أخبار طبيةكوفيد-19

فيروس كورونا: العالم في انتظار دراسات دقيقة لتأكيد نجاح عقار سليبركس في علاج حالات كوفيد-19..

ظهر وباء كورونا في ديسيمبر 2019 وتحول لجائحة عالمية خطيرة، مما وضع  الأوساط العلمية تحت ضغط هائل لمحاولة العثور على علاج ناجح، ومن العقاقير التي تم بحثها عقار سيليبركس.

سيليبركس هو الإسم التجاري لعقار سيليكوكسيب (Celecoxib). وهذا العقار ينتمي لمجموعة مضادات الالتهاب غير الاستيرودية، وهي نفس العائلة الدوائية التي ينتمي إليها عقار بروفين.

اتجه العلماء لبحث إمكانية استخدام العقاقير التي تم ترخيصها من قبل أولا، حيث أن احتمالات كونها آمنة الاستخدام أعلى من غيرها.

وبدأ اختيار العقاقير اعتمادا على نجاحها المسبق في بعض دراسات  فيروسات كورونا التي عرفها العالم من قبل أو الفيروسات التنفسية عموما.

كما بحث العلماء في بعض العقاقير التي لها بعض الخواص المضادة للفيروسات أو الخواص المضادة للالتهاب.

وهذا اعتمادا على حقيقة أن فيروس كورونا يسبب في العدوى الخطيرة به حالة من الالتهاب الشديد، والذي يعتقد أنه السبب الرئيسي لتأثر التنفس وتدهور حالة المريض.

 

فكيف يمكن أن يفيد عقار سيليبركس مرضى كوفيد-19؟ وما  خواص سيليبركس  التي اعتمدت عليها الأبحاث؟

وما نتائج آخر الدراسات العلمية التي اختبرت عقار سيليبركس؟

 

من خواص سيليبركس التي اعتمدت عليها الأبحاث:

 

1- الخواص المضادة لفيروس كورونا..

تم بحث خواص سيليبركس المضادة لفيروس كورونا في  دراسة إسبانية نشرت في مايو الماضي.

وهي دراسة نظرية قام بها فريق بحث إسباني متخصص في التقنيات التطبيقية المعلوماتية الكيميائية والتغذية (Cheminformatics &nutrition).

وهي عباة عن بروتوكول مسح إفتراضي لاختبار قدرة بعض العقاقير للوصول لنموذج يتوقع قدرة مفترضة لبعض هذه العقاقير على الارتباط بمكون فيروسي في فيروس كورونا يسمى إم-برو (M-Protease)، والذي هو هدف أساسي للعديد من المضادات الفيروسية.

واتضح في هذه الدراسة أن عقار سيليبركس بالإضافة إلى عقار كاربروفين أظهرا نجاحا نظريا في تثبيط ومهاجمة المكون الفيروسي إم-برو (M-Protease).

وبناء على ذلك أوصت الدراسة بالبدء في المرحلة التالية من الأبحاث لتجربتهما معمليا على الفيروس المزروع في أطباق المعمل خارج الجسم البشري.

 

2-خاصية تثبيط بروستاجلاندين إي-2 (prostaglandin E2)..

 

يعتقد العلماء وبناء على تحليل المعلومات المتاحة عن عدوى فيروس كورونا أن تجمع المكون الدهني من نوع بروستاجلاندين إي-2 (prostaglandin E2) من أهم التغيرات المرضية الباثولوجية لكوفيد-19.

احد النظريات المقترحة لتفسير كون عدوى كوفيد-19 تكون باعراض بسيطة في أعداد كبيره من المصابين أن فيروس كورونا يسبب في الحالات الخطيرة إفراز مفاجي للمواد الوسيطة للالتهاب من خلايا ماست (mast cell degranulation)، وهي خلايا ترتبط باضطرابات الحساسية.

ومن المعروف علميا أن بروستاجلاندين إي-2 (Prostaglandin E2) يساعد على تحفيز خلايا ماست mast cell.

ومن خواص سيليبركس( celecoxib) أنه يثبط هرمون سيكلوأوكيجينيز-2 (COX-2)  والذي بدوره يقلل من بروستاجلاندين إي-2 (Prostaglandin E2).

لذا فالنظرية المقترحة تعتمد على استخدام سيليبركس لتقليل  بروستاجلاندين prostaglandin E2، وبالتالي تقليل تحفيز الخلايا المحتوية على مواد الالتهاب الوسيطة (خلايا ماست mast cells).

وتكون النتيجة المنتظرة هي تحسن الالتهاب المصاحب لحالات كوفيد -19 الخطيرة و تحسن الحالة إكلينيكيا.

وبدأ العلماء في اختبار هذه الخاصية لعقار سيليبركس في دراسات متعددة، كان منها:

 

الدراسة الأولى..

أكدت دراسة أجريت في الصين ونشرت في مايو الماضي هذه النظرية حيث وجدت زيادة واضحة في مستوى بروستاجلانجدين إي-2 في مرضى كوفيد-19مقارنة بأشخاص معافين.

كما اختبرت استخدام العلاج بعقار سيليبركس في 36 مريض كوفيد-19، ووجدت الدراسة نتائج مشجعة له كعقار مساعد جعلت الباحثين يوصون بالاستمرار في الأبحاث الموسعة لتأكيد نجاح هذا العقار.

 

الدراسة الثانية..

في يوليو الماضي تم نشر دراسة اختبرت عقار سيليبركس( celecoxib) وعقار فاموتيدين-وهو مضاد هيستاميني يعالج حالات تحفيز خلايا ماست mast cell.

تم استخدام برتوكول مكون من سيليبركس وفاموتدين في علاج بعض حالات كوفيد -19التي احتاجت لرعاية بالمستشفيات، ثم تم متابعة تحسنهم .

واوصت نتائج هذه الدراسة الجيدة بالبدء في إجراء دراسات دقيقة:

  • تقسم المرضى لمجموعتين متشابهتين مخصصتين عشوائيا (متشابهتين في العدد وعمر المرضى وخطورة الحالات وغيرها).
  • ثم تختبر علاج إحدى المجموعتين دون غيرها بهذا البروتوكول
  • وترصد النتائج المقارنة بين المجموعة التي تم علاجها بعقاقير البروتوكول المقترح والمجموعة التي تلقت العلاج العادي.

ويسمى هذا النوع من الدراسات الدقيقة”تجربة منضبطة معشّاة” Randomized Controlled Trial.

 

عن العقاقير الأخرى واستخدامها في حالات كوفيد-19..

 

إلى الآن لم يتم منح ترخيص الاستخدام المؤقت كمضاد فيروسي في حالات كوفيد-19 إلا لعقار ريمديسيفر الذي وجد أنه يسرع من التعافي ، كما وجدت نتائج جيدة لعقار ديكساميثازون في تقليل الوفيات بفيروس كورونا.

وتم استبعاد مضادات الملاريا  وبعض المضادات الفيروسية (لوبينافير\ريتونافير) من الدراسات بحسب توصيات منظمة الصحة العالميةWHO في يوليو الماضي، حيث لم ترصد الدراسات الموسعة فائدة لهم في مساعدة مرضى كوفيد-19.

ولا تزال هناك قائمة طويلة لعقاقير يتم بحث فائدتها والتأكد من أمان استخدامها في حالات عدوى فيروس كورونا، منها عقار سيليبركس وعقار أكتيمرا وغيرهما.

 

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى