أخبار طبيةكوفيد-19

كوفيد-19 | متى ينتهي كورونا؟ الحقيقة وراء التوقعات بانتهاء الوباء بعد 7 سنوات (تحليل خاص)

طب اليوم يستعرض معكم مدى دقة التوقعات بانتهاء وباء كورونا بعد 7 سنوات

“متي ينتهي كورونا؟” هو سؤال يتردد بكثرة منذ أن أثر وباء كوفيد-19 على العالم بأسره في العام الماضي، وقد أعلنت وكالة بلومبرج منذ أيام توقعات بانتهاء الوباء بعد 7 سنوات.

لكن هذه التوقعات تعتمد على عنصر واحد فقط وهذا يجعلها غير دقيقة، ولا يصح لها أن تتصدر عنواين الأخبار كتوقعات علمية دقيقة لانتهاء وباء كورونا.

تعتمد توقعات بلومبرج على تحديد وقت انتهاء وباء فيروس كورونا  اعتمادا على قياس سرعة حملات تطعيم كورونا في دول العالم، وذلك بناء على قاعدة البيانات الكبيرة التي تشرف عليها بلومبرج وتختص بمراقبة تطور انتشار لقاحات كوفيد-19.

وذلك بناء على أن مناعة القطيع التي يحتاجها المجتمع لانتهاء الانتشار الوبائي لفيروس ما تعتمد على اكتساب حوالي 70% من افراد هذا المحتمع لمناعة ضد العدوى.

يمكن التعرف على التوضيح العلمي لكيفية انتهاء الوباء بمقال طب اليوم في هذا الرابط (كيف يبدأ الوباء وكيف ينتهي؟ وما العوامل التي ترسم منحنى الوباء في منطقة ما صعودا ثم هبوطا؟)

نقاط ضعف واضحة..

تعتبر أول نقاط ضعف واضحة توقعات بلومبرج بانتهاء الوباء بعد 7سنوات، هي أنها لا تضع في اعتبارها المناعة الطبيعية التي تتكون في نسبة كبيرة من الأفراد بعد التعرض لعدوى كوفيد-19.

ومع أن تكرر العدوى بعد الإصابة بعدوى فيروس كورونا واردا، إلا أن الدراسات العلمية التي أجريت إلى الآن تؤكد أن هذه الحالات محدودة وأن تكرر العدوى لا يحدث في أغلب الحالات لمدة 6 أشهر على الأقل.

ويمكن التعرف على الفرق بين تكرر العدوى وتكرر المسحة الإيجابية بمقال طب اليوم في هذا الرابط (فيروس كورونا: ما هو الفرق بين تكرر العدوى وتكرر المسحة الإيجابية؟.. الرأي العلمي)

ثاني نقاط الضعف التي تجعل هذه التوقعات غير دقيقة، هي أنها تعتمد على تقييم  لحظي وضع في اعتباره فقط معدلات سير حملات التطعيم في دول العالم أجمعها في يوم واحد.

وهذا يعني أن زيادة معلات حملات التطعيم بزيادة انتاج تطعيمات كورونا وظهور لقاحات جديدة ناجحة سوف يؤدي لتغيرات كبيرة في هذه التوقعات، وتقل ال7 سنوات التي زعمت بأنها مدة انتهاء الوباء بوضوح.

كما أن هذه التقديرات لا تراعي احتمالات توقف حملات التطعيم لفترات مؤقتة بسبب نقص امدادت شركات انتاج التطعيمات، أو ضعف سرعة البدء في حملات التطعيم ببعض الدول.

ويلي ذلك ثالث نقطة ضعف لهذه التوقعات، والتي تتمثل في أنها لا تراعي قدرة بعض المجتمعات والدول على الوصول لمناعة القطيع وإنهاء الانتشار الوبائي على اراضيها قبل غيرها.

حيث أنه من المتوقع للدول الرائدة في معدلات حملات التطعيم ومنها الامارات والبحرين أن تصل لمناعة القطيع وتنهي الوباء على أراضيها خلال أشهر قليلة وليس سنوات.

وتشمل نقاط الضعف العلمية الأخرى  عدم وضع التحورات فيروسية الجديدة في الاعتبار، وتأثيراتها على قدرة اللقاحات في التصدي لعدوى فيروس كورونا والحاجة لجرعات منشطة من بعض اللقاحات، أو إمكانية حدوث تحورات  تسبب ضعف الفيروس.

وبذلك يتضح أن توقعات بلومبرج لا يمكنها أن تكون إجابة على سؤال “متى ينتهي كورونا؟”.

إقرأ أيضا..

كوفيد-19 | أصبحت الحاجة لحقن لقاح كورونا سنوياً متوقعة علميا مع انتشار السلالات الجديدة

كوفيد-19 | آخر تحديث للمقارنة بين لقاحات كورونا الرائدة بعد نشر نتائج دراسات 3 لقاحات جديدة

الشركة المنتجة ل “ايفرزين” تؤكد أنه ليس علاجا ل كوفيد-19 بحسب الأدلة العلمية الحالية

فيديو يوتيوب | أول عدوى مزدوجة بسلالتين من فيروس كورونا تتأكد، فما خطورتها؟

–تابعوا طب اليوم على موقع اخبارك نت

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى