحرين-تمنح لقاح فايزر ترخيص الاستخدام لوقاية المواطنين ضد فيروس كورونا.

تمتلك كندا نظام للترخيص المؤقت السريع للأدوية مشابه لنظام وكالة الأدوية والغذاء الأمريكية FDA، وقد جاء في تصريحات كندية رسمية اليوم :

“جاء الترخيص الكندي للقاح  فايزر بناء على الأدلة العلمية التي وضحت أنه آمن وفعال وذو جودة عالية”، وقد صدر الترخيص مبدايا لاستخدام الأشخاص في عمر 16 سنة وأكبر.

جاء هذا الترخيص قبل يوم من ميعاد اجتماع اللجنة المختصة لوكالة الغذاء والأدوية الأمريكية FDA لاتخاذ قرار بخصوص ترخيص لقاح فايزر للاستخدام في الولايات المتحدة الأمريكية.

هذا وقد بدأت بالأمس حملات التطعيم الموسعة في بريطانيا باستخدام لقاح فايزر، وكان المواطنين البريطانيين بذلك أول من حصلوا على لقاح فايزر في العالم خارج نطاق التجارب.

اتفقت كندا على 249,000 جرعة من لقاح فايزر تصل إليها خلال هذا العام.

ومن المخطط أن يصل إليها مع يوم الثلاثاء المقبل جرعات تكفي 1,950 شخص سوف تستخدمها السلطات الصحية لتطعيم بعض العاملين في القطاع الطبي ممن يتعامون مباشرة مع حالات كوفيد-19.

هذا وقد علق رئيس شركة فايزر في كندا اليوم  على ترخيص اللقاح قائلا: “إن قرار الجهات الصحية الكندية اليوم يعتبر لحظة تاريخية في خطتنا لمواجهة وباء كورونا، وخطوة أساسية لعودة الحياة في كندا إلى طبيعتها”.

لقاح فايزر..

يستخدم لقاح فايزر تقنية الحمض النووي mRNA، ويقوم العلماء فيها بتنقية الحمض النووي mRNA الذي يحمل شفرة (أوامر تكوين) البروتين السطحي الشوكي لفيروس كورونا.

ليتم بعد ذلك حقنه في الجسم البشري كما هو موضح في التقنية رقم 3 بالصورة التالية.

دراسات لقاح كورونا: مقارنة بين تقنياتها المختلفة وترتيب اللقاحات الرائدة المنتظرة في ديسمبر
دراسات لقاح كورونا: مقارنة بين تقنياتها المختلفة وترتيب اللقاحات الرائدة المنتظرة في ديسمبر
insider

وبوصوله إلى خلايا الجسم بعد الحقن فإنه يكون آلاف النسخ من البروتين السطحي الشوكي لفيروس كورونا، والتي بدورها تحفز الجهاز المناعي للجسم وتبني مناعته.

تخطت كفاءة لقاح  نسبة 90% بحسب النتائج الاولية التي أعلنتها الشركات المطورة، وهي نتيجة مبهرة بالنسبة لعالم اللقاحات.

وضحت شركة فايزر أن لقاحها يحتاج للحفظ مجمدا في درجة حرارة سالب 70 سيليزية في مبردات خاصة، وفي هذه الدرجة يمكنه أن يستمر بفاعليتلة التامة لمدة 6 أشهر، لكنه يفسد بسهولة مع ارتفاع درجة الحرارة.

وفي حالة ذوبان تجمد اللقاح فيمكن حفظه في الثلاجة لمدة 5 أيام يفقد بعدها فاعليته، ويرجع ذلك إلى أن الحمض النووي mRNA سهل التكسر ويفسد بسرعة بالحرارة.

وتعتبر هذه أهم الصعوبات التي تقف أمام لقاح فايزر وتوزيعه وتداوله خاصة في البلاد النامية.

ولذلك فقد سعت شركة فايزر لتهدئة القلق بخصوص تحديات حفظ ونقل الفيروس تحت شروط درجات الحرارة المنخفضة (سالب 70 سيليزية).

وذلك بإعلانها عن تصميم عبوات خاصة لحفظ اللقاح باردا ومجمدا بنوع خاص من الثلج وهو الثلج المجفف، وبهذه الطريقة يمكن حفظ اللقاح لعدة أسابيع بدون الحاجة للمبردات الخاصة.

إقرأ أيضا..

L. kamel

محرر صحفي طبي

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى