أخبار طبيةالتحقق من الحقائقكوفيد-19

الحقيقة وراء وفاة “المريض رقم صفر” بفيروس كورونا في بريطانيا.. ووفاة أول بريطاني يصاب بكورونا

كونور ريد Connor Reed هو شاب بريطاني-26 عام- تعرفه وسائل الإعلام بأنه أول بريطاني يصاب بفيروس كورونا،  حدثت إصابته في أواخر نوفمبر وبداية ديسمبر بووهان الصينية أثناء عمله كمدرس لغة إنجليزية.

تناقلت وسائل الأعلام البريطانية خبر وفاته مؤخرا في سكنه في جامعة بانجور بويلز البريطانية، وذلك في حادث مؤسف بحسب تعبير والدته هيلي على حسابها بالفيس بوك.

وتم استدعاء الشرطة وأعلنت عدم وجود أسباب جنائية لحادث الوفاة وأنه حادث عارض، وذلك وفقا لصحف صن وديلي ميل وميرور  وغيرهم من المصادر البريطانية.

حيث لم يمت كونور ريد  بفيروس كورونا كما أشيع عنه، بل كان قد تعافي وعاد لجامعته ودراسته في بريطانيا وهو بصحة جيدة، وبدون أن يعاني من أعراض تعيق حياته.

كونور ريد هو أول بريطاني يصاب بكورونا لكنه ليس هو “المريض رقم صفر” في بريطانيا، حيث أن هذا التعبير العلمي يستخدم لوصف أول مريض أدخل العدوى للبلاد.

وفي حالة الشاب كونور ريد فقد تم علاجه في مستشفيات وهان الصينية وسافر إلى استراليا قبل أن يعود إلى بريطانيا وهو معافى تماما.

وقد ظهر كونور في مارس الماضي متحدثا عن  إصابته بفيروس كورونا  وأنه بالرغم من صعوبة أعراضها فقد تجاوزها في أسبوعين.

ووصف نفسه قائلا: “أنا دليل يمشي على قدمية ليخبرك بأنك تستطيع تجاوز عدوى فيروس كورونا

ذلك قبل أن تحدث حادثة وفاته المؤسفة في أواخر أكتوبر الماضي وبالتحديد في 25 أكتوبر، في ظروف انتشار لكوفيد-19 لم تمكن والدته التي تعيش في استراليا من حضور جنازته في بريطانيا.

حكت هيلي والدة الشاب كونور ريد عن معاناة ابنها مع الحظر بسبب فيروس كورونا، وأنه لم يتمكن من تجاوز الأوقات الصعبة التي مر فيها بحظر مشدد وتحملها بعد أن أصيب بعدوى فيروس كورونا.

حيث أمضى  كونور 16 أسبوع من الحظر المشدد في وهان، وأسبوعين في استراليا ، و3 أسابيع إضافية في بريطانيا، وتوفي قبل أن تعود الحياة لطبيعتها بالنهاية المنتظرة لوباء كورونا.

والدة كونور ريد-اول بريطاني يصاب بكورونا-تعلن وفاته في حادث بجامعة بانجور، وذلك على حسابها بالفيس بوك
والدة كونور ريد-اول بريطاني يصاب بكورونا-تعلن وفاته في حادث بجامعة بانجور، وذلك على حسابها بالفيس بوك
thesun

من هو “المريض رقم صفر” في بريطانيا؟

“المريض رقم صفر” في بريطانيا هو سيدة تبلغ من العمر 75 عام تم التأكد من إصابتها بعدوى فيروس كورونا حين دخلت المستشفى للعلاج في 21 فبراير 2020.

وذلك بحسب دراسة نشرت أواخر أغسطس الماضي وتتبعت مسار العدوى.

وقد حدثت وفاة المريضه رقم صفر في بريطانيا-وهي السيدة السبعينية-في 3 مارس 2020، وذلك قبل أول وفاة مسجلة في بريطانيا بيومين.

واستنتج العلماء أن فيروس كورونا تواجد في بريطانيا مع بدايات فبراير الماضي، في حين أن الدراسات الفرنسية أشارت لظهورة في فرنسا قبل ذلك بأشهر،  وبالتحديد في ديسمبر.

أما “المريض رقم صفر” في الصين وبالتالي في العالم بأسره،  فيعتقد حسب أحدث الدراسات أنه سيدة تبلغ من العمر 55 عام، وحدثت إصابتها في 17  نوفمبر 2019.

إقرأ أيضا..

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى