أخبار طبيةأبحاثاسعافات و طواريءتغذية وصحة

ما أقصى درجة حرارة للجو يمكن لجسم الانسان تحملها؟

أقصى درجة حرارة للجو يمكننا تحملها تعتمد علي نسبة الرطوبة

بسبب الاحتباس الحراري في الكرة الأرضية أصبحت بعض مناطق الأرض تتعرض  لدرجات الحرارة العالية غير المعتادة.

ومع أن جسم الانسان يستطيع التحمل إلا أن هناك حد أقصى لدرجة حرارة الجو التي يمكن أن يتحملها. فما هو؟

الإجابة هي أن درجة  حرارة  البصيلة المبتلة wet-bulb temperature التي تبلغ  35 سيليزية هي أقصى درجة حرارة يمكن للجسم البشري تحملها بحسب جورنال تطور العلوم Science Advances.

تختلف  درجة حرارة  البصيلة المبتلة عن درجة حرارة الجو العادية التي يتم إذاعتها في نشرات الأخبار.

يتم قياس درجة  حرارة  البصيلة المبتلة عن طريق ترمومتر مغطى بقطعة نسيج مبللة بالماء، وذلك يضع بالاعتبار كلا من الحرارة والرطوبة.

وتعتبر الرطوبة من العناصر الهامة التي يجب الانتباه لها حيث أن ارتفاع الرطوبة (قطرات الماء في الجو ) تجعل بخر العرق أصعب من علي سطح الجلد وبالتالي تجعل تبريد الجسم أصعب.

ترمومتر قياس درجة حرارة  البصيلة المبتلة wet bulb temperature
ترمومتر قياس درجة حرارة  البصيلة المبتلة wet bulb temperature
wikiwand

إقرأ أيضا على طب اليوم: ما هي درجة حرارة الجسم الطبيعية؟ – الترمومتر – الحمى

كيف تؤثر الرطوبة في درجة  حرارة  البصيلة المبتلة؟

إذا كانت الرطوبة منخفضة ودرجة حرارة الجو مرتفعة أو العكس فإن درجة  حرارة  البصيلة المبتلة لن تصل إلى قراءات عالية خطيرة.

أما إذا كانت درجة الحرارة والرطوبة مرتفعتين بشكل بالغ  فإن درجة  حرارة  البصيلة المبتلة تصل لحد خطير يمكنه أن يؤذي البشر.

فعلى سبيل المثال درجة حرارة الجو التي تبلغ 30.5 سيليزية مع الرطوبة النسبية  30% تجعل درجة حرارة  البصيلة المبتلة فقط 30.5 سيليزية.

أما درجة حرارة 38.9 سيليزية مع رطوبة نسبية 77% فتجعل درجة حرارة البصيلة المبتلة تصل لحد مرتفع يهدد الحياة وهو 35 سيليزية.

إقرأ أيضا علي طب اليوم: 6 طرق تحميك من ضربة الشمس ومخاطرها في الجو الحار

ما السبب الذي يجعلنا غير قادرين على تحمل درجة الرطوبة والحرارة المرتفعة؟

السبب الذي يجعلنا غير قادرين على تحمل درجة الرطوبة والحرارة المرتفعة هو أن الجسم في هذه الحالة يفقد قدرته على تنظيم درجة حرارته اللازمة لقيامه بأنشطته الحيوية المختلفة.

إذا ارتفعت درجة  حرارة  البصيلة المبتلة أكثر من درجة حرارة الجسم فقد يكون الجسم قادرا على التعرق لكنه لن يبرد ليحافظ علي حرارته الهامه لصحته وحياته.

في هذه الحالة يصاب الشخص بالحمى وتكون درجة الحرارة  حوالي 40 سيليزية أو أكثر وتتسارع نبضات القلب ويفقد الجسم قدرته علي التعرق ويتلو ذلك في حالة عدم تلقي العلاج المناسب فقد الوعي.

إقرأ أيضا على طب اليوم: ضربة الشمس | 8 اعراض تنذر بالخطر يجب ملاحظتها

درجة  حرارة  البصيلة المبتلة التي تقدر ب 35 سيليزية لن تسبب الموت فجأة لكن ذلك يستغرق حوالي 3 ساعات ليصبح الجسم البشري غير قادر عل التكيف معها والحفاظ على  حياته.

كما سبق ذكره، تعتبر درجة حرارة  البصيلة المبتلة التي تقدر ب 35 درجة حرارة قاتلة، لكن التعرض لدرجات أقل قد يكون قاتلا أيضا في بعض الأحوال.

المجهود البدني والتعرض لأشعة الشمس المباشرة يجعلان من السهل الإصابة بالارهاق الحراري وضربة الشمس الخطيرة.

كما أن التقدم في العمر  والاصابة بالسمنة وتناول بعض الأدوية الخاصة الامراض النفسية قد يجعل الجسم أكثر تعرضا لمخاطر ارتفاع درجة الحرارة.

إقرأ أيضا على طب اليوم..

هل النوم مع المروحة يضر صحتك؟ 4 نصائح لحمايتك

اسباب الدوخة | 6 اسباب رئيسية – الدوخة واسبابها

علاج حروق الشمس للوجه والبشرة في المنزل | 9 نصائح وتحذيرات

كريمات الشمس ضرورية لصحة بشرتك | 8 نصائح هامة لتستفيد منها

زر الذهاب إلى الأعلى