أمراضأخبار طبية

تكيس المبايض: كيف يحدث وما هي الأعراض وأحدث توصيات العلاج والتغذية؟

تكيس المبايض: كيف يحدث وما هي الأعراض وأحدث توصيات العلاج والتغذية؟

يعتبر  تكيس المبايض من الحالات الشائعة في النساء، حيث يصيب حوالي واحدة من كل 10 نساء خلال الفترة العمرية للحمل والإنجاب.

يحدث تكيس المبايض  بسبب اضطراب في مستويات بعض الهرمونات بالجسم، مما يؤدي لاضطراب بعض العمليات الحيوية  بشكل يمكنه أن يؤثر على الصحة العامة.

يعتبر الخلل في عمل هرمون إنسولين الذي يحاول الجسم تعويضة بزيادة إفرازه ورفع مستواه من أهم الاضطرابات الهرمونية التي تحدث في حالةتكيس المبايض.

تؤدي زيادة الإنسولين لزيادة نشاط هرمونات أخرى مثل هرمون أندروجين (هرمون الذكورة الموجود بمستويات قليلة في النساء) وظهور أعراض مثل زيادة نمو الشعر  غير المرغوب فيه.

لم يعرف العلم  بعد السبب وراء الاضطرابات الهرمونية التي تحدث في حالات تكيس المبايض إلا أنها ترتبط بالوراثة في أحوال كثيرة.

وهناك دور يمكن أن يلعبه الوزن الزائد وارتفاع الكوليستيرول في رفع مستوى الإنسولين بالجسم وظهور أعراض تكيس المبايض.

كيف يتم تشخيص تكيس المبايض؟

يتم تشخيص تكيس المبايض اعتمادا على 3 خواص يتميز بها ، ويتم التشخيص اذا كانت المرأة تعاني من 2 من هذه الخواص، وهي:

1-عدم انتظام دورة الطمث: مما يعني أن المبيضين لا ينتجان بويضات بشكل منتظم.

2-زيادة هرمون أندروجين (هرمون الذكورة) التي تظهر في شكل نمو زائد للشعر غير المرغوب فيه ( في الوجه والجسم)، وويظهر ذلك في تحليل الدم.

بالإضافة لاضطرابات نوعان من الهرمونات يتعلقان بوظيفة المبايض  يرمز لهما ب LH و FSH.

3-تكيسات المبايض: انتفاخ المبايض وظهور تكيسات مليئة بسائل يحيط بالبويضات بداخلها. تظهر هذه الأكياس بالفحص بجهاز الموجات فوق الصوتية (السونار)، ويصل قطرها إلى حوالي 8 سنتيميتر.

تكايس المبايض
تكيس المبايض
info.isabelhealthcare

وتكون هذه التكيسات غير مكتملة النمو ولا تستطيع  انتاج وإخراج البويضات من داخلها بالشكل الطبيعي، مما يعني أن التبويض لا يحدث.

ما هي أعراض تكيس المبايض؟

لا تشعر حوالي نصف النساء المصابات بتكيس المبايض بأي أعراض. أما في الحالات الأخرى تظهر بعض الأعراض التي يمكن أن تتضمن يعض ما يلي:

  • عدم انتظام دورة الطمث
  • صعوبة الحمل بسبب عدم انتظام التبويض
  • زيادة الشعر غير المرغوب فيه، في الوجه أو مناطق الجسم المختلفة
  • زيادة الوزن
  • ضعف وتساقط شعر الرأس
  • البشرة الدهنية وظهور حبوب الوجه

ويعد تكيس المبايض من الأسباب الشائعة  لصعوبة الحمل بسبب عدم انتظام التبويض، ولكن الجيد أن هناك علاج ناجح لذلك يساعد في أغلب الأحوال على الحمل والإنجاب.

كما أنه يزيد من احتمالات التعرض لمرض السكري وارتفاع الكوليستيرول (الدهون التي تسبب الضرر للأوعية الدموية ) بالجسم.

ما هو علاج تكيس المبايض؟

يختلف علاج تكيس المبايض باختلاف الأعراض التي تعاني منها المرأة، ويهدف العلاج لمساعدة المريضة على تحسن الأعراض:

1-في حالة زيادة الوزن:

  • يتم تشجيع المريضة ومساعدتها على إنقاص الوزن والمداومة على اتباع حمية غذاية صحية وممارسة الرياضة بانتظام ، حيث يؤدي ذلك لتحسن العديد من الأعراض.
  • يمكن استخدام عقار أورليستات وهو الدواء الوحيد الذي تسمح التوصيات البريطانية  باستخدامه في علاج السمنة، حيث لم تثبت كفاءة وأمان غيره.

2-في حالة اضطراب دورة الطمث:  يصف الطبيب كورسات من عقاقير هرمونية (حبوب منع الحمل) مرة كل 3-4 أشهر.

وذلك للمساعدة على تنظيم دورة الطمث وتجنب مخاطر انقطاعها الطويل الذي يمكن أن يؤثر سلبا على بطانة الرحم.

3-لعلاج صعوبة الحمل يتم وصف العقاقير التي تحفز التبويض:

  • أول ما يُنصح به عقار يسمى كلوميفين
  • يمكن أن يضاف له عقار ميتفورمين في حالة عدم الاستجابة
  • يمكن أن يستخدم عقار ليتروزول لتحفيز التبويض أيضا

يُستخدم العلاج الجراحي بالمنظار البطني لإزالة التكيسات في حالة عدم نجاح العلاج بالعقاقير في المساعدة على الإنجاب.

وتؤكد التوصيات البريطانية أنه ومع العلاج تستطيع أغلب النساء  المصابات بتكيس المبايض الحمل والإنجاب.

4-في حالة نمو الشعر غير المرغوب فيه تستخدم بعض العقاقير لتقليل ذلك مثل:

  • سيبروتيرون أسيتيت
  • سبايرونولاكتون
  • فلوتاميد
  • فيناستريد
  • كريم يسمى إفلورنيثين

تتم ملاحظة التحسن بعد 4-8 أسابيع بعد العلاج بالعقاقير السابقة في أغلب الأحوال.

5-لعلاج زيادة الكوليستيرول:

يتم وصف عقار ستاتين بعد تقييم الحالة حيث يجب أن يُستخدم بصفة دائمة حتى لا يعود مستوى الكوليستيرول للارتفاع مرة أخرى.

6-لعلاج حبوب الوجه يتم وصف:

  • كريمات موضعية تحوي مادة ريتينويد
  • كريمات موضعية تحوي مضادات حيوية
  • حمض أزيليك وبينزايل بيروكسايد
  • مضادات حيوية يتم تناولها بالفم
  • يمكن أستخدام انواع معينة من حبوب منع الحمل

تستغرق هذه العلاجات حوالي 2-3 أشهر قبل أن تظهر نتيجة واضحة.

وفي حالات حبوب الوجه الشديدة التي لم يفلح علاجها بالطرق السابقة يمكن أن يصف الطبيب  عقار يسمى أيزوتريتينويد.

ونظرا لارتباطه بأعراض جانبية شديدة الحدة  فهو لا يناسب جميع المرضي ، ويجب تناوله تحت اشراف طبي مستمر  والحذر من الإنجاب  طيلة فترة تناوله التي تستمر لأشهر.

ما هي توصيات التغذية الصحيحة في حالة تكيس المبايض؟

أكدت الدراسات أن اتباع حمية غذائية صحية يساعد على تحسن  تكيس المبايض وعلاج أعراضه بشكل أفضل.

وفيما يلي نصائح خطة التغذية لمريضة تكيس المبايض بحسب الأكاديمية البريطانية للتغذية:

1-يجب الاهتمام بتناول الكثير من الحبوب الكاملة (مثل الخبز والمعكرونة المصنوعان من الدقيق ذو الحبة الكاملة-الأرز البني) حيث أن الأبحاث قد وضحت فائدة ذلك في إعادة توازن هرمونات الجسم.

2-الإكثار من تناول الخضروات والفواكه  واختيار الألبان قليلة الدسم وتقليل الدهون يساعد على تحسن مستوى الأنسولين في الجسم وعودته لطبيعته.

3-يُنصح بتناول 5 وجبات صغيرة يوميا بدلا من ثلاث أكبر، وعدم ترك وجبة منهم وأن تحتوي كل وجبة على نوع من البروتينات (مثل اللحوم -الأسماك-الفول-العدس-منتجات الألبان قليلة الدسم) .

فذلك يساعد على تنظيم عمل هرمون الأنسولين أيضا.

4- اختيار الدهون غير المشبعة الموجودة في زيت الزيتون مثلا وتناولها باعتدال، والاهتمام بتناول المكسرات مثل الجوز (عين الجمل) واللوز بكميات معتدلة.

5-المشروبات الصحية التي تنصح بها التوصيات في حالة تكيس المبايض هي الماء -الحليب قليل أو منزوع الدسم-حليب الصويا-عصير الفواكه بدون سكر.

إقرأ أيضا..

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى