أخبار طبية

اليمن تواجه موجة وبائية من فيروس شلل الأطفال بحملات التطعيم الموسعة، فما السبب في ظهورها؟

اليمن تواجه موجة وبائية من فيروس شلل الأطفال بحملات التطعيم الموسعة، فما السبب في ظهورها؟

تستمر حملات التطعيم الموسعة ضد فيروس شلل الأطفال في اليمن في محاولة للحد من انتشار موجة وبائية من هذا الفيروس الذي يسبب شلل دائم ويهاجم الأطفال في المقام الأول.

لقاح شلل الأطفال الذي يستخدم في الدول التي لم يتم إعلانها خالية من فيروس شلل الأطفال هو من نوع سابين Sabin الذي يحتوى على فيروس تم معالجته إضعافه بحيث يحفز المناعة دون التسبب بالعدوى.

وقد تم اختيار لقاح سابين لهذه الدول لأنه أظهر كفاءة عالية في محاصرة الانتشارات الوبائية.

ذلك ولأنه يعطى بالفم فإنه يحفز مناعة موضعية بالأمعاء كما ينتشر في المجتمع عن طريق الخروج من أجسام الأطفال الذين تناولون وبتكاثره ينشر المناعة بشكل أفضل.

ذلك إذا تمت مقارنته بنوع لقاح شلل الأطفال الثاني سالك Salk، والذي يحوى فيروس تم القضاء عليه تماما ويتم حقنه.

فهو مناسب في المناطق التي لم تعد تعاني من انتشارات وبائية لشلل الأطفال، وبالفعل هو التطعيم الإلزامي في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

لم يعد فيروس شلل الأطفال الأصلي الذي ظهر في الطبيعية موجدا إلا في أفغانستان وباكستان، في حين تم القضاء عليه حول العالم باستخدام لقاح شلل الأطفال.

ما السبب في ظهور انتشار وبائي لشلل الأطفال في اليمن؟

في بعض المناطق مثل اليمن ونظرا لعدم توفر اللقاح وتناوله في مواعيده الإلزامية، يمكن أحيانا أن ينشط الفيروس الضعيف المعالج الذي ينتشر في البيئة بفعل لقاح شلل الأطفال، وتتغير طبيعته فيسبب انتشار وبائي.

حيث يعطيه التقصير في الالتزام بالتطعيم فرصة الهجوم على الأطفال الذين لم يتلقوا اللقاح والانتقال بينهم، وما يتبعه من تحورات وتغيرات جينية (حوث طفرة) تؤدي إلى زيادة قوته وتسببه بالمرض الخطير.

ونظرا لأن هذه الأوبئة تكون بفعل نوع الفيروس المعالج الموجود في اللقاح، لذا فهي تسمى أوبئة شلل الأطفال بسبب فيروس اللقاح vaccine derived polio outbreak.

والوضع في اليمن ومعاناتها من وبلات الحرب لسنوات يمكنه أن يفسر بوضوح أسباب التقصير في تطعيم الأطفال بهذا اللقاح الهام.

أعلنت الأمم المتحدة في أغسطس الماضي انتشارا وبائيا لفيروس شلل الأطفال باليمن.

وتنظم وكالة الأمم المتحدة المعنية بالأطفال; اليونيسيف بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية WHO،حملات التطعيم التي تستكمل بعض أجزاءها خلال الأسابيع المقبلة وتهدف للوصول إلى ملايين الأطفال.

وتواجه حملات التطعيم ضد فيروس شلل الأطفال في اليمن صعوبات ليس فقط بسبب الحرب، ولكن بسبب تخوف بعض الأهالي من التطعيم الذي يأتي من الخارج.

وهي صعوبة واجهت لقاح شلل الأطفال من قبل، ووصلت في بعض الأحيان لحملات مقاطعة اللقاح التي انتهت بإصابات كثيرة بشلل الأطفال وانتشار وصل للدول المجاورة.

إقرأ أيضا..

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى