أخبار طبيةصحة طفلك

علاج الارتجاع في الأطفال الرضع .. بحسب توصيات المستشفيات البريطانية

علاج الارتجاع في الرضع.. بحسب توصيات المستشفيات البريطانية

الإسم العلمي للارتجاع في الأطفال الرضع هو الارتجاع المعدي المريئي Gastro-esophageal reflux، وهو مشكلة شائعة جدا في الأسابيع والأشهر الأول من عمر الطفل (40% من الأطفال).

تبدأ هذه المشكلة في الظهور في الغالب بعمر 8 اسابيع، و90% من الأطفال يتحسنون مع تمام العام الأول من العمر.

وفي هذه الحالة يمر الطعام والشراب خلال القناة الهضمية باتجاه المعدة بشكل طبيعي، ولكن بعضا من خليط الطعام والشراب والعصارة المعدية يرتد للأعلى بدلا من المرور في طريقه الطبيعي نحو الأمعاء.

ما هي أعراض الارتجاع في الأطفال الرضع؟

يعتبر خروج خليط الطعام  أو حليب الرضاعة من الفم والقيء خاصة بعد تناول الوجبات أهم أعراض الارتجاع في الأطفال الرضع.

وإضافة إلى ذلك يعاني الطفل من البكاء والتجشؤ الكثير والسعال، واستمرار سيلان اللعاب في الاطفال بعد تمام عمر عام.

وف بعض الحالات تظهر أعراض الارتجاع بدون خروج حليب الرضاعة أو حدوث القيء، وفي هذه الحالة يسمى الارتجاع باسم الارتجاع الصامت في الأطفال.

لماذا يحدث الارتجاع في الأطفال؟

يحدث الارتجاع في الأطفال بسبب أن العضلة العاصرة أسفل المريء  لم تصل لتمام نموها وقوتها بعد (موضحة بالصورة التالية)، ولذلك فإن معظم الأطفال يتحسنون مع بمرور الوقت وزيادة النمو.

السبب الرئيسي لحدوث هذه الحالة هو ضعف العضلة  العاصرة الدائرية بأسفل المرئ (LES) وتأثر وظيفتها في منع أحماض المعدة من الارتداد للأعلى
السبب الرئيسي لحدوث هذه الحالة هو ضعف العضلة  العاصرة الدائرية بأسفل المرئ (LES) وتأثر وظيفتها في منع أحماض المعدة من الارتداد للأعلى
indiansinkuwait

وإضافة للنمو فإن بدء الطفل بتناول الطعام المتماسك واتخاذ وضع الجلوس وقت تناول الطعام والشراب يزيد من فرص تحسن هذه الحالة.

معظم الأطفال يتحسنون ما بين سنة أو سنتين من العمر، ولكن في حالات خاصة قليلة يمكن أن تستمر هذه المشكلة لأطول من ذلك.

متى يكون الارتجاع في الأطفال مرضيا؟

في بعض الحالات يستمر الارتجاع في الأطفال وقت اطول، والسبب في ذلك يمكن ان يرجع إلى عوامل عدة منها ضعف العضلة العاصرة أسفل المريء، أو اتساع فتحة الحجاب الحاجة التي تحيط بهذه العضلة.

وتزيد فرص حدوث ذلك في حالات الأطفال المصابون بمشكلات في النمو.

ولأن الطعام والشراب الذي يرتد للأعلى يكون ممزوجا بأحماض المعدة وعصارتها فإنه قد يسبب بعض الأذى في البطانة الداخلية للمريء.

وبذلك يسبب ما يسمى ب مرض الارتجاع المعدي المريئي Gastro-esophageal reflux disease.

وفي بعض الأطفال يدخل بعض خليط الطعام والشراب المرتد إلى الشعب الهوائية مما يسبب السعال وقد يتطور لالتهاب في الشعاب الهوائية والصدر.

ما هو علاج الارتجاع في الأطفال بحسب توصيات المستشفيات البريطانية؟

بحسب توصيات المستشفيات البريطانية، يبدأ علاج الارتجاع في الأطفال-في حالة عدم حدوث مضاعفات- بتعديل الوجبات ونظام التغذية ومراقبة تأثير ذلك على تحسن الأعراض.

تعديل النظام الغذائي للطفل ووضع استلقائه..

يتضمن تعديل  النظام الغذائي للطفل مايلي:

1-تناول وجبات صغيرة متكررة من الطعام، وتجنب تناول كميات كبيرة في وجبة واحدة.

2-تعديل وضع تناول الطعام، بحيث يتناول الطفل طعامه أو رضعاته في وضع أقرب للجلوس، والحفاظ على هذا الوضع لفترة طويلة على قدر الإمكان بعد كل وجبة.

3-ينصح بإضافة بعض المكونات الغذائية التي يمكن أن تزيد من سماكة الطعام (كالنشا أو مسحوق السيريلاك أو الشوفان)، حيث يقلل ذلك من احتمالات ارتداد الطعام إلى الأعلى.

4-يمكن تجربة تغيير نوع الحليب الصناعي في الأطفال الرضع الذين يعتمدون عليه في تغذيتهم، حيث أن هذه المشكلة قد تزداد مع بعض أنواع  الحليب الصناعي.

5-في الأطفال الأكبر سنا ينصح بتجنب أنواع الطعام التي يمكن ان تزيد الأعراض مثل الفواكه الحمضية والشوكولاتة والبهارات الزائدة والدهون.

وضع استلقاء الطفل..

أما عن وضع الطفل فينصح برفع الجزء العلوي من سرير الطفل برفع مرتبته ودون وضع مخدات على سرير الطفل لأنها قد تعرض الطفل لخطر الاختناق، ولكن هذا الوضع يحتاج لملاحظة الطفل طوال فترة اتباعة، ولايصح اتباعه أثناء ترك الطفل نائما.

وتؤكد التوصيات البريطانية تؤكد أن الوضع الصحي الآمن لنوم الطفل الذي يعاني من الارتجاع هو النوم مستقيما على ظهره، ولا يجب أبدا أن ينام الطفل على الجانب أو على بطنه.

حيث أن هذا الوضع هو الوضع الوحيد الآمن لترك الطفل نائما بعيدا عن احتمالات الاختناق.

أدوية علاج ارتجاع المريء في الأطفال..

معظم الأطفال لا يحتاجون لاستخدام أدوية علاج ارتجاع المريء، ويتحسنون بتعديل نظام التغذية ووضع الطفل.

ويصف الطبيب بعض الأدوية في حالة وجود أعراض شديدة مستمرة  أو عدم زيادة الوزن بشكل طبيعي وحدوث مضاعفات.

لا تنصح التوصيات البريطانية باستخدام الأدوية التي تقلل من حمضية المعدة  لعلاج ارتجاع المريء في الأطفال إذا كان غير مصحوبا بأعراض او مضاعفات أخرى (مثل أوميبرازول omeprazole).

ذلك لأن الدراسات العلمية لم تؤكد بعد كفاءتها في علاج ارتجاع المريء في الأطفال.

وهناك بعض الأدوية  التي تزيد من  قوة عمل عضلات المعدة وتسهل مرور محتوياتها نحو الأمعاء مثل ميتكلوبرامايد metclopramide -دومبيريدون domperidone-إيريثرومايسين erythromycin.

ولكن هذه الأدوية لا توصف إلا بعد تقييم طبي يؤكد أن فوائدها اكثر من مخاطرها،  ويحتاج تناولها إلى متابعة طبية مستمرة.

الحل الجراحي..

في حالات الارتجاع شديد الأعراض الذي يؤثر على نمو الطفل ولم يستجب لتغيير نظام التغذية ووضع النوم وتناول الأدوية، يمكن ان يلجأ الطبيب إلى الحل الجراحي fundoplication.

ويكون ذلك بهدف تقوية العضلة العاصرة أسفل المريء لتعمل كصمام يمنع ارتداد الطعام للأعلى.

ولابد قبل اتخاذ قرار الجرحة عمل تقييم كامل لدرجة حدة الارتجاع الذي يعاني منه الطفل، وذلك عن طريق إجراء بعض أنواع الأشعة بالصبغة على المريء والمعدة، إضافة إلى دراسات درجة الحموضة وأحيانا منظار للمريء والمعدة.

إقرأ ايضاً..

د. نيهال الشبراوي

Consultant of Medical Microbiology and Immunology at faculty of medicine

متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى