أجهزة طبيةأمراض

ما السن الطبيعي لانقطاع الطمث؟وكيف يشخص انقطاع الطمث المبكر؟

ما هي أعراض انقطاع الطمث المبكر؟

السن الطبيعي لانقطاع الطمث في أغلب النساء يتراوح ما بين عمر 45 سنة و عمر 55 سنة, و يحدث انقطاع الطمث المبكر إذا توقف الحيض قبل عمر 45.

وذلك قد يحدث بشكل طبيعي أو قد يكون أحد الآثار الجانبية لتناول بعض الأدوية.

فإذا كنتِ أقل من 45 عام بالعمر ولاحظتي عدم انتظام دورات الطمث (فقد بعضها) أو توقفها كلية فإنه يجب استشارة الطبيب.

يتم تشخيص انقطاع الطمث المبكر اعتمادا علي الأعراض التي تعاني منها المرأة والتي تصاحب عدم انتظام أو انقطاع الحيض، وذلك بالإضافة إلي الفحص الطبي وتحليل الدم لبعض الهرمونات.

نستعرض فيما يلي الاعراض  والتحاليل التي يعتمد عليها لتشخيص انقطاع الطمث المبكر.

ما هي أعراض انقطاع الطمث المبكر؟

يعتبر انقطاع الحيض تماما أو تباعد الفترة الطبيعية بين مرات حدوثه دون وجود سبب واضح كالحمل مثلا أهم أعراض انقطاع الطمث المبكر.

وهناك أعراض أخرى يمكن أن تعاني منها بعض النساء وتختلف في شدتها وفترة استمرارها من امرأة لأخرى. تبدأ هذه الأعراض في الغالب عدة أشهر أو سنوات قبل انقطاع الطمث وقد تستمر لفترة بعد انقطاعه.

تتضمن هذه الاعراض ما يلي:

-الشعور بنوبات من السخونة الزائدة بالوجه والجسم

-التعرق الزائد ليلا

-جفاف الاعضاء التناسلية الخارجية والمهبل

الارق واضطرابات النوم

-اضطراب المزاج أو زيادة التوتر والقلق

-مشاكل تتعلق بالتركيز والذاكرة

الصداع

تسارع نبضات القلب وتزايد الاحساس بها

-الم بالمفاصل وتصلب

-تكرر عدوى المسالك البولية (التهاب البول).

في المتوسط فإن معظم اعراض انقطاع الطمث التي تعامي منها بعض المساء تستمر حوالي 4 سنوات بعد آخر حيض، ولكن هذه الاعراض قد تمتد لقترة تصل إلي 12 عام في حوالي 10% من النساء.

يزيد انقطاع الطمث من احتمالات التعرض لمشاكل هشاشة العظام وامراض القلب والشرايين.

ولذلك يوصى باتباع تغذية جيدة (تفاصيل أكثر) والاهتمام بتناول مكملات فيتامين د في حالة عدم التعرض الكافي لأشعة الشمس إضافة إلى مصادر الكالسيوم.

ما هو التحليل الذي يستخدم لتشخيص انقطاع الطمث المبكر؟

أهم التحاليل التي يعتمد عليها لتشخيص انقطاع الطمث هو تحليل دم لهرمون يسمى بهرمون الهرمون المحفز للجريب follicle-stimulating hormone أو FSH.

الدور الطبيعي لهذا الهرمون هو أن يحفز تكون الحويصلات (أو الجريبات) في المبيضين ونمو البويضات بداخلها.

يتم اللجوء لإجراء هذا التحليل لتشخيص انقطاع الطمث المبكر في حالة:

-إذا كانت السيدة بعمر 40-45 عام وتمر بأعراض انقطاع الطمث وذلك يتضمن اضطراب دورة الحيض وتباعد الحيضات.

-إذا كانت السيدة بعمر أقل من 40 عام وتشك بانقطاع الطمث المبكر.

يرتفع مستوى هذا الهرمون مع انقطاع الطمث حيث يصل إلي حوالي 30 وحدة مليمترية في المليليتر (30 mIU/mL) أو أعلى من ذلك.

فإذا وجد هذا المستوى المرتفع من الهرمون المحفز للجريب FSH ولم تكن المرأة  قد رأت الحيض لمدة عام فإن ذلك يعني أن نستنتج بشكل عام أنها قد وصلت إلي انقطاع الطمث.

لا يجب إجراء هذا الاختبار في حالة تناول المرأة لأي أدوية هرمونية أو حبوب منع الحمل التي تحوي هرمون استروجين أو بروجستيرون.

قد يتم تقديم علاج لانقطاع الطمث المبكر عن طريق هرمونات تعويضية يتم تلقيها حتى تصل المرأة للعمر الطبيعي لانقطاع الطمث (51 سنة في الغالب).

وذلك بهدف تأجيل التأثيرات الصحية لانقطاع الطمث مثل زيادة احتمالات ضعف العظام وغيرها.

ملخص من طب اليوم..

السن الطبيعي لانقطاع الطمث في أغلب النساء يتراوح ما بين عمر 45 سنة و عمر 55 سنة، وبحسب توصيات المستشفيات البريطانية يحدث انقطاع الطمث المبكر إذا توقف الحيض قبل عمر 45.

أهم التحاليل التي يعتمد عليها لتشخيص انقطاع الطمث هو تحليل دم لهرمون يسمى بهرمون الهرمون المحفز للجريب FSH.

إذا وجد مستوى مرتفع من الهرمون المحفز للجريب FSH  يقدر ب 30 mIU/mL أو أعلى، ولم تكن المرأة  قد رأت الحيض لمدة عام فإن ذلك يعني أن نستنتج بشكل عام أنها قد وصلت إلي انقطاع الطمث.

إقرأ أيضا على طب اليوم..

النزف بعد انقطاع الطمث | 4 اسباب رئيسية

 انيميا نقص الحديد | أهم 4 أسباب وكيف يتم التشخيص؟ – فقر الدم

هل تختلف اعراض الحمل الكاذب عن اعراض الحمل الطبيعي؟ وكيف يحدث؟

بطانة الرحم المهاجرة | 6 أعراض أساسية، وكيف تحدث؟

موضوعات قد تهمك

زر الذهاب إلى الأعلى