أخبار طبيةأمراض

منظمة الصحة العالمية: التطعيم ضد سرطان عنق الرحم سوف ينقذ ملايين الأرواح

منظمة الصحة العالمية: التطعيم ضد سرطان عنق الرحم سوف ينقذ ملايين الأرواح

أعلنت منظمة الصحة العالمية WHO اليوم الثلاثاء 17 نوفمبر نتائج دراسة تؤكد أن تطعيم 9 من كل 10 فتيات تحت سن 15 عام ضد سرطان عنق الرحم، مع تحسين رصده وعلاجه سوف ينقذ ملايين الأرواح من الموت المحقق بهذا المرض.

وضحت الدراسة أن هذه الخطة سوف تتمكن من تقليل العدوى ب “فيروس بابيلوما” بنسبة 40%، وتحمى 5 ملايين من الموت بالسرطان الذي يسببه بحلول عام 2050.

يعتبر سرطان عنق الرحم رابع أشهر سرطان يصيب النساء عالميا، ومع أنه سرطان يمكن الوقاية منه بتناول التطعيم والفحص الدوري كل 3 سنوات إلا أنه يحصد مئات الآلاف من الأرواح كل عام.

حيث تقدر اعداد الإصابة بسرطان عنق الرحم بحوالي 570,000 حالة عالميا، وتبلغ حالات الوفيات بسببه في كل عام حوالي 311,000 وفاة.

ويتسبب فيروس بابيلوما HPV  في كل هذه الحالات من سرطان عنق الرحم تقريبا، بالإضافة لأنواع أخرى من السرطان في الحلق والفم والشرج.

وتبلغ نسبة العدوى بفيروس بابيلوما في الدول النامية ضعف نسبة العدوى في الدول المتقدمة، في حين تبلغ أعداد الوفيات بسببه في الدول النامية 3 أضعاف وفيات الدول المتقدمة.

ينتقل فيروس بابيلوما من شخص لآخر عن طريق ملامسة الجلد الملوث بالفيروس والإتصال الجنسي، ويؤثر على الفم والحلق أو مناطق التناسل.

ويسبب هذا الفيروس ظهور نمو حميد له شكل غير منتظم (ثؤلول)على مناطق التناسل genital warts، أو تغيرات في طبيعة الخلايا وظهور الأورام السرطانية، وذلك بحسب نوع السلالة الفيروسية التي تم التعرض لها.

نمو حميد بسبب فيروس بابيلوما (ثؤلول)
نمو حميد بسبب فيروس بابيلوما (ثؤلول)
onhealth
تغيرات في خلايا عنق الرحم
تغيرات في خلايا عنق الرحم
onhealth

لقاح فيروس بابيلوما..

لدينا الآن لقاح يحمي ضد السرطان فلمَ لا نتناوله؟ ” مقولة للأطباء  يقصدون بها لقاح فيروس بابيلوما (Gardasil)،  الذي أصبح مؤخرا إلزاميا لكل المقيمين في بريطانيا من عمر 12-13سنوات.

وقد تمت مؤخرا إضافة الذكور إلى برامج لقاح فيروس بابيلوما في بريطانيا نظرا لما أكدته الدراسات الحديثة من فائدته الكبيرة في تقليل خطر الإصابة بأورام الحلق ومنطقة الشرج والفم في الذكور والإناث.

فقد أكدت الأبحاث ارتباط الإصابة بفيروس بابلوما بحدوث كل الأورام الخبيثة  بعنق الرحم تقريبا، وحوالي ثلث الأورام الخبيثة بالحلق، بالإضافة لأورام في الفم ومنطقة الشرج.

يتم تناول اللقاح عن طريق الحقن في جرعتين بينهما 12-6 أشهر.

وقد حذرت منظمة الصحة العالمية WHO أنه مع عدم اتخاذ أي إجراءات فسوف تزداد حالات الإصابة بسرطان عنق الرحم، وتزداد أعداد الوفيات بنسبة 21% مع حلول عام 2030.

إقرأ أيضا..

Dr. A Kamel

Consultant Surgeon, England إستشاري الجراحة بالمستشفيات البريطانية

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى