أخبار طبيةكوفيد-19

كوفيد-19 | مقارنة بين التقنيات المختلفة للقاحات كورونا

كوفيد-19 | مقارنة بين التقنيات المختلفة للقاحات كورونا

منذ بدء الأعلان عن وباء كورونا في الصين ديسمبر الماضي استطاع فيروس كورونا أن يصيب أكثر من 50 مليون شخص، ويحصد الأرواح بأعداد وصلت إلى حوالي 1-3 مليون.

ومنذ ذلك الوقت اتجهت أنظار العالم للعلماء والباحثين حيث بدأت دراساتهم المتعددة على نطاق العالم بهدف الوصول إلى علاج  ولقاح كورونا ناجح  لإعادة الحياة لما كانت عليه قبل ظهور هذا الوباء.

ومع مرور عام كامل من بداية الوباء بدأت الأنباء تتوالى عن ظهور لقاحات ناجحة ضد فيروس كورونا يستطيع وقاية البشر ضد عدوى كوفيد-19 وبناء مناعة تقى من الهجوم الفيروسي وتنهي أيام الوباء.

فما هي التقنيات المختلفة للقاحات المطورة؟ وما هو ترتيب اللقاحات الرائدة في السباق العالمي لتطوير لقاحات كورونا؟

تقنيات اللقاحات المختلفة..

تعددت التقنيات التي استخدمها العلماء لتطوير لقاح كورونا، وتشابهت كل اللقاحات الرائدة في أنها لا تحقن فيروس كامل في الجسم.

لكنها تعتمد على حقن جزء صغير غير ضار من الفيروس حيث أنه لا يمكنه التكاثر والتسبب بالعدوى اطلاقا، وفي الصورة التالية شرح مبسط لتقنيات لقاحات كورونا المختلفة ويليها توضيح لكل تقنية على حدى.

أنواع التقنيات المستخدمة في لقاحات كورونا
أنواع التقنيات المستخدمة في لقاحات كورونا
insider

تقنية استخدام البروتين الفيروسي..

يقوم العلماء عند اختيار تقنية استخدام البروتين الفيروسي بتنقية البروتين السطحي الشوكي لفيروس كورونا، ثم يتم تحضيرة وحقنه في الجسم البشري لتحفيز جهاز المناعة لينتج أجسام مضادة واقية.

وتستخدم لقاحات عديدة هذه التقنية المباشرة التي تحقن البروتين الفيروسي بنفسه ومنها:

  • لقاح نوفافاكس الأمريكي
  • لقاح سانوفي بالتعاون مع شركة جلاكسو سميث كلاين

وهذه التقنية من التقنيات المعروفة لتطوير اللقاحات، ويعتبر لقاح فيروس التهاب الكبد الوبائي B من أشهر اللقاحات الناجحة التي تتبع هذه الطريقة في تطويرها.

تقنية استخدام حامل فيروسي..

يستخدم العلماء في هذه التقنية حامل فيروسي، وهو عبارة عن فيروس غير خطير من نوع أدينوفيرس الذي يسبب نوبات البرد البسيطة العادية.

يتم قطع جزء من السلسلة الجينية للحامل الفيروسي واستبدالها بشفرة جينية تحمل أوامر تكوين البروتين السطحي الشوكي لفيروس كورونا كما هو موضح بالصورة التالية.

طريقة تطوير لقاح أكسفورد
طريقة تطوير لقاح أكسفورد

وعند حقن الحامل الفيروسي المحمل بشفرات بروتين فيروس كورونا يبدأ انتاج هذا البروتين بكميات كبيرة تحفز الجهاز المناعي للجسم لانتاج الأجسام المضادة الواقية والخلايا المناعية المتخصصة.

مما يوفر حماية للجسم تقيه من العدوى المحتملة بفيروس كورونا عند التعرض له، وتستخدم لقاحات عدة هذه التقنية ومن أشهرها:

  • لقاح أكسفورد
  • اللقاح الروسي
  • لقاج جونسون أند جونسون
  • لقاح كانسينو الصيني

وهذه التقنية من التقنيات التي أثبتت نجاحها في دراسات عديدة من قبل بحسب الموقع الرسمي لجامعة اكسفورد، وتم ترخيصها في لقاح السعار الذي يستخدم لتطعيم الحيوانات.

تقنبية استخدام الحمض النووي mRNA..

يقوم العلماء في هذه التقنية بتنقية الحمض النووي mRNA الذي يحمل شفرة (أوامر تكوين) البروتين السطحي الشوكي لفيروس كورونا ليتم حقنه في الجسم البشري.

وبوصوله إلى خلايا الجسم بعد الحقن فإنه يكون آلاف النسخ من البروتين السطحي الشوكي لفيروس كورونا، والتي بدورها تحفز الجهاز المناعي للجسم وتبني مناعته.

تستخدم عدة لقاحات هذه التقنية منها:

  • لقاح فايزر
  • لقاح مودرنا

وتعتبر هذه التقنية جديدة بكل ما فيها، ولم تستخدم من قبل في أي لقاحات مرخصة، ولكن دراساتها أثبتت مزايا إضافية بتحفيز خلايا تي القاتلة المناعية.

لكن هناك عيوب ظهرت بسبب ضعف الحمض النووي وسهولة تكسيرة، منها تخزين اللقاح الذي يحتاج لدرجات حرارة منخفضة للغاية تصل إلى سالب 70 سيليزية.

كما يحتاج الشخص لتناول جرعة منشطة بعد 28 يوم من الجرعة الأولى نظرا لسرعة تكسر الحمض النووي في الجسم، وذلك بعكس التقنيات الأخرى السابقة.

تقنية إضعاف الفيروس..

تقنية إضعاف الفيروس هي تقنية معروفة واستخدمت من قبل بشكل موسع بنجاح في لقاحات متعددة مثل لقاح الإنفلونزا.

تتم هذه التقنية عن طريق إضعاف الفيروس ونزع قدرته على التكاثر، تتم الاستعانة بمحفزات مناعية في تحضيره هذا الوع من اللقاحات.

تستخدم عدة لقاحات هذه التقنية منها:

-لقاح سينوفارم

لقاح سينوفاك.

إقرأ أيضاً..

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى