أخبار طبيةكوفيد-19

فريق لقاح أكسفورد: لقاحنا يعطي مناعة قوية ولسنا بسباق مع الشركات الأخرى..وهذه مواعيدنا المنتظرة

فريق لقاح أكسفورد: لقاحنا يعطي مناعة قوية ولسنا بسباق مع الشركات الأخرى..وهذه مواعيدنا المنتظرة

أظهرت النتائج التي تم نشرها اليوم الخميس 19 نوفمبر أن لقاح أكسفورد الذي يتم تطويره بالتعاون مع شركة أسترازينيكا يعطي مناعة قوية للأشخاص أكبر من 70 عام.

وقد صرح فريق لقاح أكسفورد: “نحن لا نعتبر أنفسنا في سباق مع الشركات الأخرى التي تسعى لتطوير لقاح كورونا ناجح، ولن نتعجل من أجل هذا الهدف”.

كما صرح الباحثون أن مواعيدهم المنتظرة لنشر نتائج دراسات اللقاح الأخيرة كاملة متوقعة في النصف الثاني من ديسمبر المقبل.

وضحت النتائج التي تم نشرها اليوم في مجلة لانست العلمية المرموقة أن الأشخاص أكبر من 70 عام-وهم الأكثر عرضة لمضاعفات كوفيد والأضعف من حيث تكوين مناعة ضد اللقاحات عموما- يمكنهم بناء مناعة قوية تحميهم بمساعدة لقاح أكسفورد.

حيث اتضح في دراسات أكسفورد أن المناعة القوية التي يحفزها لقاح أكسفورد تشمل استجابة مناعية قوية في كل من:

  • مكونات المناعة السائلة ومن أهمها البروتينات الواقية التي تعرف بالأجسام المضادة
  • مكونات المناعة الخلوية وتتمثل في خلايا دفاعية مقاومة من نوع خلايا تي

ويعتبر الخبراء هذه الاستجابة القوية مؤشرا يبشر بنتائج مشجعة للغاية للقاح أكسفورد.

صرح الاستشاري راماسامي أحد رؤساء الفريق البحثي للقاح أكسفورد أنهم يتطلعون أن يساعد لقاحهم الفئات الأكثر تعرضا لخطر الإصابة بفيروس كورونا.

أين وصلت دراسات أكسفورد؟

ويستمر حاليا لقاح أكسفورد في مراحل دراساته الأخيرة على عشرات الآلاف من المتطوعين البشر، للتأكد من كفاءة اللقاح على نطاقات واسعة وكونه مناسبة لأصحاب الحالات المرضية المزمنة.

وقد جاء في تصريحات راماسامي : ” لا زلنا ننتظر الوصول إلى النقطة التي يمكننا عندها تحليل نتائجنا والخروج بمعلومات مؤكدة عن قدرة لقاح أكسفورد في الحماية من فيروس كورونا، ونحن بالفعل نقترب من هذه النقطة.

“نحن متفائلون أننا سوف نستطيع أن نصل إلى ذلك قبل أعياد الكريسماس المقبلة (في آخر أسبوعين من ديسمبر)، وسوف ننشر النتائج ونشاركها مع العالم فور الوصول لها”.

وضع فريق أكسفورد هدف إصابة 53 من المتطوعين بعدوى كوفيد-19 قبل نشر أي نتائج أولية للقاح، هذا فضلا عن الوقت اللازم للتأكد من أمان استخدام اللقاح.

حيث تعتمد دراسات اللقاحات المختلفة على عدد إصابات المتطوعين للتأكد  من التعرض الكافي للفيروس في الدراسة.

ويلزم لنجاح اللقاح أن تكون أغلب الإصابات في مجموعة المقارنة التي تتضمن متطوعين لم يتم حقنهم بلقاح كورونا.

لقاحات أخرى وتقنيات مختلفة..

تأتي هذه التصريحات بعد الإعلان عن نتائج أولية مبهرة لكل من لقاح فايزر ولقاح مودرنا، وفاعلية 95% و94.% على التوالي في الحماية من عدوى فيروس كورونا.

ويختلف لقاح أكسفورد عن لقاح فايزر ولقاح مودرنا في التقنية التي يستخدمها.

فتقنية لقاح أكسفورد  تعتمد على استخدام حامل فيروسي معروف وغير ضار يتم تحميل سلسلته الجينية  بشفرة تكوين البروتين السطحي لفيروس كورونا (كما هو موضح بالصورة: تقنية رقم 2).

دراسات لقاح كورونا: مقارنة بين تقنياتها المختلفة وترتيب اللقاحات الرائدة المنتظرة في ديسمبر
دراسات لقاح كورونا: مقارنة بين تقنياتها المختلفة وترتيب اللقاحات الرائدة المنتظرة في ديسمبر
insider

حيث انها تقنية معروفة تمت دراساتها بتوسع من قبل ورخصت للاستخدام بالفعل.

لكن التقنية التي يستخدمها لقاحي فايزر ومودرنا تقنية جديدة كليا لم ترخص من قبل، حيث تعتمد على حقن الحمض النووي الفيروسيmRNA لتحفيز جهاز المناعة (كما هو موضح بالصورة السابقة:تقنية رقم 3).

وقد جعلت تقنية استخدام الحمض النووي لقاح فايزر يحتاج لحقن جرعتين بينهما 28 يوم، كما قد جعلته يحتاج للحفظ في درجة حرارة سالب 70، وذلك بسبب ضعف الحمض النووي وسهولة تكسره.

وقد أعلنت شركة فايزر  أعلنت بالأمس عن نتائج أمان لقاحها أن استخدامه لم يكن مصحوبا بأعراض جانبية خطيرة، مما يعتبر تصريح مبشرا بقرب ترخيص هذا اللقاح.

وبسبب التقنية المختلفة التي تم تطوير لقاح اكسفورد بها فإنه لا يحتاج للحفظ مجمدا، كما أنه لا يحتاج سوى جرعة واحدة لتعطي مناعة ضد فيروس كورونا، وذلك بسبب تقنيته وكفاءته بحسب ما نشر عنه إلى وقتنا هذا.

إقرأ أيضا..

دراسات لقاح كورونا: مقارنة بين تقنياتها المختلفة وترتيب اللقاحات الرائدة المنتظرة في ديسمبر
سوف نقضي على وباء كورونا: نجاح لقاح مودرنا يزيد آمال العالم نحو العودة لطبيعته قريبا
أخبار جديدة سعيدة عن نتائج لقاح فايزر: اللقاح آمن ويحمي من فيروس كورونا بنسبة 95%
لقاح كورونا: هل سيتم تقديم لقاح كورونا للأطفال؟.. تصريحات رسمية بريطانية تجيب

L. kamel

محرر صحفي طبي

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى