أخبار طبيةأمراض

علاج الانزلاق الغضروفي (الديسك) لا يحتاج لجراحة في أغلب المرضى

علاج الانزلاق الغضروفي (الديسك) لا يحتاج لجراحة في أغلب المرضى

الانزلاق الغضروفي هو من الحالات الشائعة التي تحدث في عمر متوسط،  وتسبب آلام مفاجئة حادة في الظهر، لكنها حالة لا تحتاج لجراحة في أغلب المرضى.

حيث تؤكد الدراسات أن 9 من كل 10مصابين بالانزلاق الغضروفي لا يحتاجون لإجراء جراحة ويتم تحسنهم تدريجيا وعودة الغضروف لطبيعتة بمساعدة العلاج البسيط والرياضة.

يعتبر الانزلاق الغضروفي أشهر سبب لألم الظهر الحاد المفاجئ المصحوب بأعراض تأثر الأعصاب (مثل ألم الأعصاب الذي يمتد في الساقين أو ضعفها أو تأثر وظائف المثانة والقولون في حالات نادرة).

يتم تشخيص الانزلاق الغضروفي بالفحص الطبي العادي، وبحسب التوصيات البريطانية لا يتم إجراء أشعة الرنين المغناطيسي إلا في حالة استمرار الأعراض لأسابيع.

يمكن التعرف على كيفية حدوث الانزلاق الغضروفي وأعراضة بالضغط على هذا الرابط.

كيف يتم تشخيص الانزلاق الغضروفي؟

يتم تشخيص الانزلاق الغضروفي اعتمادا على الأعراض التي يعاني منها المريض والتي من أهمها الألم الحاد المفاجىء وتأثر الأعصاب.

وفي أحوال شائعة يظهر تأثر الأعصاب في شكل ما يسمى بعرق النسا أو ألم جذر عرق النسا الذي يجعل المريض يشعر بآلام تصل إلى تحت الركبتين والقدمين أحيانا نتيجة الضغط على جذر العصب أثناء خروجة من العمود الفقري.

يلجأ الطبيب أثناء الفحص إلى اختبار يسمى باختبار رفع الساق المستقيمة، وهو اختبار يجرى للمريض في وضع الاستلقاء بساقين مستقيمتين متلاصقتين.

ويقوم الطبيب برفع كل ساق على حدى مع الحفاظ على استقامتها إلى أن يشعر المريض بألم فيتوقف الاختبار، وبحسب زاوية رفع الساق يستطيع الطبيب تحديد سبب ألم الظهر والأعراض، كما يلي وكما هو موضح بالصورة:

  • الانزلاق الغضروفي: يشعر المريض بألم عند رفع الساق ما بين زاوية 30 درجة إلى زاوية 70 درجة
  • الانزلاق الفقري: ويعنى حركة فقرة عظمية من فقرات العمود الفقري من مكانها، يشعر المريض بألم عند رفع الساق بزاوية أقل من 30 درجة
  • مشاكل المفاصل والعضلات: يشعر المريض بألم بعد وصول زاوية رفع الساق لأكثر من 70 درجة.
اختبار رفع الساق المستقيمة SLRT
اختبار رفع الساق المستقيمة SLRT
en.wikipedia

كيف يتم علاج الانزلاق الغضروفي؟

يتم علاج الانزلاق الغضروفي باستخدام المسكنات والأدوية الباسطة للعضلات،  وفي أغلب الحالات يتحسن المريض خلال فترة قصيرة.

وتساعد المتابعة مع طبيب العلاج الطبيعي على تعلم تمرينات بسيطة تقوى العضلات على جانبي العمود الفقرى و تدعم فقراته وأقراصه الغضروفية.

ومن المهم أن يغير المريض من نظام حياته بالابتعاد عن التدخين، بالإضافة لإنقاص الوزن الزائد، وذلك لتقليل الاستعداد لحدوث الانزلاق الغضروفي.

وفي الحالات التي لا تحسن خلال أسابيع عديدة تنصح التوصيات البريطانية بإجراء أشعة رنين مغناطيسي وتقييم الحالة.

وفيما يلي توضيح للنصائح العلاجية للانزلاق الغضروفي:

استمر في نشاطاتك اليومية المعتادة..

من أهم النصائح الطبية التي تساعد على تحسن الانزلاق الغضروفي أن تستمر في نشاطاتك اليومية المعتادة على قدر الإمكان.

يمكن أن يكون هذا صعبا في البداية، لكن النصيحة العامة أن تحاول الحركة والرجوع للحياة اليومية العادية بأسرع ما يمكن، وأن تتوقف فقط إن كان ذلك يسبب ألما شديدا.

تؤكد التوصيات البريطانية أن على المصاب بالانزلاق الغضروفي أن يتقبل الاحساس بالتعب وبعض الألم البسيط وقت الحركة، ومن المفيد أن يضع أهدافا للحركة تتزايد يوميا.

كأن يتحرك المريض حول المنزل وفي اليوم التالي يبدأ بالمشي لمسافة أطول في شارع بيته.

كان الأطباء ينصحون قديما بالراحة التامة إلى ان يتحسن الألم تماما، لكن الدراسات العلمية والتوصيات البريطانية تؤكد أن هذا كان خطأً.

فإن احتمالات التحسن السريع وعدم المعاناة من آلام الظهر المزمنة تزداد بوضوح مع التحرك والحركة المبكرة أكثر من الراحة.

وقد كانت هناك مقولة طبية قديمة تنصح بالنوم على الأسطح الصلبة وتزعم بأن ذلك يمكن أن يفيد مريض الانزلاق الغضروفي.

لكن الدراسات  العلمية الحديثة أكدت أنه لا دليل علمى على فائدة ذلك لمريض الانزلاق الغضروفي، بل يمكن للمريض النوم على أي فراش مريح ومناسب له.

ممارسة الرياضة.. 

تساعد ممارسة الرياضة بشكل عام على تقليل الألم وتقوية عضلات الظهر ودعم العمود الفقري وغضاريفه، ولذلك فإن ممارسة الرياضة من أهم ما يجب أن يتبعة مريض الانزلاق الغضروفي.

وتساعد ممارسة الرياضة أيضا على الوقاية من تكرر حدوث الانزلاق الغضروفي.

وبالرغم من أن الدراسات العلمية لم تؤكد فائدة أنواع خاصة من التمرينات لتحسن الانزلاق الغضروفي، إلا أن أخصائي العلاج الطبيعي قد يساعد المريض على اختيار الرياضات التي تناسب كل مريض.

تقنيات العلاج الطبيعي..

بعض المرضى يستفيدون من تقنيات العلاج الطبيعي المختلفة كالتدليك مثلا الذي يمكن أن يمنحهم تحسن لفترة ما، إلا أن هذه التقنيات لابد أن يصحبها ممارسة الرياضة بانتظام.

تناول الأدوية..

يجب استخدام المسكنات بشكل منتظم، وذلك أفضل من تناولها فقط عند الشعور بالألم.

حيث أن التناول المنتظم للمسكنات  يؤدي لتحكم أفضل في إيقاف الألم ويسمح بالحركة والرياضة اللازمة لتحسن المريض.

وفيما يلي توضيح لأنواع الأدوية والمسكنات التي يمكن استخدامها بعد التأكد من عدم وجود موانع فردية:

  • باراسيتامول:  يبدأ العلاج به في حالات الألم البسيط
  • مضادات الالتهاب غير الاستيرودية: مثل بروفين-نابروكسين-ديكلوفيناك
  • مسكنات أخرى من أنواع أقوى تستخدم في حالات الألم الشديد مثل كوكودامول (باراسيتامول مع كودايين)
  • الأدوية الباسطة للعضلات: تساعد على تخفيف الألم وتحسن الحركة
  • مسكنات لألم الأعصاب مثل أميتريبتالين وتستخدم بانتظام في حالات الألم الذي لم يختفي خلال بضعة أيام
  • في حالات الألم الشديد جدا يمكن حقن مسكنات مع كورتيزن في الظهر لتخفيف الألم والالتهاب والمساعدة على بدء الحركة والرياضة.

الجراحة..

لا يتم اللجوء للجراحة في أغلب الأحوال، حيث أن 9 من كل 10 مرضى بالانزلاق الغضروفي يتحسنون باتباع الطرق العلاجية السابقة.

وينصح الأطباء بالجراحة فقط في حالة استمرار الألم الشديد لمدة 6 أسابيع أو أكثر، وتهدف الجراحة لاستئصال الجزء المنزلق من القرص الغضروفي وإزالة الضغط على الأعصاب.

انزلاق غضروفي (ديسك)
انزلاق غضروفي (ديسك)
patch

إقرأ أيضا..

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى