أمراض

أهم 8 نصائح للتغذية الجيدة الصحية لمرضى السكري، بحسب مؤسسة السكري البريطانية

طب اليوم يستعرض معكم مواصفات التغذية الجيدة المتوازنة في حالة الإصابة بمرض السكري

تعتبر اختيارات التغذية الجيدة من أهم أسس التعامل مع مرض السكري وتقليل احتمالات المضاعفات التي قد تصاحبه.

وسواء كان وزن مريض السكري زائدا وسيتبع حمية غذائية لانقاص الوزن، أو كان وزنه أقل من الطبيعي، أو يهدف للحفاظ عليه ففي كل الأحوال من المهم أن يختار عناصر التغذية الجيدة المناسبة للسكري.

كما يجب على مريض السكري تنظيم حجم الوجبة الغذائية بشكل لا يجعلها تتسبب في ارتفاع السكر في الدم بشكل أكبر من تحمل الجسم وكفاءة العلاج الذي يتناوله.

وفيما يلي أهم 8 نصائح  للتغذية الجيدة بحسب مؤسسة مرض السكري البريطانية..

اختر المواد النشوية الصحيّة..

تتكون المواد النشوية من كربوهيدرات وهي مواد يتم تكسيرها في الجسم إلى سكريات تسبب ارتفاع في مستوى السكر بالدم.

والمشكلة في بعض أنواعها أنها تتسبب في ارتفاع السكر بسرعة عالية، وهذه الأنواع يطلق عليها كربوهيدرات معقدة ذات معامل سكري عالي، لذلك ينصح بالتقليل منها او تجنبها.

وهي مثل أنواع الخبز المصنوعة من نسب عالية من الدقيق الأبيض، وحبوب الإفطار، إضافة للأغذية الأخرى المصنوعة من الدقيق الأبيض مثل الكعك والبسكويت.

أما الأنواع الجيدة من المواد النشوية فهي ما تسمى بالكربوهيدرات ذات المعامل السكري المنخفض، وذلك لأنها ترفع مستوى السكر في الدم ببطء وتوفر مصدر ثابت للطاقة على فترة طويلة وبشكل لا يرهق الجسم.

وهي مثلالخبز من دقيق القمح الكامل  والأرز كامل الحبة والحبوب الكاملة عموما، والمعكرونة المصنوعة من الدقيق كامل الحبة، والمكسرات والبقوليات، وهي أفضل أنواع النشويات.

وتقع النشويات التالية: البطاطس (عندما تؤكل بقشرها) والبطاطا الحلوة والأرز الأبيض والذرة في موقع متوسط بين النوعين السابقين.

قلل من الملح في طعامك..

قلل من الملح في طعامك لتقلل من احتمالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم الذي يمكنة أن يزيد من احتمالات امراض القلب والأوعية الدموية.

حيث أن هذه الأمراض من أهم مضاعفات مرض السكري، ومن المهم للغاية أن نمنع زيادة احتمالات حدوثها.

لذلك تنصح التوصيات البريطانية بتحديد كمية ملح الطعام الذي يتناوله الشخص يوميا ب6 جرام (ملء ملعقة طعام)، وتجنب تناول الأطعمة الجاهزة التي تحوي في الغالب كميات زائدة من الملح.

قلل من اللحوم الحمراء واللحوم المصنعة..

ترتبط اللحوم الحمراء بمرض الكلى وأمراض القلب والشرايين، كما أن تناول اللحوم المصنعة يزيد من احتمالات حدوث الأوارام وذلك بحسب الدراسات العلمية.

ينصح باستبدال اللحوم الحمراء بلحوم الاسماك ولحوم الطيور والبيض، إضافة للبروتينات النباتية كالبقوليات التي تحوى كميات من الألياف الغذائية التي تساعد على تنظيم حركة الجهاز الهضمي والإحساس بالشبع.

كما أن لحوم الأسماك الدهنية مثل السلمون والماكريل هي المصدر الأساسي للأحماض الدهنية الهامة التي تسمى اوميجا 3 اللازمة لصحة المخ وخلاياه ولصحة القلب.

تناول المزيد من الخضروات والفاكهة..

والهدف الجيد هو أن تحاول جعل وجبتك الغذائية تعتمد بشكل أكبر على الخضروات بالمقارنة بالمكونات الغذائية الأخرى، وأن تصبح الفاكهة هي الوجبات الخفيفة التي تتناولها عندما تشعر بالجوع.

ذلك سوف يساعدك على الحصول على ما يحتاجة جسمك من الألياف الغذائية والمعادن والفيتامينات الهامة لصحتك.

يتساءل البعض عن إذا ما كان يجب على مرضى السكري تجنب الفواكة التي لها مذاق حلو لغتاها بالسكر، وإجابة التساؤل أنه لا يجب تجنبها.

فثمرة الفاكهة تحوى سكر طبيعي معه ألياف وعناصر أخرى تجعلها وجبة خفيفة صحية للجميع، وذلك مع الحفاظ على حجم الوجبة المناسبة وتوزيع تناول الفواكه الحلوه على اليوم كله بدلا من تناول وجبة واحدة كبيرة.

فمثلا بالنسبة للبلح فيكفي 1-2 ثمرات، أو ثمرة فاكهة مثل الموز أو التفاح أو ملء اليد عنب لتكون وجبة خفيفة مناسبة.

اختر الدهون الصحية..

جميعنا نحتاج للدهون في طعامنا لتمدنا بالطاقة، كما أنها تعد مصدرا يعتمد الجسم عليه لتكوين الهرمونات وفيتامين د وغيرها.

توجد الدهون الصحية في أطعمة مثل الأسماك الدهنية والمكسرات والأفوكادو وزيت الزيتون وزيت عباد الشمس.

بينما تنصح التوصيات البريطانية بالتقليل من الدهون المشبعة الموجودة في السمن والزبد واللحوم الحمراء وذلك لأنها ترتبط بارتفاع الكوليستيرول الذي يسبب مشاكل القلب.

قلل من السكر المضاف إلى طعامك..

قد يكون من الصعب أن تقلل من السكر المضاف إلى طعامك لكن الحقيقة أن جسم الإنسان بارع في التعوّد، ومن المفيد أن تبدأ محاولاتك بالتدريج.

فمثلا تستبدل المشروبات السكرية بعصائر طبيعية، أو تقلل من كميات السكر المضافة على الشاي والقهوة تدريجيا.

ويمكنك أن تستفيد من استخدام بدائل السكر لتحلية المشروبات وأفضل أنواعها سوربيتول، مع ملاحظة أنها يمكنها أن تتسبب في حدوث اضطرابات معوية أو آلام بالمعدة.

أحصل على الفيتامينات والمعادن من الطعام ولا تعتمد على المكملات الغذائية (حبوب الفيتامينات)..

لا يوجد أي دليل علمي يشير إلى أن المكملات الغذائية (حبوب الفيتامينات والمعادن) يمكنها أن تساعدك على السيطرة الأفضل على السكري.

ولذلك فإنك لا تحتاج إطلاقا لتناول حبوب الفيتامينات والمعادن إلا إذا وصفها لك الطبيب لسبب محدد مثل الحمل للنساء، أو أمراض تعيق الامتصاص الجيد للعناصر الغذائية مثل التهاب القولون المزمن.

تؤكد دراسات علمية عديدة أن غذاءك هو أفضل مصدر للحصول على العناصر الغذائية الهامة لجسمك، وهي قاعدة عامة تزداد أهميتها في حالة مرض السكري.

وذلك لأن بعض حبوب الفيتامينات والمعادن يمكنها أن تؤثر على عمل الأدوية التي تتناولها لعلاج السكري، كما أنها في بعض الاحوال تتسبب في زيادة مضاعفات السكري مثل تأثر وظائف الكلى.

حافظ على التغذية المتوازنة وشرب السوائل بالكميات الكافية..

توضح هذه الصورة التالية التغذية الصحية المتوازنة من حيث مكوناتها اليومية، وعدد السعرات الحرارية التي يجب أن يتناول الشخص في كل يوم (جوالي 2000 للمرأة و 2500 للرجل).

ومع التغذية الجيدة فمن المهم شرب 6-8 أكواب من الماء والسوائل يوميا للحفاظ على صحة الجسم وأعضائه، والوقاية من الجفاف ومخاطره الصحية.

دليل التغذية الصحية المتوازنة
دليل التغذية الصحية المتوازنة
ipswichandeastsuffolkccg.nhs

إقرأ أيضا..

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى