ادويةأخبار طبية

 زانتاك اقراص (رانيتيدين) | هل يرتبط ب السرطان؟ – علاج الحموضة

لماذا توجد مادة نيتروزامين في زانتاك (رانيتيدين)؟

خلال السنوات الماضية سحبت وكالة الغذاء والأدوية الأمريكية FDA بعض العقاقير  من الأسواق ومن أهمها  زانتاك اقراص (رانيتيدين) الذي يستخدم في علاج الحموضة.

ربطت دراسة اسكتلندية نشرت بتاريخ مايو 2021 بين زانتاك (رانيتيدين) وبين زيادة احتمالات التعرض لحدوث سرطان المثانة٬ وذلك ضمن  الأدلة العلمية التي تدعم منع هذا الدواء٬ فما الخطورة فيه؟ و كيف يمكن تأكيدها علميا؟

ترجع الخطورة المحتملة إلى العثور على مستويات عالية من مادة نيتروزامين (NDMA) المسببة ل السرطان في زانتاك اقراص (رانيتيدين) .

وترتبط هذه المادة بزيادة احتمالات التعرض للأورام الخبيثة إذا تم استهلاكها بكميات كبيرة بحسب الدراسات التي أجريت علي حيوانات التجارب.

ما هي مادة نيتروزامين؟ و أين توجد؟

مادة نيتروزامين هي مادة عضوية يحتمل ارتباطها بالسرطان توجد في اللحوم المصنعة والمقلية، وفي بعض الألبان والمقليات بوجه عام، كما وجدت أيضا في الأطعمة المخمرة مثل البيرة.

تدخل مادة نيتروزامين الجسم أيضا عن طريق التدخين (السجائر وغيرها)، كما توجد في المنظفات والمبيدات الحشرية.

وتكون مستويات هذه المادة في بعض الأحوال غير مقلقلة إلا أن التعرض الطويل والزائد لها هو ما يمكن أن يجعلها تأثيراتها خطيرة.

وفي الحقيقة لا يوجد دليل وإثبات علمي واضح يؤكد ارتباط مادة نيتروزامين بالأورام السرطانية في البشر، ولكن هذه الصلة قد تأكدت في حيوانات التجارب.

ما هو الحد المقبول من مادة نيتفورمين في الأدوية؟

لتقليل التعرض لمادة نيتروزامين حددت الوكالة الأمريكية FDA حد مقبول آمن من هذه المادة في كل حبة دواء.

وهذا الحد هو  أقل من 96 نانوجرام  في كل حبة دواء.

وقد تعرضت بعض تحضيرات دواء سيدوفاج لعلاج السكري للسحب أيضا بسبب زيادة نسبة مادة نيتروزامين.

زانتاك Zantac (رانيتيدين ranitidine)
زانتاك Zantac (رانيتيدين ranitidine)
newyork.legalexamine

إقرأ أيضا على طب اليوم: الحقيقة وراء التحذير من تناول ميتفورمين; أشهر أدوية علاج مرض السكري

لماذا توجد مادة نيتروزامين في زانتاك اقراص (رانيتيدين)؟

يرجع وجود مادة نيتروزامين في زانتاك اقراص (رانيتيدين) و بعض تحضيرات سيدوفاج و الأدوية الأخرى إلى خطوات تصنيعها، أو كما وضحت الدراسات الجديدة أنها قد تزداد مع التخزين وبعض الظروف المحيطة به.

1- خطوات التصنيع: يمكن أن تكون المكونات التي استخدمت في التصنيع ملوثة بنيتروزامين.

أو يمكن أن تكون المذيبات على سبيل المثال هي التي سببت تلوث بعض تحضيرات العقاقير، وأحيانا يكون التلوث بهذه المادة صعب الاكتشاف في مراحل تنقية العقار قبل طرحة في الأسواق.

2- التخزين: للأسف فإن الأدلة العلمية الجديدة تشير إلي أن  مادة نيتروزامين  قد تتكون في فترة تخزين الأدوية في الصيدلية وقبل انتهاء الصلاحية.

وفي هذه الحالة لا توجد طريقة لاختبار نسبة وجود هذه المادة مثلما قد يكون متاحا في مصانع الأدوية.

وجدت دراسات عديدة أن تخزين حبوب زانتاك في ظروف الحرارة والرطوبة المرتفعة يحفز زيادة تكون  مادة نيتروزامين بشكل واضح.

مما يعني أن بعض الأدوية قد تترك المصانع بنسب آمنة من هذه المادة٬ ويتلو ذلك زيادة تكونها بسبب حفظها لفترات طويلة في الصيدلية أو في المنزل٬ وتزداد احتمالات ذلك مع الحفظ في ظروف غير جيدة.

إقرأ أيضا على طب اليوم: 3 أغذية تأكد ارتباطها بحدوث السرطان.. و5 أغذية أخرى محتملة فما هي؟

نتائج الدراسات..

ومع أن بعض الدراسات قد وجدت في السابق زيادة نسبة مادة نيتروزامين في البول بشكل هائل بعد تناول رانيتيدين (زانتاك)٬ فإنه قد اكتشف فيما بعد أن هذه الزيادة تحدث نتيجة تخزين عينة البول أكثر من تكونها داخل الجسم.

كما وجدت دراسة حديثة أشرفت عليها الوكالة الأمريكية  أن تناول رانيتيدين مع وجبة تحوي نسبة عالية من النيتريت لا يزيد نسبة نيتروزامين في البول.

وتلى ذلك دراسة اسكتلندية نشرت منذ أسابيع وأشارت لزيادة احتمالات السرطان (سرطان المثانة) مع تناول زانتاك (رانيتيدين) بنسبة تصل إلى 22%.

لانزال في حاجة لمزيد من الدراسات للتأكد من المخاطر التي يمكن أن يسببها زانتاك ل علاج الحموضة وغيره من الأدوية التي تم العثور على مادة نيتروزامين في تحضيراتها.

ومع التضارب الحالي في نتائج الدراسات يبقى من الأفضل أن نكون في الجانب الآمن٬ خاصة ونحن نتعامل مع مادة مسرطنة محتملة.

إقرأ أيضا على طب اليوم: ما أفضل ادوية الحموضة “اوميبرازول أم ايزوميبرازول”؟

ملخص من طب اليوم..

زانتاك اقراص (رانيتيدين) – الذي يستخدم لعلاج الحموضة – هو ضمن عدد من التحضيرات الدوائية التي أعلنت وكالة الغذاء والأدوية الأمريكية عن ضرورة سحبها من الأسواق خلال السنوات الماضية.

وذلك بسبب احتواءها على نسب تفوق الحد الآمن من مادة نيتروزامين المحتمل ارتباطها بالسرطان في البشر مع التعرض الزائد والمستمر لها.

وضحت الدراسات أن سبب وجود هذه المادة في بعض الأدوية قد يرجع لخطوات التصنيع٬ وهو ما يمكن السيطرة عليه باختبار تشغيلات الأدوية المختلفة قبل خروجها من المصانع.

والسبب الثاني هو ظروف التخزين ومدته٬ حيث اتضح زيادة تكون هذه المادة مع مرور وقت التخزين أو التخزين في ظروف غير جيدة من حيث ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة.

إقرأ أيضا على طب اليوم..

الحقيقة وراء خطورة إعادة تسخين الخضروات الورقية كالسبانخ والملوخية على الصحة

4 أسباب ل “نقص حمض المعدة” منها ادوية الحموضة  فما الأعراض؟ وهل ترتبط ب جرثومة المعدة؟

مادة مسرطنة موجودة في 78 نوع من كريمات الشمس (واقي شمس) – الوقاية من السرطان

أهم 6 طرق تستطيع أن تحميكِ من السرطان – طب اليوم

3 فحوصات دورية تنقذ الكثيرين من خطورة أمراض السرطان فما هي؟ ومتى يجب الالتزام بها؟

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى