أجهزة طبيةأخبار طبيةأمراض

علاج الصداع النصفي: كل ما يهم أن تعرفه عن الطرق الطبيعية واستخدام الأدوية والأجهزة المنزلية

الصداع النصفي هو ثالث أكثر الأمراض شيوعا في العالم (يلي تسوس الأسنان وصداع التوتر)، حيث تقدر نسبة انتشاره في العالم ب 14.7% (1 من كل 7 أشخاص).

يتم تشخيص الصداع النصفي وتحديد نوعه اعتمادا على أعراضه واستبعاد الأسباب الأخرى للصداع.

ينقسم علاج الصداع النصفي إلى علاجات تحسن أعراض نوبات الصداع النصفي وتساعد المريض على تجاوزها، وطرق علاجية أخرى تستخدم بانتظام للوقاية من تكرر النوبات.

علاج نوبات الصداع النصفي..

ينقسم علاج نوبات الصداع النصفي إلى علاج بدون عقاقير وعلاج باستخدام باستخدام عقاقير وأجهزة بسيطة تستخدم بالمنزل.

ويتمثل العلاج بدون عقاقير في هذه الأرشادات التالية:

  • شرب السوائل بكثرة بمجرد الشعور ببدء نوبة الألم
  • تناول أطعمة كربوهيدراتية بطيئة الحرق مثل: الموز-الخبز-البسكويت
  • الابتعاد عن الضوء أو الإزعاج أو أي محفزات معروفة لنوبة الصداع
  • ومن المفيد أحيانا استنشاق رائحة النعناع النفاذة في بعض التحضيرات الدوائية
  • الكمادات الدافئة يمكن أن تساعد على التحسن
  • ويساعد الاستلقاء أو النوم والبقاء في غرفة مظلمة على تحسن نوبات الصداع النصفي في العديد من الأشخاص.

ما هي العقاقير التي تستخدم لعلاج نوبات الصداع النصفي؟

تستخدم المسكنات ومضادات القئ وعقاقير تريبتان لعلاج نوبات الصداع النصفي إذا لم تفلح الطرق السابقة في التحكم في الألم، ويجب استخدامها فور بدء نوبات الألم حتى يكون تأثيرها ناجحا.

المسكنات..

مثل بروفين وباراسيتامول، وتعبر تحضيرات الحبوب التي تذوب في كوب من الماء خيارا جيدا لأنها تمتص سريعا وتعطي نتيجة أفضل،  ويتم اللجوء إلى التحاميل الطبية إذا منع القئ تناول المسكنات بالفم.

يجب الحذر من تناول المسكنات بشكل منتظم أو بجرعاتها القصوى حيث يؤدي ذلك لزيادة أعراض الصداع النصفي سوءا وتكرر نوباته على المدى الطويل.
ويمكن أن تكون أول النصائح الطبية التي يشير الطبيب إليها هي محاولة التقليل من المسكنات، حيث قد يؤدي تناولها بكثرة لزيادة  الأعراض وتكررها.

عقاقير مضادة للقئ..

وتستخدم هذه العقاقير للمساعدة على تحسين أعراض الغثيان والقئ، ومن المهم استخدامها مع بداية نوبة الألم.

عقاقير تريبتان triptans..

مثل سوماتريبتان-زولميتريتان. ويتم اللجوء إلي هذه العقاقير إذا لم تنجح الخطوات السابقة في السيطرة على نوبة الصداع.

عقاقير التريبتان هي  أنواع من العقاقير التي تعكس التغيرات التي تحدث في المخ وتسبب حدوث أعراض الصداع النصفي.

فهي تحدث انقباضا في الأوعية الدموية المحيطة بالمخ  والتي يعتقد أن تمددها جزءا من كيفية حدوث الصداع النصفي.

وإذا كانت النوبات تبدأ بشكل سريع أو أثناء النوم أو مع وجود قئ مستمر فيتم إعطاء هذه العقاقير عن طريق الحقن أو بخاخ الأنف.

ملاحظات..

  • تختلف استجابات الأشخاص للمسكنات بشكل كبير في حالة هذا النوع من الصداع.
  • إذا استمرت نوبة الألم لمدة أكثر من يومين فيُنصح بالتوقف عن تناول المسكنات لأنه فائدتها تكون  قليلة أو غير موجودة بعد ذلك الوقت.
  • تنصح التوصيات البريطانية بعدم استخدام عقاقير إرجوت ergot أو أوبيويد opioid، حيث أنه قد ثبتت عدم فاعليتهما في علاج آلام الصداع النصفي.

الأجهزة المنزلية الحديثة التي تم ترخيصها لعلاج نوبات الصداع النصفي ..

هناك بعض الأجهزة الحديثة البسيطة التي حصلت في السنوات الماضية على تراخيص من المنظمات الصحية العالمية تؤكد فاعليتها في علاج نوبات الصداع النصفي.

وتتميز هذه الأجهزة بأن استخدامها المتكرر لا يرتبط بزيادة أعراض الصداع النصفي حدة أو تكرر نوباته مثلما يحدث مع الاستخدام المتكرر للعقاقير التي تسكن آلام الصداع.

وهذه الأجهزة مثل جهاز التنبيه الخارجي لعصب الوجه ترايجيمينال وجهاز التنبيه المغناطيسي عبر الدماغ، وفيما توضيح لطريقة عمل وكفاءة هذين الجهازين.

جهاز التنبيه الخارجي لعصب الوجه ترايجيمينال(External Trigeminal Nerve Stimulator (e-TNS..

بعض الاشخاص يستفيدون من استخدام أجهزة بسيطة تنبه عصب الوجه بالومضات الإلكترونية، ولهذه الأجهزة اسم آخر هو   كيفالي cephaly.
منحت وكالة الغذاء الأدوية الأمريكية FDA  ترخيصا لاستخدام هذا الجهاز للعلاج والوقاية من الصداع النصفي في مارس 2014.

وهو عبارة عن جهاز صغير يقوم المريض بارتدائه على الجبهة فوق العينين لعلاج نوبة الألم.

جهاز كيفالي cephaly لعلاج الصداع النصفي
جهاز كيفالي cephaly لعلاج الصداع النصفي
Source:
neuronewsinternational

جهاز التنبيه المغناطيسي عبر الدماغ (transcranial magnetic stimulation (TMS)..

منحت التوصيات البريطانية (NICE guidelines)  في عام 2014 ترخيصا يوضح  فائدة هذه الطريقة في العلاج والوقاية من الصداع النصفي خاصة الأنواع المصحوبة بأعراض تحذيرية (هالة aura) .

وهي طريقة تشمل حمل جهاز كهربائي صغير بجانب الرأس ليقوم بتوصيل نبضات مغناطيسية عبر الجلد.

أكدت الدراسات العلمية أن استخدام هذا الجهاز مع بداية نوبة الصداع يقلل من حدتها في بعض الأشخاص.

التنبيه المغناطيسي عبر الدماغ (transcranial magnetic stimulation (TMS) لعلاج الصداع النصفي
التنبيه المغناطيسي عبر الدماغ (transcranial magnetic stimulation (TMS) لعلاج الصداع النصفي
Source:
electronicproducts

ما هو علاج الصداع النصفي الذي يحمي من تكرر نوباته؟

يعتمد علاج الصداع النصفي الذي يحمي من تكرر نوباته على اتباع نظام حياة صحي واستخدام الأدوية والأجهزة البسيطة في بعض الحالات. وفيما يلي توضيح لخيارات هذا العلاج.

تنصح التوصيات البريطانية  بملاحظة محفزات نوبات الصداع التي يمكن أن  تختلف من شخص لآخر والابتعاد عنها على قدر الإمكان، كما يُنصح باتباع نظام حياة صحي يتكون من:

  • تغذية جيدة تتمثل في اتباع حمية غذائية متوازنة وصحية (في الصورة التالية دليل للتغذية الصحية المتوازنة)
  • ممارسة الرياضة بانتظام ويوصى بالمحافظة على الحد الأدنى من الرياضة الأسبوعية الذي توصي به التوصيات البريطانية
  • النوم الكافي الجيد، والمحافظة على النوم في نفس الميعاد يوميا.
  • شرب السوائل بكثرة وتجنب حدوث نقص في سوائل الجسم
  • يُوصى بالتقليل من المشروبات الغنية بالكافيين مثل: القهوة-الشاي.
دليل التغذية الصحية المتوازنة
دليل التغذية الصحية المتوازنة
ipswichandeastsuffolkccg.nhs

ما هي العقاقير التي تستخدم للوقاية من نوبات الصداع النصفي؟

  • يمكن أن ينصح الطبيب باستخدام أنواع من العقاقير المختلفة للوقاية من نوبات الصداع النصفي في حالة تكررها على فترات متقاربة والمعاناة من آلام الصداع لفترات طويلة.

يمكن أن تحتاج هذه العقاقير إلى عدة أسابيع قبل ملاحظة التحسن المطلوب، وهذه العقاقير مثل:

  • توبيراميت topiramate: وهو من العقاقير التي تستخدم أيضا في الوقاية من التشنجات، ويجب ألا تتناوله المرأة الحامل، ويجب ملاحظة أنه يمكن أن يضعف من تأثير العقاقير المانعة للحمل.
  • بروبرانولول propranolol: وهو من العقاقير التي تستخدم في علاج ارتفاع ضغط الدم، وهو غير مناسب لمرضى حساسية الصدر و بعض أمراض القلب.
  • أميتريبتالين Amitriptyline: وهو من العقاقير التي تستخدم لعلاج الاكتئاب وأظهرت بعض النجاح في الوقاية من نوبات الصداع النصفي.
  • مكملات ريبوفبلافين الغذائية Riboflavin:  يمكن أن تساعد على تقليل عدد نوبات الصداع النصفي وتخفيف حدة أعراضها.
    وتنصح التوصيات البريطانية بعدم استخدام عقار جابابينتين gabapentin، حيث قد ثبتت عدم فاعليته في الوقاية من نوبات الصداع النصفي.

أنواع أخرى من العلاجات والأجهزة الحديثة للوقاية من نوبات الصداع النصفي ..

أكدت الدراسات العلمية فاعلية بعض العلاجات والأجهزة الحديثة في وقاية مرضى الصداع النصفي من تكرر النوبات المؤلمة.

وهذه العلاجات تتضمن العلاج بحقن بوتيولينيام توكسن أو العلاج بالإبر الصينية أو باستخدام بعض الأجهزة البسيطة.

وفيما يلي توضيح لهذه الأنواع من العلاجات:

بوتيولينيام توكسين نوع أ (botulinum toxin type A)..

منحت التوصيات البريطانية (NICE guidelines)  في عام 2012 ترخيصا لاستخدام بوتيولينيام توكسين في حالات الصداع النصفي المزمن:

  • الذي يستمر لمدة 15 يوم أو أكثر في الشهر (8 أيام منهم على الأقل بسبب الصداع النصفي).
  • الذي لم يستجب لطرق الوقاية الطبية السابقة بعد اتباعها لمدة 3 أشهر على الأقل.

بوتيولينيام توكسين هو تحضير طبي لمادة تسبب ارتخاء للعضلات، وفي حالة الصداع النصفي يتم حقنة في عدة أماكن من الرأس والرقبة.

العلاج بالإبر الصينية..

إن لم تنجح المسكنات في السيطرة على أعراض الصداع النصفي ونوباته فتنصح المواقع الرسمية البريطانية بالإبر الصينية، حيث أكدت بعض الدراسات نجاحها في تحسين الأعراض.

هناك أدلة علمية تشير لفائدة يمكن الوصول إليها  بكورس مكون من عشر جلسات للإبر الصينية في المراكز المتخصصة على مدى 5-8 أسابيع.

جهاز التنبيه المغناطيسي عبر الدماغ (transcranial magnetic stimulation (TMS)..

منحت التوصيات البريطانية (NICE guidelines)  في عام 2014 ترخيصا يوضح  فائدة هذه الطريقة في العلاج والوقاية من الصداع النصفي خاصة الأنواع المصحوبة بأعراض تحذيرية (هالة aura) .

وهي طريقة تشمل حمل جهاز كهربائي صغير بجانب الرأس ليقوم بتوصيل نبضات مغناطيسية عبر الجلد.

ولكنه ليس معروفا إلى الآن كيفية تأثير النبضات المغناطيسية على الصداع. كما أن الأدلة العلمية تأثيرات استخدامه على المدى الطويل قليلة، ولكن إلى الآن فالدراسات أكدت أمانه.

جهاز التنبيه الخارجي لعصب الوجه ترايجيمينال(External Trigeminal Nerve Stimulator (e-TNS..

منحت وكالة الغذاء الأدوية الأمريكية FDA  ترخيصا لاستخدام هذا الجهاز للعلاج والوقاية من الصداع النصفي في عام 2014.

وهو عبارة عن جهاز صغير يقوم المريض بارتدائه على الجبهة فوق العينين

يقوم جهاز كيفالي بتنبيه عصب الوجه المسمى ترايجيمينال  (External Trigeminal Nerve Stimulator (e-TNS).

يمكن استخدام  هذه المنبهات العصبية الإلكترونية مرتين يوميا للوقاية من نوبات الصداع النصفي.

وعلى عكس المسكنات الدوائية فلم يلاحظ  أنها يمكن أن تزيد من معدل حدوث الصداع.

فريمانيزوماب Fremanezumab..

وهو نوع من العقاقير البيولوجية التي تفيد في علاج الصداع النصفي،  ويستخدم فقط في حالة:

  • الصداع الذي يستمر لمدة 15 يوم في الشهر أو أكثر على مدة 3أشهر على الأقل
  • وعلى الأقل 8 من نوبات الصداع في الشهر كانت بسبب الصداع النصفي.
  • فشل العلاج الوقائي باستخدام 3 عقاقير على الأقل.

إقرأ أيضا..

كيف يتم التعامل مع الصداع بحسب التوصيات البريطانية؟ ومتى يكون الذهاب للطبيب ضروريا؟
ارتجاع المريء وحرقة فم ( رأس ) المعدة: الأسباب والعلاج بحسب التوصيات البريطانية.. 
 جرثومة المعدة: ما هي مشاكلها؟ وكيف يمكن التخلص منها؟بحسب التوصيات البريطانية..
فيبروميالجيا: كيف يعرف المصاب أن آلامه المستمره بسبب هذا الداء ؟ أحدث توصيات العلاج والتعايش..

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى