كوفيد-19أخبار طبية

سحب دراسة مصرية كبيرة تدعم ايفرزين كعلاج لكوفيد  لهذه الأسباب

ما هي الانتقادات الموجهة للدراسة؟

نشرت صحيفة الجارديان مؤخرا خبرا علميا عن سحب دراسة مصرية موسعة ترأسها د. أحمد الجزار من جامعة بنها في مصر، وكان قد تم نشرها في الموقع العلمي سكوير ريسيرش square research في نوفمبر الماضي.

بعد وضحت الصحيفة البريطانية أن سبب سحب الدراسة بتاريخ 14 يوليو يتعلق بأخلاقيات البحث العلمي، وعرض اليوم موقع البحث العلمي تحديثا ( بتاريخ 19 يوليو) لتفسير سبب سحب هذه الدراسة.

جاء فيه أن التحقيق الرسمي في الانتقادات العلمية التي وردت بشأن هذه الدراسة لا زال يجري.

حيث وجد الباحثون المستقلون تباينا واضحا واختلافا لا تفسير له في بيانات الدراسة.

أضعف سحب هذه الدراسة من الترويج لكفاءة دواء ايفرزين  في علاج كوفيد-19 .

وايفرزين iverzine والاسم العلمي ايفرميكتين ivermectin هو مضاد للديدان والطفيليات دعم بعض الاطباء في العديد من دول أفريقيا وأمريكا الجنوبية استخدامه في بروتوكول علاج كورونا اعتمادا علي دراسات أولية.

وذلك بالرغم من تحذير منظمة الصحة العالمية والاتحاد الأوروبية وغيرهما من المنظمات الطبية العالمية من استخدامه في علاج كورونا خارج نطاق التجارب العلمية.

حيث لم تثبت بعد كفاءته العلمية وأمان استخدامه في هذه الحالات.

الدراسة التي تم سحبها..

بحسب صحيفة الجارديان فإن الدراسة التي تم سحبها عرضت بشكل أنها دراسة مقارنة وهو نوع من الدراسات الهامة جدا في الطب والتي تخرج بنتائج  يعتمد عليها لأنها تحاول الغاء تأثير العوامل الأخري التي يحتمل تأثيرها في النتيجة.

وذلك بتقسيم المرضى لمجموعتين متشابهتين في الخواص والعلاج وتكون المجموعة الأولى هي مجموعة الاختبار التي يتم علاجها بالدواء محل الدراسة (ايفرزين) والمجموعة الثانية هي مجموعة المقارنة التي يتم علاجها بدون الدواء محل الدراسة.

يشغل د. أحمد الجزار  بحسب صحيفة جارديان وظيفة رئيس تحرير الجورنال الطبي في جامعة بنها.

وجدت دراسة د. الجزار  الموسعة تقليل احتمالات الوفيات  بنسبة 90% في  مجموعات مرضي كوفيد-19  الذين تم علاجهم بواسطة دواء ايفرزين  إضافة للتحسن العام مع تناول هذا الدواء لعلاج كوفيد-19.

إقرأ أيضا على طب اليوم: كوفيد-19 | العلاج بدواء ايفرزين تحول لهوس خطير في بعض الدول بحسب الخبراء، فما السبب؟

ما هي الانتقادات الموجهة للدراسة؟

كان من أول من لاحظ المشاكل العملية التي تتعلق بهذه الدراسة والتي أدت  إلي سحبها  أحد طلاب الطب في لندن ببريطانيا.

وهو جاك لورانس الذي تسلم هذه الدراسة من أحد محاضريه لدراستها وتحليلها  كجزء من دراسته لدرجة الماجستير.

وكان ما وجده لورانس  من مشاكل في هذه الدراسة حسبما نقلت صحيفة الجارديان:

1-المقدمة ليست أصلبة وتعاني وبشكل كامل من النسخ واللصق من المواقع الأخرى مع محاولة تغيير بعض الكلمات بالاستعانة ببرامج الكترونية.

حيث أدى ذلك وبحسب لورانس لأخطاء طريفة ظهرت في ترجمة مصطلحات طبية إلى مصطلحات وأسماء أمراض غير موجودة في الكتب الطبية.

“Humorously, this led to them changing ‘severe acute respiratory syndrome’ to ‘extreme intense respiratory syndrome’ on one occasion,” Lawrence said

2-البيانات والنتائج تثير الشكوك، حيث أن البيانات والأرقام تتناقد مع بروتكول الدراسة في أكثر من موقع

فمثلا البروتوكول ينص علي أن الدراسة تضمنت الاشخاص بين 18-80 عام من العمر بينما هناك بيانات لثلاثة أشخاص علي الأثل أصغر من 18 عام في العمر.

وأيضا زعمت الدراسة أنها أجريت من تاريخ 8 يونيو إلى 20 سبتمبر، ولكن في معظم المرضى الذين توفوا أثناء هذه الدراسة حدثت الوفاة قبل  تاريخ 8 يونيو بحسب البيانات الأصلية

3-البيانات والأرقام في الدراسة معروضة بشكل سيئ حتى أنها تضمن مريض غادر المستشفى في  تاريخ غير موجود 31/06/2020

4- وضح الباحثون في نتائج الدراسة أن 4 ضمن 100 مريض توفي في مجموعة المقارنة, في حين أن البيانات الأصلية توضح أن هذا الرقم  هو صفر.

وهو نفس الحال في مجموعة الاختبار التي تم علاج المرضى فيها بدواء ايفرزين حيث جاء في النتائج أن 2 فقط من المرضى توفوا بعدوى كوفيد-19 في حين أن هذا الرقم في البيانات الأصلية هو 4 .

قام لورانس بالاتصال بخبير في فحص الدراسات والأبحاث العلمية وتحليلها للتأكد من صحة ما وجده من أخطاء وهو أخصائي علكي الأوبئة في السويد د. نيك براون.

وقد أعد الأخير تقريرا مفصلا يكشف الاختلافات والأخطاء في بيانات الدراسة.

وقد علق د. براون في تصريحه لصحيفة جارديان قارئلا : “ إن الخطأ الأساسي هو أن التقارير الطبية لحوالي 79 مريض يبدو أنها نسخ من تقارير أخرى، وهو أمر يصعب تفسيره بأنه خطأ غير مقصود، لكنه يشير لمحاولة تغيير البيانات عمدا للخروج بنتيجة مقصودة ”.

لا يزال ايفرزين لم يرفض بشكل تام كعلاج لكوفيد -19 مع التوصية بعد استخدامه حاليا خارج نطاق الدراسات العلمية.

والجيد أنه قد تم ضم ايفرزين مؤخرا إلى دراسة بريطانية موسعة تحت إشراف الحكومة كما نقل مقال طب اليوم بهذا الرابط: ايفرزين في دراسة موسعة اخيرا | هل يقترب من ترخيصه ضد كوفيد؟

وينتظر خلال الأشهر المقبلة أن يكون لدينا نتائج قوية تحسم الجدل العلمي حول فائدة ايفرزين في علاج كوفيد-19.

إقرأ أيضا على طب اليوم..

5 عقاقير في بروتوكول علاج كورونا.. ايفرزين وافيجان ليسا منها

هل يصلح دواء ايفرزين كعلاج وقائي ضد كوفيد-19؟ تقييم علمي محدث

ايفرزين | ننشر توصيات منظمة الصحة العالمية بشأن استخدامه في بروتوكول علاج كورونا 

ما هي اضرار دواء ايفرزين (ايفرمكتين ivermectin)؟ – فيزيتا مجانية

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى