أخبار طبيةأمراض

تساقط الشعر النسائي الوراثي :ملف كامل عن أحدث توصيات التشخيص والعلاج

تساقط الشعر النسائي  الوراثي أو النمطي female-pattern hair loss هو حالة طبية تؤدي إلى فقدان شعر الرأس  بشكل تصاعدي مستمر.

يبدأ تساقط الشعر النسائي النمطي الوراثي غالبا في حوالي عمر 30 سنة أو قبل ذلك،  ويكون ضعف ونقصان سمك الشعر ملحوظا في عمر 40 سنة.

وفي عمر 50 سنة تعاني حوالي 50% من النساء من ضعف الشعر بسبب تساقط الشعر النسائي النمطي الوراثي (في حوالي 40% من النساء) أو أسباب أخرى.

يحدث تساقط الشعر النمطي في الرجال والنساء، وترجع الدراسات ظهور هذه الحالة الطبية  إلى سببين رئيسيين وهما العامل الوراثي بالإضافة إلى زيادة هرمون الأندروجين الذي يوجد في الطبيعة بنسبة أعلى في الذكور.

ويسمى تساقط الشعر النمطي في الرجال ب تساقط الشعر الأندروجيني لارتباطه الواضح بمستويات هرمون الذكورة (الأندروجين).

ما هي أسباب تساقط الشعر في النساء؟

يعتبر تساقط الشعر النمطي الوراثي من أهم أسباب تساقط الشعر في النساء بعد عمر 30 عام، لكن هناك أسباب أخرى يمكن أن تؤدي لضعف (نقصان سمك) الشعرات وفقدان الشعر بانتظام في فروة الرأس.

ويمكن أن يكون ذلك لفترات مؤقتة تقل عن 6 أشهر، وهذه الأسباب مثل:

  • الصدمات والتوتر التي يمكن أن تضع بصيلات الشعر في مرحلة الراحة بشكل مبكر ولفترة أطول من طبيعتها (Telogen effluvium).
  • التغذية غير الجيدة
  • الأنيميا
  • اضطرابات الغدة الدرقية
  • القلق المستمر (Chronic Telogen effluvium).

ما هو شكل ونمط تساقط الشعر  في حالات تساقط الشعر النسائي الوراثي؟

يعتبر شكل ونمط تساقط الشعر في حالات تساقط الشعر النسائي الوراثي من أهم العومل التي تساعد الطبيب في تشخيصه.

حيث يظهر ضعف الشعر وتناقصه في المنطقة الوسطى من فروة الرأس، مع الحفاظ على خط الشعر الأمامي، كما يظهر ضعف عام في شعرات الرأس وتناقص في سمكها.

ويمكن لتساقط الشعر النسائي النمطي أن يماثل في أحيان قليلة النمط الذكوري لفقدان الشعر الذي يبدأ على جانبي مقدمة فروة الرأس ويستمر في التقدم إلى المنطقة الوسطى من فروة الرأس.

تساقط الشعر النسائي الوراثي
تساقط الشعر النسائي الوراثي
Source: bestpractice.bmj

ما هو سبب تساقط الشعر النسائي الوراثي؟

اعتقد العلماء سابقا أن سبب تساقط الشعر النسائي الوراثي النمطي وراثيا بحتا وأنه حالة مرضية تورث بشكل سائد (autosomal dominant).

مما يعني أنه يكفي لظهور هذه الحالة وجود نسخة واحدة من الشفرة الوراثية للمرض انتقلت من أحد الوالدين إلى خلايا الشخص المصاب.

إلا أنه أصبح واضحا نتيجة لدراسات علمية مكثفة أن تساقط الشعر  الوراثي يظهر بطريقة وراثية متعددة العوامل.

مما يعني أن ظهوره على الشخص المصاب يتأثر ليس فقط بالوراثة إنما بعوامل أخرى محيطة تتحكم في ظهوره كالتوتر  أو التغذية مثلا.

وهناك صلة علمية واضحة بين تساقط الشعر النسائي الوراثي وبين مرض تكيس المبايض في النساء، كما أنه يظهر مع التقدم في العمر والاقتراب أو المرور بمرحلة انقطاع الطمث.

كيف يحدث تساقط الشعر النسائي الوراثي النمطي؟

يحدث تساقط الشعر الوراثي النمطي عندما يحدث قصرا تصاعديا مستمرا في مرحلة بناء الشعر ونشاط بصيلة الشعرة (مرحلة أناجين anagen phase)، ومدتها الطبيعة عدة سنوات(3-5).

ويصاحب هذا القصر التصاعدي في مرحلة بناء الشعر طولا مستمرا في المرحلتيين الباقيتين من دورة حياة الشعرة وهما:

  • مرحلة تراجع غلاف جذر الشعرة الخارجي وابتعاده عن التغذية الدموية للشعرة (مرحلة كاتاجين catagen phase) ومدتها الطبيعة 2-3 أسابيع.
  • مرحلة راحة بصيلة الشعر بعد موت الشعرة وتساقطها بسبب انقطاع التغذية الدموية (مرحلة تيلوجين telogen phase)، ومدتها الطبيعية حوالي 3 أشهر.

ويؤدي ذلك مع مرور الوقت إلى قصر بصيلات الشعر  وتحول الشعر الطويل السميك إلى آخر قصير وضعيف تدريجيا.

 

مراحل دورة حياة الشعر
مراحل دورة حياة الشعر
Source: Philipkingsley

كيف يتم تشخيص تساقط الشعر النسائي الوراثي؟

يتم تشخيص تساقط الشعر النسائي اعتمادا على النمط الاكلينيكي المعروف لتساقط الشعر في هذه الحالة، الذي يشمل ضعفا عاما في الشعر في المنطقة الوسطى من فروة الرأس مع الاحتفاظ بخط الشعر الأمامي في معظم الأحوال.

تساقط الشعر النسائي النمطي
تساقط الشعر النسائي النمطي
Source: belgraviacentre

يقوم الطبيب باستبعاد الاسباب الأخرى لتساقط الشعر بإجراء عدة اختبارات وتحليلات:

1- اختبار شد الشعر:

بشد بسيط لحزمة مكونة من 50-60 شعرة  يكون الاختبار ايجابيا إذا أدى ذلك لتساقط أكثر من ثلاث شعرات من جذورهم. ويتم اجراء الاختبار مرة في المنطقة الأمامية وأخرى في المنطقة الخلفية من فروة الرأس.

ويكون هذا الاختبار سلبيا في حالات تساقط الشعر النمطي، وايجابيا في أنواع اخرى خاصة مثل  فقدان شعر الرأس في منطقة محددة Alopecia areata  أو الضعف والفقد المنتشر المنتظم للشعر في فروة الرأس((Telogen effluvium).

2-اختبارات وظائف الغدة الدرقية:

حيث تؤدي اضطرابات مستوى هرمون الغدة الدرقية (ثيروكسن) إلى تساقط الشعر بشكل منتشر في فروة الرأس.

3-اختبارات لاستبعاد أنيميا نقص الحديد: 

ويتطلب ذلك اجراء صورة دم كاملة بالإضافة إلى مستوى فرتين ferritin.

4-اختبار وظائف الكبد: لاستبعاد اضطرابات وظائف الكبد كسبب لتساقط الشعر.

5-اختبارات للأجسام المضادة المناعية: لاستبعاد الاسباب المناعية لتساقط الشعر.

6-اختبارات لمستوى هرمون تستستيرون وغيره من الهرمونات:

(free testesterone- Serum dehydroepiandrosterone sulfate-sex hormone binding globulin)

وذلك لاستبعاد وجود متلازمة تكيس المبايض أو متلازمة كوشينج كسبب من أسباب تساقط الشعر، خاصة مع وجود أعراض مثل نمو الشعر الزائد في الوجه والأماكن غير المرغوب فيها وانتشار حب الشباب في البشرة.

7-فحص فروة الرأس تحت الميكريسكوب (dermatocscopy) أو أخذ عينة من فروة الرأس لتحليلها:

لا يلجأ إليه الطبيب في معظم الأحوال إلا لاستبعاد أنواع خاصة من فقدان شعر الرأس.

كيف يتم علاج  تساقط الشعر الوراثي بحسب التوصيات البريطانية؟

يتم علاج تساقط الشعر الوراثي النمطي باستخدام بعض العقاقير الموضعية أو العقاقير الأخرى التي تعمل على تقليل مستوى هرمون الأندروجين في حالة التأكد من زيادته.

ويعتبر هذا هو خط العلاج الأول الذي ينجح في أحوال كثيرة، لكن وللأسف فإن بعض حالات تساقط الشعر النسائي الوراثي لا تستجيب للعلاج الدوائي.

وفي هذه الحالة يتم اللجوء إلى خط العلاج الثاني وهو إجراء جراحات زراعة الشعر التي تطورت طرقها في السنوات الأخيرة بشكل ملحوظ.

وفيما يلي توضيح لطرق علاج تساقط الشعر النسائي الوراثي النمطي:

خط العلاج الأول.. 

عقار مينوكسيديل موضعي على فروة الرأس: محلول تركيزة 2% أو رغوة تركيزها 5% يتم  تدليكها في المناطق المتأثرة مرتان يوميا، وينجح هذا العلاج مع بعض المرضى.

عقاقير لتقليل مستوى هرمون الأندروجين (وأحد أنواعه تستستيرون): في حالات زيادة هرمون أندروجين (بحسب نتائج التحاليل وبوصف ومتابعة الطبيب المباشر) مثل:

  • عقار سبايرونولاكتون spironolactone  ويتم الاطمئنان على مستوى البوتاسيوم في الجسم قبل وأثناء بدء العلاج بهذا العقار
  • عقار سيبروتيرون أسيتيت cyproterone acetate
  • عقار فلوتاميد flutamide

ويجب ملاحظة ضرورة تناول عقاقير لمنع الحمل (إذا كان محتملا) عند تناول العقاقير المضادة لهرمون أندروجين، حيث أنها يمكن أن تؤثر على الجنين الذكر. كما أن لتحضيرات منع الحمل فائدة إضافية في تقليل هرمون تستستيرون.

خط العلاج الثاني..

في حالة عدم نجاح العلاج الدوائي فالحل المتبقى هو العلاج الجراحي بإجراء عمليات زراعة الشعر.

وتحذر التوصيات البريطانية على مواقعها الرسمية من الانخداع بعقاقير وتحضيرات يُروج لها بأنها ذات نتائج سحرية، حيث تؤكد انه لا علاج لتساقط الشعر النسائي النمطي سوى ما سبق ذكره.

إقرأ أيضاً..

متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى