أبحاثأمراض

أخطر 10 فيروسات قاتلة للبشر

من فيروس ماربورج وايبولا إلى فيروس الايدز والسارس والفيروس المسبب لكوفيد-19

واجهت البشرية حروبا شرسة مع العديد من الفيروسات التي أودت بحياة الملايين من البشر.

الفيروسات هي نوع من الميكروبات التي تسبب المرض للبشر مثل البكتيريا والطفيليات، ولكن المختلف في الفيروسات أنها لا تعتبر من الكائنات الحية، ذلك لأنها خارج جسم الانسان تكون عبارة عن ذرة ميتة لا تستطع التكاثر.

تتكون الجسيمات الفيروسية من بروتينات وشفره جينية مكونه من احماض نووية، وهي مكونات لاتستطيع التكاثر إلا عندما تدخل إلى الخلايا الحية وتسخر مصانعها لمصلحتها الشخصية لتنتج نسخ الجسيمات الفيروسية  التي تنشر العدوى في الجسم.

استطاع البشر مع تطوير اللقاحات والمضادات الفيروسية التقليل من خطورة بعض الفيروسات أو القضاء عليها تماما مثلما حدث مع فيروس الجدري القاتل نتيحة حملات تطعيم عالمية غير مسبوقة.

لكن العالم لا يزال يواجه مخاطر الفيروسات القاتلة ويحاول العلماء الاستعداد لهذه التهديدات المستمرة بتطوير طرق اللقاحات والعلاجات المختلفة.

نوضح في هذا المقال أخطر 9 فيروسات قاتلة في تاريخ البشرية.

1.فيروس ماربورغ..

اكتشف العلماء فيروس ماربورغ عام 1967، عندما حدثت تفشيات وبائية محدودة ضمن بعض العاملين في المعامل في المانيا الذين تعرضوا لقرود تم استيرادها من اوغندا.

ماربورغ هو فيروس شبيه بفيروس ايبولا، وهما يسببان ما يعرف بالحمي النزفية، والتي تعني الاصابة بارتفاع درجة حرارة الجسم التي يصاحبها النزف في مناطق متعددة من الجسم وما ينتج عنه من الاصابة بصدمة دموية، وفي الحالات الخطيرة يتطور الأمر لفشل وظائف أعضاء الجسم والوفاة.

كانت معدلات الوفاة في أول تفشي وبائي بهذا الفيروس حوالي 25%، لكنها وصلت في تشي عام 1998-2000 في الكنغو الافريقية إلى 80%، وأيضا في الانتشار الذي حدث عام 2005 في أنجولا بحسب تقارير منظمة الصحة العالمية.

في أغسطس الماضي توفي شخص في غينيا تأثرا بفيروس ماربورغ وهو ما راقبته السلطات الصحية عن كثب ونقله مقال طب اليوم بهذا الرابط: غينيا تتابع 155 شخص اختلطوا بمريض فيروس ماربورغ القاتل

2.فيروس إيبولا..

سجل أو تفشي وبائي بشري  بفيروس إيبولا  عام 1976 في كل من السودان والكنغو بافريقيا.

وفيروس إيبولا هو أحد الفيروسات التي تنتقل عن طريق التعرض لسوائل جسم المريض أو الأشياء الملوثة به ليسبب أحد أنواع الحمي النزفية.

تبلغ احتمالات الوفاة مع عدوى بعض سلالات ايبولا 50-71%  بحسب منظمة الصحة العالمية.

أعلنت وكالة الدواء والأغذية الأمريكية FDA ترخيص أول علاج لحمى الإيبولا الخطيرة وسط ترحيب عالمي للحدث الذي يؤكد نجاح العلاج الجديد في السيطرة على الحمى القاتلة سريعة الانتشار.

وهو ما نقله مقال طب اليوم في هذا الرابط: انتصار علمي جديد في مواجهة حمى إيبولا الخطيرة

جاء هذا بعد أشهر من ترخيص لقاح ناجح بنسب عالية في الوقاية من عدوى إيبولا،  منح اللقاح الجديد اسم إرفيبو Ervebo ومنحته وكالة الأدوية والغذاء الترخيص في ديسمبر 2019.

3.فيروس داء الكلب..

بالرغم من توفر لقاحات لحقن الكلاب والحيوانات الاليفة ضد فيروس داء الكلب منذ عام 1920، إلا أن عدوي داء الكلب الخطيرة لا تزال تمثل مشكلة كبيرة في الهند وأفريقيا وبعض مناطق العالم الأخرى بسبب انتشار الحيوانات الضالة.

ينتقل فيروس داد الكلب عن طريق العض أو الخدش بواسطة الحيوان المصاب لتصيب  العدوى الأعصاب وتنتشر عبرها في الجسم لتصل إلى المخ وتدمره.

طور العلم لقاحات وجرعات امصال تتكون من الاجسام المضادة ضد فيروس داء الكلب، وهي ما يجب أن يلجأ إليه الشخص بمجرد تعرضه لهذا الفيروس.

في حالة عدم تلقي العلاج فإن فيروس داء الكلب يكون قاتل بنسبة 100%.

إقرأ أيضا على طب اليوم: السعار (داء الكلب): 3 خطوات تنقذ حياتك عند التعرض للعض أو الخدش

4.فيروس نقص المناعة البشري – الايدز..

تقدر الوفيات التي حدثت بفعل فيروس نقص المناعة البشري – الايدز بحوالي 32 مليون منذ بداية اكتشافه في عام 1980.

ومع التطور العلمي الحالي وصل العلماء لأدوية (مضادات فيروسية) تستطيع أن تسيطر على هذا الفيروس وتمنعه من التسبب في حالة الايدز.

بل وتجعل المريض غير معدي لغيره عندما يصل لمستوى فيروسي غير قابل للكشف وذلك مع الانتظام في العلاج.

يمكن التعرف على الفرق بين الاصابة بفيروس نقص المناعة والاصابة بالايدز في مقال طب اليوم بهذا الرابط: فيروس نقص المناعة – الايدز | تطورات طبية غيّرت حياة المرضى

ومع ذلك فلا يزال فيروس نقص المناعة يمثل مشكلة بالغة الخطورة في الدول ذات الاقتصاديات المحدودة والمتوسطة بسبب عدم توفر العلاج أو عدم اللجوء للمساعدة الطبيعية في وقت مبكر وهو ما يعرض لزيادة انتشار المرض.

إقرأ أيضا على طب اليوم: في حالة الشك بالتعرض لفيروس نقص المناعة (الايدز)، كيف التصرف؟

5.فيروس الجدري..

في عام 1980 أعلن العالم خاليا من فيروس الجدري small pox بعد حملات التطعيم الناجحة غير المسبوقة في العالم.

لكن قبل ذلك وعلى مدى الاف السنين قتل الجدري 1 من كل 3 أصابهم بالعدوى، وترك المتعافين باصابات منها كان البقع والندبات المنتشرة في الجلد و العمى.

بحسب موقع ليف ساينس فإن الجدري قتل حوالي 300 مليون شخص في القرن العشرين وحده.

إقرأ أيضا على طب اليوم: حكايات ريفية وراء قصة نجاح لقاح الجدري بعد أن قتل مئات الملايين

6.فيروس هانتا..

بدأ العالم الاهتمام بفيروس هانتا Hantavirus عام 1993 عندما توفي شخصين في الولايات المتحدة الامريكية بسببه خلال أيام من إصابتهم بضيق التنفس.

أعلنت السلطات الامريكية بعد ذلك بعدة أشهر عن اكتشاف فيروس هانتا في عينات من فأر كان يعيش في بيت أحد الشخصين المتوفيين.

وبحسب المراكز الامريكية لمكافحة الامراض فإن أكثر من 600 شخص إلى الآن أصيبوا بعدوي فيروس هانتا التنفسية والتي تصل احتمالات الوفاة بسببها إلى 36%.

لا ينتقل فيروس هانتا من شخص لآخر لكن العدوي تحدث بسبب التعرض لافرازات فأر مريض بالعدوى.

وقد سجل التاريخ قبل ذلك وبالتحديد عام 1950 أثناء الحرب الكورية عدوى بأحد سلالات فيروس هانتا قتلت 12% من المصابين.

7. فيروس حمى الضنك..

ظهر فيروس حمى الضنك  للعلماء في تفشي وبائي في الفلبين وتايلند عام 1950 وقد انتشر في بعد ذلك في المناطق الاستوائية والقريبة من خط الاستواء في العالم.

وحاليا يعيش 40% من سكان العالم في مناطق استوطن فيها فيروس حمى الضنك الذي ينقله نوع من البعوض.

ويتوقع العلماء انتشار هذا الفيروس بشكل أكبر مع الاحتباس الحراري وارتفاع درجة الحرارة في مناطق أكثر.

يصاب حوالي 50-100 مليون شخص حول العلن سنويا بعدوى حمى الضنك.

وبالرغم من أن احتمالات الوفاة تكون حوالي 2.5% في بعض الدول إلا أن فيروس حمى الضنك قد يسبب حمى نزفية في بعض الحالات شبيهة بما يحدث في حالة مرض ايبولا، وهنا ترتفع احتمالات الوفاة إلى 20% في حالة عدم تلقي العلاج المناسب.

في عام 2019 منحت الوكالة الأمريكية للغذاء والأدوية FDA الترخيص لأول لقاح ضد فيروس الضنك يمكن لمن تعرض لعدوى سابقة في الماضي أن يتم حقنه به.

لكن الأشخاص الذين لم يتعرضوا للفيروس من قبل يكونون  في خطر الاصابة بعدوى شديدة مع تلقى هذا اللقاح.

8. فيروس الانفلونزا..

بحسب احصائيات منظمة الصحة العالمية فإن كل فيروس الانفلونزا يقضي على 500,000 شخص حول العالم في كل موسم له وعندما تظهر سلالة جديدة.

حيث تتسبب السلالة الجديدة في انتشارات وبائية وصلت في بعض العصور إلى ما عرف بالجائحة العالمية.

تعتبر الانفلونزا الاسبانية أشد جائحة عالمية سببها فيروس الانفلونزا في العصر الحديث.

بدأت الانفلونزا الاسبانية عام 1918 وأصابت حوالي 40% من سكان العالم، وأدى ذلك لقتل حوالي  50 مليون شخص.

يساعد تلقي لقاح الانفلونزا الموسمية الذي يحضره العلماء كل عام بهدف الوقاية ضد السلالات الجديدة على تقليل احتمالات مخاطر هذه العدوى.

ويؤكد الخبراء على أهمية هذا اللقاح للأشخاص الأكثر تعرضا لمخاطر هذا الفيروس ومنهم كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة واطفال المدارس.

إقرأ أيضا على طب اليوم: لقاح الانفلونزا: مع زيادة أهميته هذا العام تعرف على موانع تناوله وأعراضه الجانبية المحتملة 

9. فيروس سارس..

فيروس سارس كوفي SARS-CoV هو أحد فيروسات كورونا الذي ظهرت عام 2002، سبب هذا الفيروس تفشي وبائي بشري في مقاطعة جوانج دونج في الصين بحسب منظمة الصحة العالمية.

سمي هذا الفيروس باسم سارس SARS وهو اختصار بالانجليزية لاسم متلازمة حادة شديدة تنفسية severe acute respiratory syndrome.

وجزء كوفي Co-V يعني اختصار بالانجليزية لكلمة فيروس كورونا Coronavirus.

يعتقد العلماء أن مصدر هذا الفيروس هو حيوان الخفاش، حيث قفز منه عبر بعض الحيوانات الثديية التي تسمى حيوان زباد النخيل إلى البشر.

حيوان زباد النخيل
حيوان زباد النخيل
cubcreeksciencecamp

بعد أن تسبب فيروس السارس في انتشار وبائي في الصين انتشر منها إلى 26 دولة أخرى حول العالم وأصاب أكثر من 8000 شخص وقتل أكثر من 770 على مدى سنتين.

تسبب العدوى بهذا الفيروس ارتفاع درجة حرارة الجسم والرجفة والالم الجسم ثم يتطور لتظر اعراض الالتهاب الرئوي وتصبح الرئتين ممتلئتين بالمخاط والصديد.

تقدر احتمالات الوفاة في حالة العدوى بفيروس سارس بحوالي 9.6%، ولم يستطع العلماء حتى الآن تطوير لقاح أو علاج ناجح له.

لكن وبحسب المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض فلم تكتشف حالات جديد من العدوى بهذا الفيروس خلال العقد الأخير.

إقرأ أيضا على طب اليوم: كوفيد-19 | أهم 5 أسباب جعلت فيروس كورونا بهذه الخطورة – تقرير علمي

10. فيروس سارس كوفي 2  (كوفيد-19)..

فيروس سارس كوفي 2 هو الفيروس الذي سبب وباء كوفيد-19 الذي ظهر في ووهان بالصين مع نهاية عام 2019.

يعتقد العلماء أن مصدر هذا الفيروس هو حيوان الخفاش، حيث قفز منه عبر بعض الحيوانات الوسيطة إلى البشر.

تسبب العدوى بهذا الفيروس ارتفاع درجة حرارة الجسم والرجفة والسعال الجاف والالم الجسم وتؤثر في العديد من الحالات على حاسة الشم ثم تتطور الاعراض في بعض الحالات لتصل إلى الالتهاب الرئوي وضيق التنفس.

تقدر احتمالات الوفاة بفعل عدوى كوفيد 19 بحوالي 2-3% ، ومع أنها تعتبر نسبة قليلة نسبيا بالمقارنة بفيروس سارس وايبولا وغيرهما لكن القدرة  البالغة لعدوى كوفيد علي الانتشار  جعلته سببا في جائحة عالمية كبرى أودت بحياة أكثر من 4 مليون شخص إلى الآن.

نجحت لقاحات كورونا التي مُنحت ترخيص منظمة الصحة العالمية في الحد من انتشار فيروس كورونا خلال الاشهر الماضية علي الرغم من ظهور بعض السلالات الجديدة الاكثر قدرة على الانتشار والتي اظهرت بعض المقاومة للقاحات ومن أشهرها سلالة دلتا.

إقرأ أيضا على طب اليوم..

كم يجب الانتظار بين تطعيم كورونا وتطعيم الانفلونزا الموسمية؟

أهم 3 حقائق عن اصل فيروس كورونا – كوفيد-19

كيف انتهت موجات وباء الإنفلونزا الأسبانية بعد قتلها عشرات الملايين؟

قد نحصل على تطعيم ضد الايدز  والسرطان قريبا والفضل لتقنيات لقاحات فيروس كورونا

لا تتجاهل الأعراض المحتملة ل السرطان | 8 أعراض تحتاج للاطمئنان

متى يكون نقصان الوزن بدون رجيم مقلقا؟ و لمَ قد يحدث؟

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى